وكشف ماكلارين في تقرير مستقلّ أعدّه بناء على طلب الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) تورّط الحكومة الروسية بفضيحة تنشّط ممنهج لرياضييها.

وذكر التقرير إنه بين عامي 2012 و2015، هناك 643 حالة منشطات تمّ إخفاؤها من قبل السلطات الروسية، منها 11 حالة تتعلق بلاعبين روس في كرة القدم (منها حالة للاعب أجنبي يلعب في روسيا).

ومع أن حالات كرة القدم هي أقلّ بكثير من الحالات في ألعاب القوى (139 حالة) ورفع الأثقال (117)، فإن كرة القدم تحظى باهتمام خاص لدى موتكو، رئيس الاتحاد الروسي للعبة وعضو الاتحاد الدولي (فيفا) ورئيس اللجنة المنظمة لكأس العالم في روسيا عام 2018.

وأشار ماكلارين في تقريره إلى أن “تبادل الرسائل الالكترونية التي حصلت عليها لجنة التحقيق تظهر أن القرار النهائي بتزوير النتائج جاء من فيتالي موتكو”.

وكان رئيس وادا كريغ ريدي تحدّث في وقتٍ سابق بعد نشر تقرير ماكلارين إلى مسؤولية موتكو، عضو اللجنة التنفيذية للفيفا بقوله: “إن وادا تحثّ لجنة الأخلاق في الفيفا على التحقيق بالاتهامات المتعلقة بكرة القدم والدور الذي لعبه عضو في لجنته التنفيذية”.

وكان موتكو ينفي باستمرار أيّ دورٍ للحكومة الروسية في فضيحة المنشطات التي تواجهها بلاده منذ أشهر.





المصدر : bein sports

اقرأ ايضا: