حكاية العظيم الكاطالوني مع الدفاع تستحق أن تروى،هذا الفريق الذي فاز عن جدارة واستحقاق بكل الألقاب لطالما كان دفاعه هو مصدر كل مشاكله بالرغم من تواجد لاعبين من الطراز الرفيع في هذا المركز،يكفينا فقط الحديث هنا عن النجم بويول الذي ترك بصمات ذهبية يصعب نسيانها.

ومع ذلك وجد لويس أنريكي نفسه مطالبا بانتداب مدافع أوسط عصري قادر على استيعاب مبادئ فلسفة لاماسيا التي ينهجها العظيم الكاطالوني،ضف لذلك أن البارصا هاته السنة مطالب باللعب على عدة واجهات،الليغا،عصبة أبطال أوروبا وكأس الملك.

بعد بحث دقيق وقع الإختيار على ابن ياوندي بالكاميرون صامويل أومتتي لاعب ليون الفرنسي سابقا والدولي الفرنسي حاليا والدي أثبت لحد الساعة أنه كان اختيارا صائبا بالنسبة لفريق من حجم البارصا.

والحقيقة أن أومتتي استفاد من تكوين جيد داخل نادي ليون الفرنسي ،تكوين بدأه في سن صغيرة ٨ سنوات بالضبط حيث كان يلعب كمهاجم ،ثم كلاعب وسط ميدان قبل أن يقرر التقنيون تحويله لمدافع أوسط ،وهو المركز الذي تألق فيه كثيرا.

٢٨ مارس ٢٠١٢ وقع أومتتي أول عقد احترافي رفقة ليون الفرنسي ،وفي نفس السنة فاز رفقة هذا الفريق بكأس فرنسا ،دون إغفال أن أومتتي كان قريبا جدا من نيل لقب الدوري الفرنسي بالضبظ خلال موسمي ٢٠١٥ و٢٠١٦ حينما حقق ليون مركز الوصافة.

رفقة المنتخب الفرنسي لأقل من ٢٠ عاما نال أومتتي لقب كأس العالم عندما فازت فرنسا على الأوروغواي نسخة ٢٠١٣ ،أما رفقة الديكة فقد قرر ديشان إشراكه مكان عادل رامي،وضد منتخب ألمانيا ترك أومتتي انطباعا جيدا للغاية ،ليتمكن من التواجد في النهائي ضد البرتغال ،نهائي حسمه أصدقاء الدون بهدف تاريخي من إيدير.

تقرير متميز من كاتب YOURZONE لقراءة الموضوع كاملاً على YOURZONE  اضغط هنا




المصدر : صامويل أومتيتي أيقونة دفاع البارصا

اقرأ ايضا: