كيف تحمى ابنائك من مرض الحصبة ؟


baby2-300x169.jpg

بدأ مرض الحصبة بالإنتشار فى بعض المحافظات فى مصر مثل محافظة الوادى الجديد ، محافظة مرسى مطروح وكذلك محافظة بنى سويف وذلك فى عام 2015 حيث بداية ظهور حالات عدوى بمرض الحصبى.

وقد يظن البعض ان الحصبة مرض بسيط ويمكن الإستهانة به من سهولته ولكن ذلك غير صحيح على الإطلاق خاصة ً بعد إنتشار المرض وظهور حالات فى العديد من المحافظات إمتدت الى محافظة القاهرة وخاصةً بعد حدوث حالات وفاة.

هل يمكن ان تسبب الحصبة الوفاة؟

نعم من الممكن ان يسبب مرض الحصبة حدوث الوفاة وذلك فى حالة الإهمال وعدم إتخاذ الإجراءت اللازمة من اجل منع إنتشار ذلك المرض.

ماهو مرض الحصبة؟

مرض الحصبة هو احد اقدم الأمراض المعدية التى عادةً ما تُصيب الأطفال ولكن ذلك لا يمنع من حدوث الإصابة بالمرض لدى الكبار وذلك فى حالة عدم حصولهم على التطعيم ضد مرض الحصبة فى صغرهم او الذين لم يصابوا بالمرض فى صغرهم حيث ان الذى يُصاب بمرض الحصبى مرة لا يُصاب به مرة اخرى طوال حياته.

مرض الحصبى هو عبارة عن فيروس تتم الإصابة به عن طريق رذاذ التنفس وينتقل الى الجهاز التنفسى ومن الجهاز التنفسى الى باقى انحاء الجسم.

ما هى اعراض مرض الحصبة؟

  • اعراض تُشبة نزلات البرد مثل السعال ، العطس ، الرشح.
  • إلتهاب حاد فى العين مصحوب بأحمرار فى العين وعدم القدرة على النظر تجاه الضوء لدى الاطفال وكذلك الكبار.
  • إنتشار الطفح الجلدى فى جميع انحاء الجسم وهو على شكل حبيبات حمراء غير بارزة ومنتشرة على سطح الجلد تبدأ بالظهور على الوجة وخلف الأذن وتنتشر بعد ذلك فى بقية انحاء الجسم والأطراف.

هل توجد فترة حضانة لمرض الحصبة؟

نعم توجد فترة حضانة لمرض الحصبة وهى عبارة عن الفترة التى تبدأ من إنتقال العدوى الى الإنسان وحتى بداية ظهور الأعراض  وهى تترواح من إسبوع الى إسبوعين وقد تصل الى ثلاثة اسابيع وللمزيد من التوضيح عن فترة حضانة مرض الحصبة هو ان يكون الإنسان حامل لفيروس الحصبة بسبب إنتقال العدوى اليه ولا يشعر باية اعراض إلا بعد مرور اسبوعين.

وقد تحدثنا عن فترة الحضانة وذلك من اجل التنوية الى ضرورة عزل الطفل المصاب بالحصبة حتى لا يؤدى الى إنتشار العدوى لدى الاخرين.

ما هى مدة الإصابة بأعراض الحصبة؟

أعراض الحصبة قد تستمر لمدة اسبوع وقبل ذلك الاسبوع تحدث الاعراض التحذيرية مثل إرتفاع درجة الحرارة وبقية الاعراض الشبيهة بنزلة البرد اى ان مجمل جميع الاعراض يستمر لمدة من 10 الى 12 يوم وينصح فى تلك الفترة بضرورة عزل الطفل المصاب منذ بداية الاعراض حيث إرتفاع درجة الحرارة وحتى إختفاء الطفح الجلدى.

هل توجد خطورة لمرض الحصبة؟

مرض الحصبة فى اغلب حالاته يحدث شفاء تام دون اى خطورة ولكن فى بعض الحالات يحدث بها مضاعفات تتمثل فى الالتهاب الرئوى حيث يمكن ان يؤدى إصابة الطفل المصاب بالحصبة الى إصابته بإلتهاب رئوى بفيروس الحصبة ذاته او من خلال تمهيد فيروس الحصبة الطريق للفيروسات الاخرى التى تسبب الإصابة بالالتهاب الرئوى.

والإلتهاب الرئوى ليس اخطر المضاعفات التى تنتج عن الإصابة بالحصبة فهناك خطر اكبر ألا وهو إلتهاب المخ حيث وصول الفيروس الى المخ وإصابته بالإلتهاب ومن الممكن ان يؤدى الى الوفاة فى حالة عدم إتخاذ الإجراءت اللازمة وذلك هو سبب حدوث حالات وفاة فى مصر بسبب فيروس الحصبة.

ما هو علاج مرض الحصبة؟

لا يوجد علاج يمكن به القضاء على فيروس الحصبة فى حد ذاته ولكن يتم علاج الأعراض المصاحبة لفيروس الحصبة مثل الباراسيتامول وهو خافض للحرارة ومسكن للالم وهو اكثرها امانا و يمكن إعطاؤه للأطفال وفى بعض الأحيان يتم إعطاء ملطفات لتهدئة التهيج الذى قد ينتج عن الطفح الجلدى ولكن ذلك امر غير وارد الحدوث.

ونظراً لعدم وجود دواء يقضى على فيروس الحصبة ننصح بضرورة العمل على الوقاية من الإصابة به فالوقاية هى خير وسيلة للحماية من الإصابة بذلك الفيروس.

إعتقادات وممارسات خاطئة عند التعامل مع مرضى الحصبة

يجب ان ننوة الى خطء المعتقد الشائع وهو انه فى حالة إصابة احد افراد الأسرة يتم إحضار بقية اطفال الاخرى لكى تنتقل اليهم العدوى من الطفل المصاب وذلك لتعجيل إصابة الأطفال بالفيروس وذلك امر غاية فى الخطورة وذلك بسبب ما ذكرناه من قبل ان الحصبة قد تسبب الإصابة بالتهاب المخ.

وهناك إعتقاد خاطئ ايضاً بضرورة عزل الطفل فى غرفة مظلمة و إلباسه اللون الأحمر وذلك امر غير ضرورى والذى يجب فعله هو خفض الإضاءة حتى لا تسبب إزعاج لعين الطفل بسبب إصابتها بالتهابات وفى حالة عدم حدوث التهابات فلا يوجد هناك داعى من خفض الإضاءة.

كيف يمكن الوقاية من مرض الحصبة؟

baby2

االوقاية من مرض الحصبة له عدة جوانب وهى كالأتى :

  • الخطوة الأول هى عزل المصابين وذلك من خلال عزل الطفل المصاب بالحصبة فى مكان بمفردة ويجب ان يكون ذلك المكان جيد التهوية.
  • الخطوة الثانى يجب على كل ممن يتعامل مع مريض الحصبة إرتداء الماسك سواء كان طبيب او احد افراد التمريض او احد افراد اسرة الشخص المصاب وذلك للوقاية من الإصابة بفيروس الحصبة.
  • الخطوة الثالثة وهى من اهم الخطوات التى يجب إتباعها ألا وهى الحرص على غسل اليدين جيداً للحماية من الاصابة من العديد من الامراض ومنها فيروس الحصبة وذلك لان الرذاذ المحمل بفيروس الحصبة قد يصل الى الأيدى لذا يجب الحرص على غسل اليدين جيداً بمجرد العودة الى المنزل بالماء والصابون عقب الخروج من التواليت وكذلك قبل الاكل وبعده و عقب النزول من المواصلات العامة.
  • الشق الرابع والاخير بل والأهم هو التطعيم وهو يدعى التطعيم الثلاثى الفيروسى ضد ثلاث امراض هما الحصبة ، الحصبة الالمانى وضد الفيروس المسبب للغدة النكافية وهذا التطعيم يتم إعطاؤه للاطفال الصغار من اجل الوقاية من الإصابة بتلك الأمراض طوال العمر.

حيث يتم إعطاء الأطفال الصغار جرعتين هما حقنة تحت الجلد للأطفال عند سن سنة وجرعة اخرى عند سن سنة ونصف وتلك الجرعتين تعطى وقاية للطفل من الإصابة بالمرض طوال العمر.

وفى حالة عدم حصول الشخص على التطعيم ضد مرض الحصبة فى سن صغير وذلك يمكن معرفتة ذلك بسهولة حيث انه يكون مسجل فى شهادة الميلاد الخاصة بكل شخص وعند عدم إصابتة ذلك الشخص بالمرض عند الكبر ينصح بالذهاب الى الطبيب المختص من اجل الحصول على التطيعم او من احد الصيدليات الكبرى او هيئة المصل واللقاح التابعة لوزراة الصحة.

ولمعرفة المزيد من التفاصيل عن التطعيم ضد مرض الحصبة يرجى الضغط هنا.

وللمزيد من التفاصيل عن مرض الحصبة وطرق الوقاية منه يرجى مشاهدة الفيديو التالى

اقرأ ايضا: