حفلات التخرج

حفلات التخرج من العادات المستوردة التي جلبت لنا من الخارج وعادة تقام في الجامعات لطلاب السنة النهائية بمثابة احتفالية بإنهاء المدة الدراسية وتوديع للحياة الجامعية وتنشيط وتشجيع لهم على الحياة العملية وما بعد الجامعة، وسوف نستعرض في السطور التالية كل ما يختص بحفلات التخرج من حيث نشأتها وأنواعها وفقراتها وكيفية التعامل معها.

محتويات

نشأتها

نشأت حفلات التخرج كاحتفاليات بسيطة من الجامعات أواخر سبعينات القرن الماضي بإنهاء الحياة الجامعية واستشرت بقوة في الثمانينيات ، وبعد ذلك أصبحت تقليد رسمي يجب على كل جامعة سواء كانت عامة أو خاصة أن تقيم حفلة لتخرج الطلاب منها بل وتتسابق الجامعات لدعوة الشخصيات العامة من أجل إلقاء كلمة في حفل التخرج كنوع من أنوا التحفيز للطلاب، رجال أعمال وعلماء وممثلين وكُتاب ومن كل الفئات، كنوع من أنواع تقديم الدعم للطلاب.

أنواع حفلات التخرج

حفلات التخرج أيام مختلفة، وليست يومًا واحدًا، وسنستعرض في السطور التالية حفلات التخرج وأنواعها والأيام التي تقام بها والفرق بين كل يوم منها:

– إعلانات –

الفورمال داي

وهو عادة اليوم الذي تقيمه الجامعة نفسها ويجب أن يرتدي فيه الطلاب ملابس رسمية، ويتميز بالرزانة والاتزان ويكون مقامًا في قاعة ويبدأ الحفل بالسلام الوطني للدولة التي بها الجامعة ثم يبدأ رئيس الجامعة في الحديث إن كان موجودًا أو عميد الكلية أو وكيلها، ثم بعد ذلك يعطي الفرصة كي يتحدث الضيف الموجود سواء كان شخصية عامة أو من داخل الكلية، ثم يبدأ تكريم الطلاب والطالبات في الحفل وتكريم أولياء أمورهم وغير هذا، وعادة يكون هناك مدعون من خارج الكلية لهذا اليوم، ويكون هذا اليوم بعد امتحانات آخر العام وظهور النتيجة.

الفوتو داي

وهو اليوم الذي يقوم بتنظيمه اتحاد الطلاب ويكونوا قد سئموا من رزانة اليوم الذي تقيمه الجامعة ويرغبون في بعض المرح والمتعة وعادة ما يكون هناك اشتراك مالي من كل فرد لهذا اليوم حيث يقومون بارتداء أردية موحدة مكتوب عليها شعار واحد مع رقم الدفعة واسم الكلية والجامعة، ويقومون بالتقاط الصور التذكارية داخل الجامعة وعادة ما يكونون مبتهجين في هذا اليوم، ويستخدمون الألعاب والحيل للمزاح مع بعضهم البعض ويقومون بالكتابة على قمصان بعضهم ليبقى تذكار، وهذه من تقاليد حفلات التخرج المقدسة التي لا يمكن المساس بها بالطبع، وعادة ما تكون هذه الاحتفالية قُبيل الامتحانات مباشرة، بحيث يحضرها جميع الطلاب.

الحفل الغنائي

عادة في الجامعات الخاصة يستعينون بمطرب كبير أو نجم كي يحيى حفل التخرج وهذه عادة من عادات حفل التخرج لديهم بل ويقومون بإعداد حفلتين حفل التخرج وإنهاء الدراسة وحفل بدء الدراسة، وعادة ما يحضر هذه الحفلات كل الطلاب من كل الدفع، بل وتقاس مدى أهمية الحفل من خلال مدى نجومية المطرب الذين يحضرونه لحفلات التخرج، بحيث يشكل أكبر دعاية لهم، أما في الجامعات الحكومية فيقومون بجمع تكلفة تنظيم الحفل وأجر المطرب من الطلاب أنفسهم، وقليلا جدًا ما يحضرون نجم ساطع بل يكتفون بمطربين متوسطي الشهرة، وعادة ما يكون في يوم آخر قبل أو بعد الفوتو داي بأيام.

فقرات حفلات التخرج

عادة ما ترنو كل دفعة في اختيار شكل جديد وأسلوب جديد لإقامة حفل تخرجهم ويقومون به بالخروج عن المألوف وصنع حفل جديد تمامًا بدون قيود ولذلك هناك فقرات متنوعة لحفلات التخرج بتقاليع جديدة ومختلفة:

الفقرة الفلكلورية

هي الفقرة التي تكون في حفلات التخرج وعادة ما يكون بها شق موسيقي مبني بالأساس على ثقافة الدولة التي بها الجامعة، فمثلاً لو جامعة في مصر فستكون هذه الفقرة بها المزمار الصعيدي أو الطبل البلدي أو الرجل الذي يرقص بالتنورة وغيرها، ولو في العراق قد يرقص الطلاب أنفسهم الجوبي، ولو في الشام سيرقصون الدبكة ويغنون الأغاني الفلكلورية التراثية وغيرها.

فقرة اختيار ملك الحفل وملكة الحفل

وهذه عبارة عن تصويت للشاب والفتاة أصحاب أجمل إطلالة في حفل التخرج هذا، ويتم تكريم الشاب الأكثر أناقة ووسامة في الحفل والفتاة الأكثر أناقة والأجمل في الحفل أيضًا وقد اقتبست هذه الفقرة من الغرب بالطبع وانتقلت من تقاليع حفلات التخرج في المدارس الثانوية إلى الجامعات حيث يبدو عليها كما هو واضح أنها مناسبة أكثر للمراهقين من طلاب الثانوي، وعادة ما تكون في اليوم الرسمي أو الفورمال داي.

– إعلانات –

الفقرة التنكرية

وهي الفقرة التي يتنكر فيها الطلاب في زي غريب وقد يكون مخيف ومرعب أيضًا مثل أزياء الأشباح أو الوحوش وهناك من يتنكر في شكل كلاسيكي بحيث يلبس الطلاب ملابس تنكرية للرجال في حقب زمنية قديمة وكذلك النساء، فمثلا أن يرتدي الرجال ملابس الخمسينات الجاكيتات بألوانها المعروفة والأقمشة الغريبة والتصميمات التي انتهت ويلبس النساء بالمقابل فساتين كالتي كانت تلبسها مارلين مونرو مثلاً، وغير ذلك، ومن بين الدول العربية التي تتبع هذه العادة في حفلات التخرج العراق، حيث يوجد بها أفكار مختلفة وغريبة لمثل هذه الفقرات التنكرية في حفلات التخرج.

البيتش بارتي

حفلة على الشاطئ، وهو أن يقوم الطلاب والطالبات بعمل حفلة على الشاطئ يقومون فيها بالتخييم وعادة ما يصاحب هذا حفلات شواء ورقص ويفضل أن تكون مرتجلة وغير محددة الفقرات، يمكن أن يتم الاتفاق على تصور بالنسبة لهذا الحفل ولكن يفضل ألا يكون هناك برنامج دقيق وصادم، ممكن أن يكون هذا الحفل بعد الفوتو داي بحيث لا يكون هناك يوم منفصل حتى لا تكثر أيام حفلات التخرج وتشكل ضغطًا على المتخرجين.

إتيكيت حفلات التخرج

  • الالتزام بالرسمية في الفورمال داي: حيث يجب على كل الأشخاص سواء كانوا مدعوين أو طلاب أن يلتزموا بالزي الرسمي قدر الإمكان ولا يرتدون أي ملابس عصرية أو جينز أو كاجوال، ويفضل الالتزام بالملابس التي يحددها الجامعة بالنسبة للطلاب أيضًا إن كان هناك اتفاق على لباس موحد، حيث يفضل أن يكون هناك قميص أبيض بالنسبة للطلاب، وبالنسبة للطالبات يفضل أن يرتدين الفساتين البيضاء أو الفاتحة أيضًا.
  • الالتزام بالمقاعد التي تحددها الجامعة لكل شخص في حفلات التخرج، حيث يوجد عادة مناطق لكبار الزوار ومناطق للمدعوين ومناطق معينة لمقاعد المدعوين وهكذا، يجب أن يلتزم كل شخص بمقعده، والعمل على ترتيب خروج كل شخص على المنصة للتكريم، ويجب أن يتطلع المتخرج وينتبه ليد الشخص الذي يقوم بتكريمه ويمنحه الشهادة.
  • الحرص على الابتسام لأن استلام الشهادة يعقبه دائمًا صورة، وبالتالي عدم أخذ الشهادة والهرولة سريعًا بل الانتظار لحين أخذ الصورة.
  • بالنسبة للمدعوين الوصول في الموعد المحدد، والالتزام بالمقاعد، والالتزام بعدد المدعوين المحدد، وعدم إطلاق الصافرات أو الأبواق، والتقاط الصور سريعًا كي يسمحوا لمن خلفهم بأخذ وقتهم وللحفاظ على الإيقاع السريع لفقرة التكريم.

خاتمة

قدمنا لكم كل ما يخص حفلات التخرج من فقرات وأيام مختلفة وإتيكيت مع نبذة مختصرة عن تاريخها ونشأتها، فما رأيك بانتشار هذه الموضة في بلداننا العربية وهل كانت لديك تجربة مع حفلات التخرج؟

اقرأ ايضا: