طبيب مصرى يحصل على أعلى جائزة عالمية فى جراحة التجميل


Untitl555ed-219x300.png

منذ أيام قليلة تم الإعلان عن إختيار الدكتور مجدى عبدالمقتدر عبدالكريم للحصول على جائزة عالمية من جمعية جراحة التجميل بالولايات المتحدة الأمريكية عن بحثه المنشور فى المجلة الأمريكية لجراحات التجميل و التى تعد المجلة الأولى عالمياً فى هذا المجال .

الجائزة الممنوحة هى جائزة رفيعة المستوى لا تمنح الا لمن يقدمون أبحاث ناجحة تقدم فائدة عظمى للبشرية بناء على رأى لجنة تحكيم تضم أكبر المتخصصين فى الجراحة على مستوى العالم .

Untitl555ed

       أ.د. مجدى عبدالكريم

يعمل الدكتور ” مجدى ” أستاذاً لجراحة التجميل بطب الأزهر و هذه ليست المرة الأولى التى ينشر فيها أبحاث هامة له حيث سبق له نشر سبعة أبحاث دولية فى مجال جراحة التجميل تناولت تلك الأبحاث مفاهيم جديدة فى علم جراحة التجميل مما جعله واحداً ضمن موسوعة WHO IS WHO  العالمية .

و قد تقدم الدكتور “مجدى” بأوراق بحثية تناولت مفهوم جديد فى الطب بعنوان ” شق العضلة الجانبية بالساق لتغطية مساحة كبيرة من قح الساق و الكاحل الناتج عن الحروق أو الإصابات المختلفة ” . تلك الجراحة التى حققت نتائج مبهرة فتحت باب الأمل امام المرضى ممن كانت تضطرهم الظروف لأن يخضعوا لجراحات معقدة بعضها يستغرق وقت طويل للغاية قد يصل الى 12 ساعة داخل غرفة العمليات علاوة على الحاجة الى تقنية جراحة ميكروسكوبية لا تتوافر فى كل الأماكن بسهولة .

و لم يكن هناك خيار آخر لعلاج تلك القرح سوى اخذ سديلة من ساق لآخر عن طريق لصق الساقين معاً لمدة قد تصل الى ثلاثة أسابيع و هو أمر شاق و مرهق للمريض فضلاً على احتمالية كبيرة لحدوث مضاعفات كثيرة نتيجة توثيق الساقين معاً لفترة .

و و فى حواره مع مراسل موقع تداووا تحدث أستاذ جراحة التجميل قائلاً : 

إن الجراحات سابقة الذكر  تحمل معدلات او نسب نجاح غير كبيرة فضلا عن التكلفة العالية نظير اقامة المريض فى المستشفى و ربما اضطر الطبيب لإبقاء المريض فى غرفة العناية المركزة فى مرحلة ما من العلاج . و استمرت الأمور هكذا حتى تم إعلان تلك التقنية الجديدة التى تمتاز عن كل ما سبق بما يلى :

  • نسبة نجاح الجراحة مرتفعة جدا و التئام القرح سريعاً بشكل واضح .
  • وقت العملية قليل للغاية قد لا تستغرق ساعة واحدة فقط  .
  • لا يتم عمل فتحات كثيرة فى جسد المريض حيث أن مكان القرح هو نفس المكان الذى يتم أخذ العضلة و استخدامها فى العلاج دون الحاجة لعمل شق جراحة آخر كما هو الجال فى بعض الجراحات الأخرى التى تستدعى أخذ جزء من الجلد أو العضلات من مكان بعيد عن المكان المراد علاجه .
  • يمكن للمريض مغادرة المستشفى بعد مرور يوم واحد فقط مما يعمل على خفض تكلفة الإقامة بالمستشفيات .
  • التعافى التام للمريض خلال 10 ايام يمكنه بعدها العودة للعمل و مزاولة أنشطة الحياة بحرية تامة .

و بعد هذا الإنجاز العلمى الكبير و التكريم الدولى لم يتوقف استاذ التجميل عن البحث العلمى حيث تزدحم قائمة أعماله بما يزيد عن عشرة أبحاث تستحوذ على وقته و جهده لأجل الوصول الى ما يخفف المعاناة عن كاهل المرضى .

و بسؤاله عن موعد استلام الجائزة أجاب الدكتور مجدى” انه من المقرر سفره الى الولايات المتحدة فى النصف الثانى من الشهر القادم “سبتمبر 2016 ” حيث يشارك فى فعاليات مؤتمر جراحى التجميل بمدينة لوس أنجلوس و من المقرر أن يتم تكريمه و تسليمه الجائزة يوم 25 سبتمبر فى محفل دولى يحضره كبار جراحى العالم .

و اختتم أستاذ جراحة التجميل حديثه موجها رسالته لشباب الأطباء مناشداً إياهم بالصبر و التحمل فحياة الطبيب دائما ما تبدأ بفترة من المعاناة خلال فترة التعلم و التدريب العلمى و طالبهم بالإهتمام بتحصيل المعرفة فى العلوم الأساسية و مطالعة الجديد بشكل مستمر كما نصحهم أن يبذلوا كل الجهد لأجل تخفيف آلام  المرضى بإعتبار المريض إنسان فى أضعف حالاته يحتاج من يرفق به .

– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –

أهم الأبحاث الدولية للدكتور مجدى عبدالكريم :

  • بحث دولى بعنوان زراعة الأذن المبتورة . نشر فى مجلة Annals لجراحة التجميل – 2011
  • بحث دولى بعنوان سديلة ثقبية لإصلاح فقدان أنسجة كيس الصفن فى مرضى السكرى . منشور فى المجلة الأوروبية لجراحات التجميل – 2015 .
  • بحث دولى بعنوان شق العضلة الجانبية لعلاج قرح الساق و الكاحل . منشور فى المجلة الأمريكية لجراحات التجميل .- 2016 .

اقرأ ايضا: