وهي المرة الثانية التي يتوج فيها موراي بلقب الدورة بعد عام 2014 على حساب الإسباني دافيد فيرر بطل العام الماضي والذي انسحب أمس أمام البريطاني بالذات في نصف النهائي بسبب الإصابة.

وأكد موراي تألقه الكبير في الآونة الأخيرة بدليل فوزه في آخر 16 مباراة، وتتويجه بثلاث ألقاب متتالية في بكين وشنغهاي وفيينا رافعاً رصيده إلى 42 لقبًا في مسيرته الاحترافية، كما كان توج ببطولة ويمبلدون للمرّة الثانية واحتفظ بذهبية دورة الألعاب الأولمبية في ريو.

واقترب موراي من الصربي نوفاك دجوكوفيتش في صدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين، وبات بإمكانه ازاحته عن الصدارة في السابع من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل في حالتين، الأولى إذا توج بدورة باريس بيرسي التي تنطلق غداً الاثنين ولم يبلغ الصربي مباراتها النهائية، والثانية في حال بلوغه المباراة النهائية وخروج دجوكوفيتش من دور الأربعة.

كما يملك البريطاني احتمالاً ثالثاً لانتزاع الصدارة في نهاية الموسم وهو التتويج في باريس وفوزه بمبارياته الثلاث في الدور الأول من ببطولة الماسترز للاعبين الثمانية الأوائل في العالم المقررة في لندن الشهر المقبل.

ورفع موراي رصيده إلى 70 فوزاً في عام 2016 حتى الآن.

وكانت المواجهة بين موراي وتسونغا، وصيف بطل أستراليا المفتوحة لعام 2008 والباحث عن لقبه الأول منذ تتويجه في دورة متز الفرنسية في أواخر أيلول/سبتمبر 2015، الثانية بينهما في 2016 بعد الدور ربع النهائي لبطولة ويمبلدون حين حقق البريطاني فوزه الرابع توالياً على منافسه والثالث عشر من أصل 16 مباراة بينهما، وهو رفع غلته أمامه اليوم إلى 14 فوزاً مقابل خسارتين فقط.

وكان تسونغا يخوض النهائي الأول له هذا الموسم. 




المصدر : موراي ينال لقب دورة فيينا

اقرأ ايضا: