Peas-Optimized-460x198

Peas-Optimized-460x198

تعتبر زراعة البازلاء سهلة، وعندما تكون طازجة يكون مذاقها حلوا، وكل ما تحتاجه هو طقس معتدل البرودة، ووتد أو أي شيء مناسب آخر لتتسلق عليه.

اقرأ ايضا:
–  للتعرف على مواسم زراعة الخضروات اضغط هنا

توفير المستلزمات:

من نافلة القول أن بذور البازلاء البلدية تعتبر من أفضل الأنواع، وخاصة تلك التي عملت بنفسك على جمعها وتخزينها (من الموسم السابق)، أو قد تحصل عليها من أحد المزارعين البلديين. على أي حال، يمكنك شراء البذور من السوق، وفي هذه الحالة عليك شراءها بحذر، كي تحصل على أصناف البذور الجيدة التي تريدها.

وفي حال رغبتك أكل حبوب البازلاء نفسها، فاشتر بذور بازلاء خضراء عادية. أما إذا أردت أكل القرون (أغلفة حبات البازلاء)، كما هو الحال في الأكل الصيني، فاشتر صنف البذور التي تؤكل قرونها. البازلاء البلدية يمكن أكل حباتها وقرونها في آن معا.

الزراعة:

يمكنك زراعة البازلاء حالما تكون الأرض جاهزة. تمتد فترة زراعة البازلاء من أوائل أيلول حتى أوائل شباط، علما بأنها لا تحتمل حرارة الصيف. وحيث أن البذور عبارة عن حبات البازلاء نفسها، فهي بالتالي كبيرة ومن السهل الإمساك بها. ولتسريع عملية إنباتها، يمكنك نقعها، قبل زراعتها، لمدة ساعتين في الماء الدافئ.

ويمكنك زراعة بذور البازلاء في أتلام عرض الواحد نحو 10 سم. أَسْقِط البذور في التربة، بمسافات صغيرة بين الواحدة والأخرى (شرط أن لا تتلامس). اضغط كل بذرة قليلا بإصبعك إلى داخل التربة، ومن ثم أغلق بالتراب الثقب المتكون، وأخيرا ارو البذور. بعد نحو أسبوع – أسبوعين سوف تلاحظ بداية الإنبات.

يفضل زراعة البازلاء قرب السياج. أو، يمكنك أن تغرس في الأرض، حيث تتواجد البذور مباشرة، بعض الأغصان الصغيرة الجافة. يجب أن يكون طول الأغصان بقدر الطول الذي ستصله أشتال البازلاء، كما لا بد أن تتضمن (الأغصان) بضعة فروع بدون أوراق. وعندما تنمو الأشتال فسوف تتسلق على الأغصان. وفي حال زراعتك البازلاء مبكرا (في أوائل أو أواسط أيلول)، فيمكنك عندها زراعة بذور إضافية بعد نحو أسبوعين من زراعة البذور الأولى، الأمر الذي سيطيل فترة القطف.

المحاصيل المترافقة مع البازلاء: الفجل، الجزر، الخيار، الذرة، الفاصوليا، اللفت، الفول والريحان (الحبق).

العناية بالمحصول:

لا تحتاج البازلاء إلى تفريد. احرص على إبقائها رطبة ولا تدع الأعشاب تجتاحها. سَمِّد التربة حول الأشتال بالشاي السمادي كل أسبوعين أو ثلاثة أسابيع.

وأثناء نموها، احرص بأن تكون أشتال البازلاء المتشعبة مثبتة على السياج أو الأغصان التي غرستها، علما بأنها تستعين بخيوطها الخضراء لتلتف وتثبت نفسها حول أسلاك السياج أو حول الأغصان المغروسة في الأرض. ولدى رؤيتك شتلة منحنية لوحدها، فاعمل برفق على شَبْك طرف أحد خيوطها بالسياج أو بالغصن المغروس، ومن ثم، ستعرش سائر الخيوط وتمتد لوحدها.

القطف:

بعد نحو شهرين تصبح البازلاء جاهزة للقطف. وإذا كانت البازلاء من الصنف الأخضر العادي، فيكون طول قرونها نحو 7 – 8 سم. ويمكنك رؤية حبات البازلاء الصغيرة بداخل القَرْن. يجب قطف قرون البازلاء عندما تكون الحبات بداخلها أصغر من حبوب البازلاء التي تباع في السوق.

وإذا كنت قد زرعت صنف البازلاء الذي تؤكل قرونه، فاقطف القرون عندما تكون مفلطحة وبداخلها حبات من البازلاء الصغيرة جدا. لا تدع حبات البازلاء تكبر كثيرا. أما البازلاء البلدية التي يمكن أكل حباتها وقرونها في آن معا، فيمكنك قطفها عندما يصبح حجم حباتها الداخلية أصغر قليلا من حجم البازلاء المفرزة التي تباع في الأسواق. وتعتبر قرون البازلاء البلدية جيدة مادام لونها أخضر زاهيا، حتى إن بدا وكأنها «ستنفجر »، علما بأن الحبات التي بداخلها تزداد حلاوة كلما نمت أكثر.

وإذا كانت البازلاء بلدية، وترغب في جمع بعض البذور للموسم اللاحق، فاترك بعض أفضل الثمار القوية وغير المصابة (يفضل أن تعلمها بشريط), لتقطفها لاحقا، وذلك بعد أن تجف وتصلب (بخصوص جمع البذور وتجفيفها وتخزينها راجع الوحدة التاسعة).

يمكنك تفريز أو تجفيف فائض البازلاء لاستهلاكها في الفصول اللاحقة (خارج موسمها) وعلى مدار العام.

اقرأ ايضا: