وسقط بايرن في فخ التعادل 1-1 أمس الأول السبت أمام هوفنهايم في المرحلة العاشرة من المسابقة ليحافظ بايرن على موقعه في الصدارة ولكن بفارق الأهداف فقط أمام لايبزيغ الصاعد لدوري الدرجة الأولى هذا الموسم والذي تغلب على ماينز 3-1 أمس الأحد.

ويقدم لايبزيغ وهوفنهايم غير المرشحين للمنافسة على اللقب موسماً رائعاً حتى الآن، حيث يزاحم لايبزيغ فريق بايرن حامل اللقب على الصدارة فيما يحتل هوفنهايم المركز الثالث خلفهما بفارق أربع نقاط فحسب ويليه هيرتا برلين بنفس رصيد النقاط ثم بوروسيا دورتموند في المركز الخامس بفارق نقطتين خلف هوفنهايم وهيرتا برلين.

وخلال المواسم الأربعة الماضية، حسم بايرن لقب البوندسليغا لصالحه دون عناء خاصة وأنه أنهى الدور الأول في كل من هذه المواسم بفارق جيد من النقاط عن أقرب منافسيه.

وتراوح الفارق في نهاية الدور الأول بين سبع نقاط مثلما كان في الموسم الماضي و11 نقطة في موسم 2014-2015 .

ولكن المراحل العشر الأولى من الموسم الحالي توحي بأن الوضع قد يختلف في الموسم الحالي خاصة وأن بايرن سيواجه اختباراً صعباً للغاية مع استئناف فعاليات البوندسليغا بعد فترة التوقف الحالية بسبب روزنامة المباريات الدولية نظراً لأن المباراة التالية للفريق ستكون أمام دورتموند نفسه.

ومع الملاحقة الواضحة من لايبزيغ وهوفنهايم، قد يصبح الموسم الحالي للبوندسليغا في غاية الإثارة.

وإذا تغلب دورتموند على بايرن في 19 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي، سيتقلص الفارق بينهما إلى ثلاث نقاط وقد يمنح هذا الفرصة إلى لايبزج للانفراد
بالصدارة.
ولم يصل بايرن حتى الآن إلى مستواه الطبيعي علماً بأنه الموسم الأول للفريق تحت قيادة المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي.

وكانت مباراة الفريق أمام هوفنهايم أمس الأول أحدث دليل على أن بايرن لم يصل لمستواه المعهود بعد.

وتبرز المشاكل الدفاعية في الفريق والعقم التهديفي الذي يطارد نجمه الكبير توماس مولر منذ نيسان/أبريل الماضي في الدوري ضمن الأسباب وراء عدم فرض بايرن لهيمنته على البوندسليغا بنفس القدر الذي كان عليه في المواسم الثلاثة الماضية تحت قيادة المدرب الأسباني جوسيب غوارديولا وموسم 2012 – 2013 تحت قيادة المدرب الأـسبق يوب هاينكس.

وذكرت صحيفة “بيلد” الألمانية على موقعها بالانترنت: “بايرن أصبح مجدداً فريقاً يمكن قهره وذلك للمرة الأولى منذ زمن طويل”.

واتفقت صحيفة “ألجمينه تسايتونج” مع هذا حيث ذكرت: “أصبح بايرن فجأة فريقاً يمكن اللحاق به”.

وأصبح هوفنهايم ولايبزيغ اكتشاف الموسم الحالي في البوندسليغا فيما تعاني فرق راسخة مثل شالكه وبوروسيا مونشنغلادباخ وفيردر بريمن وهامبورغ من التواجد في مراكز متأخرة بجدول البوندسليغا لتراجع نتائجها بشكل واضح في المراحل العشر التي أقيمت بالمسابقة حتى الآن.

ويحظى هوفنهايم بدعم مالي هائل من الملياردير ديتمار هوب القطب الكبير في مجال البرمجيات كما يحظى لايبزيغ بدعم كبير من شركة “ريد بول” العملاقة لمشروبات الطاقة.




المصدر : لايبزيغ وهوفنهايم يهددان عرش بايرن ميونيخ

اقرأ ايضا: