burn.jpg

حرق دهون

 

حرق الدهون والسعرات الحرارية : عملية تكسير الدهون المخزنة في الجسم إلى مركبات أولية للحصول على الطاقة اللازمة لأداء وظائف الجسم المختلفة فالجسم يحتاج إلى الطاقة لكي يتحرك وينمو ويؤدى وظيفته على أكمل وجه . فنحن نحرق طاقة مع كل نبضة قلب ، وعند كل نفس .

الجسم يحرق القسم الأكبر من السعرات الحرارية أثناء قيامه بالوظائف الحيوية الأساسية ” الهضم والتنفس والتفكير …” من دون حتى أن نتحرك

. أما إذا أردنا أن نحرك عضلاتنا ونقوم بالأنشطة المختلفة ، فإن أجسامنا تحتاج إلى طاقة إضافية ، وتختلف كمية هذه الطاقة باختلاف درجة نشاطنا ، فكلما كانت حياة الفرد خاملة ، كان ما يستهلكه في حالات السكون وعدم الحركة .

ولكن ما الذي يحدد سرعة حرق الدهون واستهلاك السعرات ؟

هناك عوامل عدّة تحدد سرعة حرق دهون الجسم ، أهمها:حجم الجسم

حجم العضلات فيه
إضافة إلى العمر
الجنس
مستوى النشاط
حرارة الجسم والمناخ
ويكون الاستهلاك للسعرات وحرق الدهون أسرع لدى الشباب منه لدى المتقدمين في السن . ولدى الرجال أكثر من النساء ، ولدى الأشخاص الذين يمارسون الرياضة أكثر من غير الممارسين . ويلعب العامل الوراثي أيضاً دوراً في تحديد سرعة حرق الدهون

من المعروف أننا نصاب بالسمنة ، عندما تفوق كمية السعرات الحرارية التي نتناولها الكمية التي يحرقها أو يستهلكها الجسم . وإذا كان حرق الدهون بطيئاً فإنه سيؤدي إلى تراكم الكيلوجرامات الزائدة في أجسامنا .

غير أن اللجوء إلى الرجيم الغذائي وتناول سعرات حرارية منخفضة ، لن يحل وحده المشكلة !!، ولن يضمن لنا النجاح الدائم في تخفيض أوزاننا . فإذا لم يتلق الجسم عدد الوحدات الحرارية ، التي تعود عليها ، فإنه يلجأ إلى اتخاذ موقف دفاعي ضد هذه الحالة التي يعتبرها تجويعاً ، فيقوم بخفض سرعة الحرق ” التمثيل الغذائي ” للحفاظ على الطاقة ، ويصبح تخفيف الوزن أكثر صعوبة .
ما هي إذن الوسائل الفعالة لتسريع عملية التمثيل الغذائي في الجسم ، ولحرق المزيد من السعرات الحرارية ؟

1- الرياضة : تعتبر الرياضة من أهم وسائل تسريع عملية التمثيل الغذائى وحرق الدهون . فمجرد أن نبدأ أي نشاط يؤدي إلى زيادة نبضات القلب ، مثل السباحة أو الركض أو ركوب الدارجة أو حتى مجرد المشي . فنكون بصدد حرق المزيد من السعرات الحرارية . وإذا مارسنا هذه التمارين مدة تتراوح بين 20 و 30 دقيقة ، بسرعة تجعلنا نجد صعوبة في التحدث براحة ، فإن سرعة الحرق واستهلاك السعرات لدينا ستظل مرتفعة عدة ساعات ، حتى بعد انتهائنا ما ممارسة التمارين .

كما تبين أن الأشخاص الذين يكثرون من الحركة والتنقل ، يحرقون يومياً 400 وحدة حرارية ، أكثر من الآخرين . لذلك من المستحسن ، إن لم نكن من هؤلاء الأشخاص ، أن نحاول حرق نفس كمية الوحدات الحرارية ، عن طريق زيادة النشاط العام في نزهات قصيرة على الأقدام ، كلما سنحت لنا الفرصة ، كما يمكننا صعود الدرج بدلاً من المصعد ، وركوب الدراجة بدلاً من السيارة .
2- وجبات صغيرة عدة مرات يومياً : كلما أكلنا ” بشرط أطعمة منخفضة السعرات ” ، نحرق سعرات حرارية اكثر عن طريق الطاقة اللازمة ، لأكل وهضم وامتصاص الطعام . والواقع إن تناول وجبات صغيرة ومنظمة كل ثلاث أو أربع ساعات ، يساعد على زيادة استهلاك السعرات الحرارية ، يفوق ذلك الذي يحرق عند تناول وجبة كبيرة واحدة . كذلك فإنه يحول دون شعورنا بالجوع ، ويخفف بالتالي من إقبالنا الشديد على الأكل أو الإفراط فيه .

3- تناول البروتين : يحتاج هضم الأطعمة البروتينية إلى وحدات حرارية تزيد بنسبة 18 % ، على ما يحتاجه هضم الكربوهيدرات أو الدهون . لذلك ، علينا أن نحرص على تناول مخصصاتنا اليومية من البروتينات ، التي يجب أن تشكل 15 % من مجمل الوحدات الحرارية التي نتناولها . ويمكن الحصول على هذه النسبة ، عن طريق تناول حصتين أو ثلاث حصص من مشتقات الحليب ، وحصتين أو ثلاث من اللحوم أو الأسماك أو المكسرات أو الحبوب أو البقوليات يومياً . ولكن يجب تفادي الإكثار من البروتينات ، لأنه يمكن أن يؤدي إلى إرهاق الكليتين ، والكبد . كما أنه يرتبط بانخفاض نسبة الكالسيوم في العظام وبارتفاع ضغط الدم .
4- الفلفل والبهارات الحارة : أظهرت دراسات عديدة ، أن مادة الكابسيسين الموجودة في البهارات ، وخاصة الفلفل الحار ، قادرة على زيادة سرعة الحرق واستهلاك السعرات بنسبة 50 % طوال الساعات الثلاث ، التي تلي تناول وجبة غنية بالبهارات الحارة . ويعود ذلك إلى أن سرعة نبضات القلب تزداد عند تناول هذه البهارات .

إضافة إلى ذلك ، فإن البهارات تمنح النكهة للأطباق الفقيرة بالدهون ، فلا نحتاج إلى إضافة الدهون إليها . كذلك ، فإن الكابسيسين ، يتمتع بخصائص مضادة للإلتهابات ، ويمكن أن يفيد في حالات مثل التهاب المفاصل .
5- الكافيين : تبين في عدة دراسات أن فنجانين من القهوة ، يومياً ، يمكن أن يزيدا من سرعة التمثيل الغذائى وحرق الدهون بنسبة تتراوح بين 10 و 30 % في الفترة الممتدة بين ساعة وثلاث ساعات بعد شربهما .
6- الشاي الأخضر : أظهرت أكثر من دراسة ، أن الأشخاص الذين يشربون الشاي الأخضر ، يحرقون من السعرات الحرارية عدداً أكبر مما يحرقه الذين لا يشربونه .. والشاي الأخضر مفيد جداً أيضاً للصحة العامة ، فهو مضاد ممتاز للأكسدة ، ويساعد على تقوية مناعة الجسم . ولكن يجب الاكتفاء بثلاثة أو أربعة فناجين كحد أقصى في اليوم ، نظراً لما يحتوي عليه الشاي من كافيين .

7- تناول الزنجبيل والقرفة تزيد من معدل حرق الدهون واستهلاك السعرات

8- تناول المشروبات والأطعمة الباردة ، فهذا سيجبر الجسم على حرق المزيد من السعرات الحرارية ، لكي يحافظ على درجة حرارته الطبيعية أي 37 درجة .

9 – في الصيف يزداد معدل استهلاك السعرات الحرارية عنه في فصل الشتاء .. ولذا نجد أن هناك زيادة في الوزن تحدث في فصل الشتاء وتقل في الصيف .

Tags: الجسم, الدهون, السعرات, الطاقة, حرق


الرشاقة –


اخترنا لكم

اقرأ ايضا: