2:05 دقيقة
من قبل

July 2, 2016 12:09


الحكاية مع ويلز مشابهة لأيسلندا من حيث الشكل، ولكنها مختلفة من حيث المضمون، لأن المنتخب الفائز على بلجيكا مرشح بقوة لتخطي البرتغال، الأمر ليس مبنياً فقط على التوفيق بل على الجودة الكبيرة في اللاعبين.

لم تعد أيسلندا المنتخب الوحيد صاحب المفاجأة في كأس اوروبا 2016 لكرة القدم المقامة في فرنسا حتى 10 تموز/يوليو، بعد ان تغلبت ويلز على بلجيكا 3-1 امس الجمعة في ليل وانتزعت تأهلا تاريخيا الى نصف النهائي.

وتلتقي ويلز الأربعاء المقبل في دور الأربعة مع البرتغال التي تأهلت بدورها على حساب بولندا بركلات الترجيح، حيث ستجمع المباراة اثنين من نجوم ريال مدريد هما الويلزي غاريث بايل والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

وتأهل ويلز إلى نصف النهائي يعتبر نتيجة تاريخية فهي تشارك للمرة الأولى في البطولة الأوروبية، وأفضل نتيجة لها في بطولة كبيرة كانت في مونديال 1958 حين خرجت من ربع النهائي على يد البرازيل بهدف للأسطورة بيليه عندما كان عمره 17 عاماً.

وقال مدرب ويلز كريس كولمان “احلموا، لا تخافوا من الأحلام!”.
ويعتبر تأهل ويلز إلى دور الأربعة مفاجأة بحد ذاته، لكن ليس بنفس القدر الذي تأهلت فيه أيسلندا إلى ربع النهائي حيث ستواجه فرنسا المضيفة غداً الأحد لأن الفوارق كثيرة بينهما.

ففي حالة ويلز، يشكل لاعبوها العمود الفقري في الدوري الإنكليزي الممتاز فضلاً عن أنها تملك نجماً عالمياً هو غاريث بايل القادر بمفرده على تحويل مجرى ونتيجة أي مباراة حيث نجح حتى الآن في تسجيل 3 أهداف اثنان منها من ركلتين حرتين، فضلاً عن قدرته على صنع مساحات كبيرة لزملائه من خلال إرغام الدفاع الخصم على مراقبته بأكبر عدد ممكن من الأشخاص.

وحدثت الحالة الثانية في مباراة الأمس حين عادلت ويلز (1-1) بعد أن وضعت رقابة شديدة ومكثفة على بايل خلال تنفيذ ركلة ركنية فبقي قائد ويلز آشلي وليامس خارج الرقابة وتابع برأسه الكرة في الشباك (31).

وعبر هال روبسون-كانو صاحب الهدف الثاني (55) عن رباطة جأش لافتة في خداع الدفاع البلجيكي، ثم قضى سام فوكس (86) على أحلام البلجيكيين الذين افتتحوا التسجيل بقذيفة رائعة من راديا ناينغولان (13).

وكانت خيبة الأمل كبيرة جداً بالنسبة إلى الجمهور البلجيكي الذي كان في مدينة ليل وكأنه في بيته لأنها لا تبعد كثيراً عن الحدود البلجيكية فوصلها أكثر 100 ألف مشجع حصل 10 آلاف منهم على بطاقات دخول.