a16.jpg

العادات للحفاظ على اللياقة

وربما تتساءل اذا كان تحقيق اللياقه وفقد الدهون الزائده بهذه البساطه فلماذا لا يستطيع احد ان يفعله وهو بحق سؤال جيد . والاجابه هي ان التغير هو شئ صعب و هذا هو السبب في عدم قدرتنا على التغير أسلوب حياتنا بسهوله حتي في حاله ادراكنا لمزايا هذا التغير ونصر على ممارسه عاداتنا التي تقود سلوكيتنا غير الصحيه والتي نعلم أنها سوف تقتلنا لماذا ؟ لان هناك راحه في الركون الى ما تعرف وما أريدك ان تفهمه هو أن هناك خطرا داهما وعدم راحه في حاتك الراهنه أما ما ابشرك به فهو انك تستطيع ان تربح المعركه الذهنيه التي تحتاجها لتحمي أسرتك من خطر الدهون .

يقول علماء النفس لنا ان هناك اساس يحفزان الناس الى العمل تجنب الالم ادراك اللذه على سبيل المثال فكر في عمل بسيط تكرره كل يوم مثل تنظيف اسنانك بالفرشاه ان السبب في صنع هذا اما تفادي الالم الناتج عن تسويس الاسنان او ابتعاد الناس عنك لرائحه فمك الرديئه واما لسعاتك بالابتسامه المشرقه التي يمتلئ وجهك وفي ظني ان تفادي الم الغزله الاجتماعيه يتساوي مع سعادتك باسنانك الامعه عندما تبتسم وفي الحقيقي فأن الدراسات تبين ان الناس يبذلون جهودا اكبر لتفادي الالم مما يبذلون بحثا عن المتعه ويمكن بسلوكنا ان تغير عنما نغير فكرنا عن الالم او اللذه , لموقف معين ولتاخذ تناول الطعام لايضاح ذلك هناك نوع من العلاج يسمي العلاج المنفر حيث يربط المعالج بين نوع معين من الطعام مع شئ بالغ السلبيه ومثال لذلك في كل مره يأكل الشخص قطعه من الحلى يتعرض لصدمه كهربائيه خفيفة .

أرجوك لا تسئ فهمي فانا لا اقترح عليك ان أوصك الى بطاريه يراها في كل مره تجلس لتناوله طعام مقلي في الزيت والنقطه هنا هي أن المؤثر النشيط المرفوض وهو هنا الصدمه الكهربائيه يمكن ان يستبدل بفكره , وتبين الدراسات ان النتائج المؤلمه المتخيله لتناول قطعه حلوي هي بنفسه قوه الموثر البدني ان العقل تأثير لا يصدق على خلق حركاته للحقيقه . وعاداتنا السيئه في تناول الطعام وعدم ممارسه الأمر هنا انت تتفادي الالم دعني أوكد ان الخطوه الاولى لان والاخلاص لفكره أن اللياقه هي ما يحفظ الحياه ويمكنك زرع هذه المشاعر بتركيز أكثر بأن تتخيل من ان لاخر سيناريوهات مضاده سلبيه ركزعلى الالم الذي يحدث اذا لم تبادرة تنفع شيئا حاول ان تشعر بما يمكن ان يحدث لك ولاطفال كمعاناه للاثار السيئه للصحه المتدهوره وعليك ان تتأكد ان طريقتنا هذه في الحياه هي طريقتنا الى الموت .

Tags: الدهون


الصحة العامة –


تطوير الذات

اقرأ ايضا: