weight-loss-regime.jpg

حمية دوكان

تعتبر حمية دوكان من الحميات الأكثر شيوعاً وقد سميت دوكان نسبة الى الطبيب  بيار دوكان  وتعتبر حمية دوكان الأقرب إلى حمية أتكينز لجهة عدم حساب كمية الوحدات الحرارية والتركيز على البروتينات في النظام والاستغناء عن النشويات إلى حد ما، إلا أن هذه الأخيرة تتيح تناول الدهون والزيوت دون مشكلة، فيما تعتبر ممنوعة في الأولى، إلى جانب كون حمية دوكان تركز أيضاً على ضرورة تناول الشوفان يومياً.

ترتكز حمية دوكان على لائحة من 100 نوع من الأطعمة المسموحة وعلى 4 مراحل يتم فيها خفض الوزن وإدخال الأطعمة تدريجاً .
وقد واجهت هذه الحمية الكثير من الجدال والانتقادات لاعتبار البعض أن أهداف الطبيب تجارية ,  إلا أن هذا لم يقلل من انتشارها ,  لا بل أحدث دوكان انقلاباً آخر مع صدور كتابه الجديد لذي أدخل فيه سلسلة من التغييرات على الحمية التي كان قد وضعها سابقاً لتصبح أكثر سهولة ويقضي على مشكلة الملل من الحمية التي كان يواجهها البعض سابقاً .

وتعتبر اختصاصيو التغذية ان حمية دوكان الأقرب إلى النظام الغذائي المتوازن رغم وجود بعض المآخذ عليها .  كما توضح كل التفاصيل المتعلقة بحمية دوكان وتتحدث عن التغييرات التي أدخلها عليها في كتابه الصادر عام 2014  .

يرتكز ريجيم دوكان الذي يعتبر من الحميات الشائعة والمنتشرة على عناصر أساسية هي

  •     البروتينات بشكل أساسي مع تحديد أنواع معينة هي تلك القليلة الدهون كالدجاج والسمك ولحم البقر .
  •     ممارسة الرياضة .
  •     تناول ملعقة أو 2 من الشوفان صباحاً مع الحليب
  •     هو خالٍ من النشويات

تنقسم حمية دوكان إلى 4 مراحل يتم فيها إدخال أصناف الاطعمة المختلفة بشكل تدريجي ,  علماً أنه يقضي بإدخال النشويات في المرحلة الثالثة .  أما في المرحلة الثانية فيمكن البدء بالخضر التي تحتوي على النشويات .
إلا أن كمية البروتينات ليست محددة بحيث يمكن لمن يخضع للحمية أن يتناول الكمية التي يريد .

يتميز ريجيم دوكان بكونه لا يحدد حصصاً ,  كما أنه ينقسم إلى مراحل مما يريح من يخضع له .  هو لا يحدد كميات مما يعطي إحساساً دائماً بالشبع ,  في موازاة فاعليته بحيث يمكن الحصول على النتيجة المرغوبة في فترة قصيرة نسبياً .
وما يميز ريجيم دوكان ايضاً أنه عندما يبدأ بإدخال النشويات التي في الخضر ,  يدخلها تدريجاً بطريقة جيدة فتكون النشويات الصحية التي يدخلها إلى الجسم .  وهذه من النقاط التي تجعله يتغلب على بقية الحميات التي قد تكون غنية بالدهون .  فما يميزه أنه قليل الدهون في الوقت نفسه .

التغيير الذي ادخله دوكان على نظامه يهدف إلى معالجة مشكلة الملل التي قد يعانيها من يخضع لهذه الحمية بسبب تناول أصناف معينة من الاكل لفترات طويلة .
هذا ما دفعه إلى إحداث تغييرات وجد أنها تسهّل الحمية على من يتبعها ويمكن تقبلها بسهولة ,  إلى جانب كونها لا تسبب الملل وتحسن نوعية حياة من يتبعها .

يمكن اللجوء إلى ريجيم دوكان عندما لا يعود النظام الغذائي المتوازن فاعلاً  .  لكن لا بد من التوضيح أن النظام الغذائي المتوازن يبقى الأفضل لأنه يرتكز على أطعمة من مختلف المجموعات الغذائية .

لكثرة البروتينات في النظام الغذائي أضرار على الصحة فهي تؤثر سلباً على الكلى ,  خصوصاً في المرحلتين الأوليين من ريجيم دوكان حين تكون البروتينات الغذاء الأساسي .
خصوصاً أن المراحل التي يرتكز عليها ريجيم دوكان قد تطول وقد تدوم المرحلة الواحدة 5 أشهر أو أكثر لا يتم تناول النشويات فيها إطلاقاً مما يسبب أضراراً صحية ,  خصوصاً في الكليتين .  ففي حال الزيادة الكبرى في الوزن قد تمتد المرحلة الثانية مثلاً أشهراً .
إضافةً إلى أن عدم تناول النشويات يؤدي إلى فقدان الطاقة في الجسم باعتبارها مصدراً أساسياً لها ,  مما يسبب إحساساً مستمراً بالإرهاق .  وقد تكون قلة النشويات والفاكهة لفترة طويلة أهم المشكلات فيه ,  فيما يعتبر في المقابل قليل الدهون مما يجعله من الأنظمة الفاعلة والجيدة التي يمكن اللجوء إليها عند عدم القدرة على خفض الوزن أكثر بالنظام الغذائي المتوازن .

يعتبر ما أحدثه إيجابياً عامةً كونه أقرب إلى النظام الغذائي المتوازن ولا يؤثر سلباً على النظام الغذائي الصحي الذي يمكن اتباعه .  كما انه لا يتم الاعتياد على هذا النظام لأنه يتغير يومياً ففي كل يوم يتم تناول أطعمة مختلفة عن اليوم السابق ,  إلى جانب كونه لا يسبب الملل .
من جهة اخرى يتميز بفاعليته فهو يؤثر على الجسم لأن الجسم يتجاوب بشكل أفضل عند التبديل بالنظام الغذائي .
والمميز أيضاً لدى دوكان أنه يعطي من يتبع الحمية وصفات كثيرة يمكن أن يختار منها ,  لكن المشكلة فيها أنها صعبة التحضير فهي تتطلب تحضيراً خاصاً ولا تحتوي على الأطعمة العادية التي نتناولها يومياً .
في المقابل ,  كان من الأفضل لو لم يعط دوكان يوماً حراً في الحمية لأن من يتبع حمية سيفرط كثيراً في الأكل في هذا اليوم بعد أسبوع كامل من نظام غذائي يرتكز على البروتينات .

كان نظام دوكان سابقاً موجهاً للكل ,  أما النظام الجديد فلمن يريد التخلص من 5 كيلوغرامات لا أكثر .  وبالتالي في النظام الجديد تم تحديد الاشخاص المعنيين بالريجيم ,  فلا يمكن لمن يعاني زيادة كبرى في الوزن أو سمنة مزمنة أن يخضع لحمية دوكان .
كما أن الفارق أنه في النظام الجديد هناك غذاء معين لكل يوم في الاسبوع أما يوم الاحد فهو يوم حر .  ويختلف النظام الجديد ايضاً بكونه أكثر تساهلاً في ما يتعلق بالدهون حيث يمكن تناولها باعتدال .  أما السكر المصنع فيعتبر أن الجسم لا يحرقه عندما تزداد كمياته فيه .
وهذا بالفعل صحيح خصوصاً أنه ظهرت خطورة مشكلات كثيرة تنتج عن الإفراط في تناوله و خصوصاً لدى الأطفال .
وبالتالي في نظام دوكان الجديد يمكن تناول الدهون باعتدال فيما يمنع تناول السكر الأبيض المصنع .  مع الإشارة إلى ان نظامه يوفر لائحة طويلة من الأطعمة المسموحة يمكن الاختيار منها مع وصفات يمكن تحضيرها

ملاحظة : إن هذه الوصفات لا تغنيك عن زيارة الطبيب و عمل الفحوصات اللازمة لك و لعائلتك مع تحيات موقع دنيتي

اقرأ ايضا: