مازن الريس

تعرّض أفضل لاعب في العالم لإصابة مفاجئة بالفخذ في مباراة برشلونة مع ضيفه أتلتيكو مدريد يوم الأربعاء الفائت، وسيغيب عن الملاعب لثلاثة أسابيع بحسب ما أكد بطل الدوري الإسباني، الأمر الذي دفع العديد من عشاق البرشا إلى تتبع أرقام برشلونة في الدوري الإسباني عند غياب نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي، حيث ظهر أنّ الفريق الكاتالوني يتأثر بوضوح عند غياب البرغوث.

برشلونة بلا ميسي

ووفقاً لإحصائيات “أوبتا” فإنّ برشلونة ينتصر في بـ56.9 بالمئة من المباريات في الليغا عندما يلعب دون نجمه الأرجنتيني، في الوقت الذي ينتصر به بـ75.1% إذا كان نجمه موجوداً مع أفضلية واضحة في قوة برشلونة التهديفية مع ميسي تقارب 0.8، (برشلونة يسجل هدف أكثر تقريباً بوجود ميسي)، وذلك منذ 14 أكتوبر 2004.

وتتحدث أرقام ميسي في دوري هذا الموسم عن تسجيله أربعة أهداف وصناعته لهدفين وخلقه 10 كرات سانحة للتسجيل وتسجيله هدفاً في كل 89.75 دقيقة.

المباريات المنتظرة

ولا يمكن الأخذ بلغة الأرقام حرفياً مهما بلغت دقتها ، ذلك لأنّ الظروف غير الثابتة مثل نوعية المنافس الذي يلاقيه برشلونة بلا ميسي ووضعية فريق برشلونة الفنية بالإضافة لبعض الظروف والمتغيرات الأخرى غالباً ما تتحكم بالنتائج الرقمية الظاهرة بلغة الإحصاء.

ولا ينتظر أن يكون غياب ميسي عن مباريات برشلونة خارج أرضه أمام سبورتينغ خيخون وسلتا فيغو في الدوري الإسباني وبينهما أمام بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني في دوري أبطال أوروبا مؤثراً، لكن التعادل في إحدى المباريات الثلاث يبقى وارداً، إذا طرأ على أداء الفريق شيئاً غير متوقعاً.

ردود الفعل حاضرة

ولأن تأثير ميسي لا يتوقف على برشلونة وحسب فقد سارع مدرب منتخب الأرجنتين إدغاردو باوزا إلى انتقاد برشلونة لكثرة إشراك ميسي الذي سيغيب أيضاً عن المباراتين المقبلتين لمنتخب بلاده في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى نهائيات مونديال 2018 في روسيا، أمام بيرو والبارغواي في أكتوبر المقبل.

وقال باوزا الذي أقنع ميسي بالعودة عن اعتزاله الدولي: “يبعثون إلينا برسائل يطلبون فيها أن نولي عناية خاصة بميسي، في حين لا يعملون هم على حمايته، إنه يلعب جميع المباريات”.

من جهته أظهر بوروسيا مونشنغلادباخ لباقة كبيرة بتفاعله مع إصابة ليو حين أرسل له عبر وسائل التواصل الاجتماعي رسالة يدعمه فيها معنوياً لتجاوز إصابته في أسرع وقت وهو ما دفع ليو لرد التحية للفريق الألماني.

أما أبيلاردو مدرب خيخون فقد شدّد على قوة برشلونة حتى وإن غاب ميسي دون التقليل من أهمية وجوده.

وقال الفرنسي زيدان مدرب ريال مدريد: “ميسي هو ميسي. الجميع يعلم ما بإمكانه أن يقدمه لهذا الفريق، من البديهي أن يكون برشلونة فريقاً مختلفاً بغيابه”.




المصدر : bein sports

اقرأ ايضا: