183779977565754

 

183779977565754يعتبر الريحان من الأعشاب ذات القيمة الغذائية والعلاجية العالية. وتوجد أنواع مختلفة من الريحان، تختلف في رائحتها ولون أوراقها، إلا أن الأصناف الأكثر شيوعا تتمثل في الريحان الحلو ذي الأوراق الخضراء الأكثر عطرية من أوراق ريحان الأدغال (الكثيف) الذي يعتبر أصغر حجما. وبشكل عام، قد يصل طول النبتة نحو 30 سم وعرضها أيضا نحو 30 سم.

يخفف الريحان من آلام الروماتيزم وأمراض البرد، ويقوي الكلية والقلب والرئتين والمرارة. وتستخدم أوراق الريحان لتحضير زعوط (للشم) (نشوق) لعلاج الصداع والبرد وذلك بحرقه واستنشاق دخانه.

وبسبب رائحته العطرية، يستعمل الريحان في العديد من الأطعمة، وخاصة الأطعمة المعتمدة على البندورة. كما أنه ممتاز جدا مع الباذنجان والقرع الصيفي والكوسا واليقطين والسبانخ. ويضاف عادة في النصف الأخير من عملية الطهي، علما أنه يعطي نكهة لشوربات البازلاء والفاصوليا والعدس. وبسبب قيمته الغذائية ونكهته الممتعة يمكن إضافته إلى سلطات الخضار وأطباق المعكرونة. كذلك يضاف إلى لحوم الدواجن والعجل والكبد والكلى والسمك، فضلا عن استعماله في الخل، حيث يفتح الشهية (في هذه الحالة، تنقع الأوراق في الخل لأسابيع قليلة).

الزراعة والعناية بالمحصول:

تحتاج زراعة الريحان إلى مناخ دافئ، لذا ينصح بنثر البذور في نهاية الربيع أو بداية الصيف، علما بأن الريحان بمختلف أصنافه غير مقاوم للبرد الذي يعتبر مدمرا للريحان.

وبهدف زراعة الريحان، انثر البذور مباشرة في الأرض في خطوط رفيعة على سطح التربة، مع مراعاة قياس درجة حموضة التربة (راجع بهذا الخصوص الوحدة الأولى). إذا كانت التربة حامضية، فيجب عليك إضافة الكلس قبل أسبوعين من نثر البذور، ويجب حرث التربة حرثا ناعما قدر الإمكان. وعندما تكون التربة صلبة يجب إضافة الرمل كي يجعلها صالحة وملائمة لنثر البذور والري. لا تنسى أن تواظب على عملية الري والتعشيب. ويمكنك التسميد بالشاي السمادي كل أسبوعين أو ثلاثة أسابيع.

عندما يصبح طول الريحان نحو 8 سم فلا بد عندها من القيام بعملية التفريد، بحيث تترك مسافة 30 سم بين كل شتلتين (في حالة ريحان الأدغال يكفي مسافة 15 سم). وبالطبع، يمكنك استعمال أوراق الأشتال التي اقتلعتها في عملية التفريد. وبعد نمو النباتات من الضروري تقليمها كي تنتشر على مساحة أكبر.

النباتات المترافقة مع الريحان:

الخضروات (بشكل عام) وخاصة البندورة والخيار، علما بأن الريحان يساعد في نمو الخضروات ويطرد العديد من الحشرات الضارة. كما يعتبر الشَّمار ( «الشومر ») وأشجار المشمش والدراق والعنب من النباتات المترافقة مع الريحان.

جني المحصول:

يفضل جني الريحان في بداية الخريف وقبل حلول الطقس البارد الذي يضر بالأوراق فيجعدها ويصفر لونها. وينمو الريحان طوال السنة في المناطق الحارة. وبهدف الحصول على نكهة غنية  وجيدة تقطع العيدان بأوراقها قبل أن تزهر النبتة، ويتم تجفيفها من خلال فردها وتعريضها جزئيا للشمس على شبكة معدنية.

ويحبذ عدم تعليق أغصان الريحان في حزم، لأن ذلك قد يؤدي إلى جفاف أوراق الريحان ببطء، بل وقد تفسد. كما لا يفضل التجفيف بالفرن لأن الأوراق سهلة الخدش وقابلة للتقطيع.

يمكنك أيضا فرم أوراق الريحان الطازجة فرما ناعما ومن ثم تمزج بقليل من الماء وتوضع في الثلاجة جاهزة للاستعمال.

وبهدف الاستخدام المباشر والفوري، يمكنك قطف بعض الأوراق حينما يصبح طول النبات نحو 8 – 10 سم. وعندما تنمو النباتات نموا كاملا، يمكنك آنذاك قطف الأوراق الكبيرة كل بضعة أيام.

ومن الجدير بالذكر أن الأوراق التي قطفتها سرعان ما ستذبل إن لم تستخدمها فورا (أو تجففها أو تحفظها بقليل من الماء في الثلاجة، كما أسلفنا)، لذا، إذا كان الهدف من قطف الأوراق هو الاستخدام الفوري، فلا تقطفها إلا في لحظة استخدامها.

اقرأ ايضا: