نقاش أصحاب النفوذ

الحصول على حوار فعال هو أحد أفضل الطرق من أجل التعلم وبناء قاعدة من التفاهم والإبداع، ولكن عندما يأتي الأمر إلى نقاش أصحاب النفوذ ، فإن تلك القاعدة تصبح أصعب وأصعب في بنائها حيث أن الوضع يشوبه التوتر والضغط من ناحيتك وربما القوة وبعض العنجهية من الطرف الآخر. وال من أجل الحصول عليه، على الطرفين أن يكونا منفتحتين ومستعدين لتقبل وجهات النظر المختلفة وتقبل حقيقة أن أحدهما قد يكون مخطئا. بهذه الطريقة سنسمح لأفكار الجديدة لتتدخل بيننا ونعطي لها مساحة بيننا، ونسمح أيضا بتعزيز روح التواصل والانفتاح بين بعضنا البعض. من أجل الحصول على تلك القاعدة في نقاش أصحاب النفوذ ، سنحاول تقديم بعض النصائح ونتمنى أن تكون مفيدة لكم.

محتويات

كيف تخوض نقاش أصحاب النفوذ ؟

من أجل خوض نفاش أصحاب النفوذ سنقوم أولا بتقديم المشكلة لأن تقديم المشكلة بشكل جيد هو ما سيساعدنا في حلها. مشكلة نقاش أصحاب النفوذ هو الجو العام الذي يسوده القلق والتوتر وربما بعض الخوف من الشخصية النفوذية التي لا تملك فكرة جيدة عما سيكون رد الفعل عليه على أفكارك. من أجل التعامل مع مشكلة كهذه فسيتوجب عليك أن تعرف جيدا ما هي الفكرة التي تقوم بعرضها أو القضية التي تتبناها، عليك أن تعرف جوانبها جيدا والأهم من هذا كله أن تتمكن من البقاء هادئا مع الكثير من الثقة الخارجية حتى وإن كنت تهتز خوفا بداخلك. في الأجزاء القادمة من المقال سنحاول تقديم الطريقة اللازمة من أخل تحقيق تلك الخطوات وإخبارك كيف تقوم بتنظيم أفكار، كيف تدعم حججك ودفاعاتك وكيف تقوم بإنهاء النقاش بأفضل طريقة.

قم بترتيب أفكارك

يقولون لك دائما ألا تحكم على كتاب من غلافه، لكن الحقيقة هي أن الغلاف بإمكانه أن يجذبك ويجعلك ترغب في فتح هذا الكتاب وقراءة ما فيه. ترتيب أفكارك هو بمثابة الغلاف لنقاسك. بالطبع، الحكم من الغلاف ليس أمرا صائبا جدا، وربما كانت لديك فكرة عظيمة جدا لكن خانك التقديم إليها، لكن إذا استطعت أن تجعل تقديم الفكرة جذابا بدر الفكرة ذاتها فأنت ستقوم بتوفير الكثير من الوقت والجهد على نفسك. كيف تقوم بصنع الغلاف الجذاب وترتيب أفكار نقاش أصحاب النفوذ إذا؟ عليك بالخطوات التالية:

– إعلانات –

ما الذي تريد قوله؟

هذه الخطوة في نقاش أصحاب النفوذ ومرحلة ترتيب الأفكار هي خطوة هامة جدا. ما عليك قبل خوض أي نقاش هي أن تتوقف للحظة وتسأل نفسك مال هو الشيء الذي تريد قوله بالتحديد؟! ربما تملك الكثير والكثير من الأفكار بداخل رأسك، لكن هناك فكرة واحدة هي أقوى من باقي الأفكار أو ستخدم حجتك أكثر. إذا لم تقم بأخذ تلك اللحظة الصغيرة والتعرف على تلك الفكرة بعينها، فإنك ستعاني فيما هو قادم من النقاش، لا تجعل تيار أفكار يأخذك من نقطة النقاش الأساسية وكن واضحا ومرتبا لتفرض الاستماع إليك على الآخرين. إذا كنت في العمل مثلا وكانت فكرتك تقديم تطوير جديد ما، سيتوجب عليك أن تعطي لنفسك فرصة صغيرة لتقوم بتحديد المشكلة التي تقوم بتطويرها وتحديد التأثير الذي سيحدثه تطويرك وتقوم بتحضير الدفاعات والحجج في رأسك ثم تبدأها بعدها نقاش أصحاب النفوذ لإقناعهم بها.

واجه أصحاب النفوذ في خيالك!

الخطوة السابقة كانت في أن تقوم بتحضير وجهة نظرك وحججك ودفاعاتك قبل أن تبدأ في الحديث، في هذه الخطوة عليك أن تقوم بتحضير كل الهجوم المضاد الذي تتوقع –أو لا تتوقع- حدوثه من أصحاب النفوذ وإيجاد حجة قوية للرد عليه. فمثلا في فكرة التطوير الخاصة بك، ماذا لو قال المدير أن الفكرة ليست هامة بما يكفي؟ أو مكلفة أكثر مما يلزم؟ أو تحتاجون الكثير من الوقت الذي لا تملكونه لتحقيقه؟ قم بالاستعداد لمواجهة أي نوع من هذه الأسئلة لكي تثبت لمديرك أنك قمت بالتحضير جيدا وانك تعرف تماما ما الذي تود فعله وأنك قمت بالدراسة والبحث جيدا قبل أن تقوم بتقديم هذا العمل إليه. قم بمحاولة استنباط كافة الأسئلة التي يمكن أن توجّه إليك، وبإمكانك أيضا أن تقوم بعرض أفكارك على صديق والطلب منه أن يقوم بسؤالك حول أي شيء يود في معرفته كوسيلة لزيادة التأكيد في قوة معلوماتك وأفكارك.

الحقائق والإحصائيات هي سلاحك الأول

كلما حملت أفكارك الإشارة إلى حقائق كثيرة وكانت تحتوي بداخلها الكثير من الإحصائيات التي تدعم كلامك هذا في نقاش أصحاب النفوذ ، فإن فرصة الاستماع والاقتناع بأفكارك ستكون أكبر كثيرا. الحقائق والإحصائيات تعطي لمحة عما قد نجح من قبل وعما يمكن أن ينح في المستقبل، ويدعّم كلامك وأفكارك وتثبت أنك لم تأت بها فقط من وحي خيالك وإنما قمت بالدراسة الجيدة والوافية لهذه الأفكار قبل أن تأتي بها على طاولة الحوار. قم بإحضار الإحصائيات التي تثبت أن العمل بالنظام القديم ليست فعالة كما ترغبون، ثم قم بعمل الحسابات اللازمة لتتوقع كيف سيقوم التطوير الخاص بك بتحسين تلك الإحصائيات. قم بعمل استفتاء للناس حول ما إذا كانوا يرغبون في استعمال التطوير الخاص بك واعرض نتيجة هذا الاستفتاء في حوارك. قم بدعم أفكارك قدر الإمكان لأن هذا سيجعلها أكثر قابلية للالتفات إليها والاهتمام بها.

تخيّر الوقت المناسب للحوار

هذه النقطة هي نقطة أساسية في أية نقاش مع أي شخص. أن تخوض نقاشا تحاول طرح أفكار فيه سيستلزم أن تتخيّر الوقت المناسب لكي تعرض تلك الفكرة. أن تكون موظفا جديدا تم تعيينك بالأمس لن يعطيك أفضلية أن تعرض فكرة جديدة لك اليوم، عليك أن تثبت نفسك أولا وتصبح محل ثقة لكي يتم أخذ أفكارك في الاعتبار. عليك أيضا أن تحاول تحرّي الأوقات التي لا يتعرض فيها مديرك لضغط كبير في العمل يعله غير مؤهل لاستقبال أية أفكار أو نقاشات في الوقت الحالي. كل هذه عوامل سيكون من الجيد جدا أن تضعها في اعتبارك قبل أن تقوم بعرض أفكارك العظيمة جدا وخوض نقاش أصحاب النفوذ.

– إعلانات –

قم بالتحضير لوقت المواجهة

بعد أن قمت بتحضير الأفكار والدفاعات المحتملة في خيالك واخترت الوقت المناسب وأصبحت الآن على وشك بدأ النقاش، فهناك بعض النصائح والخدع التي يمكنك استعمالها في نقاش أصحاب النفوذ لكي تكسب نقاطا في صالحك أو تحاول تغيير دفة الحوار من أجل هدفك الأكبر. إليك هذه الخطوات التي بإمكانها أن تساعدك في هذا النقاش

قم بالتأكيد على جوانبهم الجيدة

عند بداية نقاش أصحاب النفوذ وبالأخص عندما يكون النقاش حول شيء يضايقك من أصحاب النفوذ أنفسهم، فسترغب في بدء حوارك بالتركيز على الجوانب الإيجابية من تصرفاتهم من أجل تجنب حدوث أية تحفزات دفاعية من جانبهم. فالكثير من الأشخاص يشعرون بالهجوم على شخصياتهم إذا تمت مهاجمة بعض أفعالهم! عليك أن تقوم بالتأكيد على احترامك لشخصهم وأن التعليق على فعل ما يتعلق بالفعل نفسه وليس الشخص بأكمله. إذا كانت خطة التطوير التي تحاول النجاح فيها تتعلق بتطوير مشروع ما قام المدير نفسه بصنعه والعمل عليه، فربما عليك أن تحاول عرض الموضوع من دون أن يتحول الحوار وكأنك تقوم بإخبار المدير أن عمله كان ناقصا أو ليس جيدا بما يكفي. كن حذرا في عرض أفكارك وكن دبلوماسيا قدر الإمكان.

قم بوضعهم في نفسك موقفك

مهما كان الشخص صاحب نفوذ في مكان ما، ففي الغالب سيكون هناك مناح أخرى من الحياة لا يملك فيها هذا النفوذ. قم بكسب تعاطف الشخص التي تقوم بمناقشته بأن تقوم بعرض تلك الحقيقة وإلحاقها بجملة أنه لا بد من صعوبة حدوث هذا الأمر بالنسبة له، ثم قم بإلقاء الصورة على نفسك لتبين له انك الآن في مثل هذا الموقف حيث أنه هو صاحب النفوذ وأنت لا. قم بإخباره حول صعوبة هذا الأمر لك وأخبره بدوافعك الحقيقية من وراء هذا النقاش كأنك لا ترغب سوى في تحسين العمل الذي تقومون به في حالة فكرة التطوير التي ترغب في القيام بها مثلا.

اطلب منهم تبني وجهة نظر مختلفة

في الغالب ما يكون الشخص مرتاحا لوجهة النظر الخاصة به ومتمسكا به، وفي الغالب أيضا لا يكون على دراية كافية بهذا الموضوع. أثناء حوارك، قم بعرض فكرة أن تتجردوا جميعا من الأفكار ووجهات النظر الموجودة مسبقا وأن تحاولوا التعامل مع الأفكار بشكل مجرد وتطبيق الأفكار القديمة لاحقا. فقط اطلب في نقاش أصحاب النفوذ بعض الوقت حيث يتم استقبال الفكرة بشكل مجرد تماما بعيد عن أي تأثير خارجي من الفكرة ذاتها. ربما يأتي الأمر بنتيجة في الاجتماع ذاته، وربما يأتي الأمر بعدها لاحقا في المستقبل. فقط احرص على أن تجعل آفاقهم أكبر في أثناء حوارك ليتمكنوا من رؤية فكرتك بالطريقة التي تراها بها.

قم بالتفكير قليلا قبل الرد

بعدما أصبحت في مواجهة نقاش أصحاب النفوذ وأصبحت تقوم بعرض فكرتك الآن، ستأتي مرحلة الأسئلة الحتمية. ما عليك فعله حينها هو أن تقوم بالاستماع إلى السؤال كاملا ثم التمهل قليلا قبل أن تقوم بالرد. إذا قمت بالرد فور انتهاء السؤال فأنت قد تعرض نفسك لعدم الانتباه لبعض الكلمات الهامة في السؤال وبالتالي تقوم بتضييع وقت النقاش وإعطاء انطباع سيئ عنك. قم بأخذ بضع لحظات لهضم السؤال وربما تقوم بإعادة صياغة السؤال مرة أخرى للتأكد من أنك فهمت ما يريدون السؤال عنه.

هدوئك هو سلاحك الأول

تذكر أثناء نقاش أصحاب النفوذ خاصة وأي نقاش عامة، أن النقاش ليس نقاطا تقوم بحصدها عندا تصيح أعلى أو أكثر. النقاش الهادف والذي يأتي بنتيجة هو النقاش الذي يحافظ جميع أطرافه فيه على الهدوء اللازم والنقاش المتحضر. إذا قمت بالتوتر في منتصف النقاش وقمت برفع صوتك أثناء الدفاع عن نقطة ما، فإنك ستقوم بتحريض فعل دفاعي من ناحيتهم وسيصبح الجو متوترا مما سيؤثر سلبا على مجرى الحوار. لا تجعل نقاش أصحاب النفوذ يخرج الخوف والتوتر بداخلك، وحافظ على هدوئك قدر الإمكان للحصول على نقاش مثمر.

إياك والمهاجمة الشخصية!

أسوأ شيء يمكن أن يصل إليه أي طرفين في أي نقاش هو الهجوم الشخصي، فتخيل وقع أمر كهذا في نقاش أصحاب النفوذ ؟! إذا لم تجد النقاش يسير بشكل جيد أو كما كنت ترغب، تجنب تماما عبارات إلقاء اللوم أو اتهامات عدم القدرة على الفهم للطرف الآخر. إذا كن تحقيق هدفك صعبا في أثناء النقاش ذاته، فإنه سيصبح مستحيلا بعد إلقاء الاتهامات والهجوم الشخصي. عليك أن تبقى هادئا حتى عندما ترى كل شيء يسير عكس ما خططت له. عوضا عن مهاجمة الشخص المقابل، حاول أن تلتمس العذر وأن تطلب شرح الموضوع من وجهة نظر أخرى، حاول أن تعيد التأكيد على النقطة السابقة بطريقة لطيفة وحاول أي شيء سوى أن تقوم بمهاجمة الشخص نفسه.

كن ذكيا كفاية لتعرف متى تتوقف

هناك بعض تلك اللحظات في الحوار التي يحتدم فيها الموضع ويصبح في قمة غليانه، عليك أن تكون ذكيا كفاية لتتعامل مع هذه المواقف بشكل لائق وفعال. عن الوصول إلى أحد تلك اللحظات قم بطلب استنشاق بعض الهواء أو الحصول على استراحة لكي تهدأ الأجواء وتعبدون ترتيب أفكاركم والعودة من جديد. عليك أيضا أن توقف الحوار إذا ما شعرت أن الدفة تعمل على إحباطك بدون داع كأن يقوم الشخص المقابل بإشعارك أنك بلا قيمة أو يحاول التقليل من عمل أو حججك بدون وجه حق أو لا يراعي آداب الحوار في اللقاء. في هذه الحالات سيكون من الأفضل أن تنهي النقاش لأنه لن يأتي بأية نتيجة ترغب فيها بل وسيضيف عليك بعض الحزن والغضب.

إنهاء نقاش أصحاب النفوذ

هذه هي المرحلة الأخيرة في رحلة نقاش أصحاب النفوذ لدينا الآن وهي كيفية التصرف بعد انتهاء النقاش الذي قد يكون قد مر جيدا أو سيئا حسب تحضيرك وطبيعة صاحب النفوذ الذي أمامك. ما عليك فعله الآن بع انتهاء هذا الوقت العصيب قد يكون أحد الأمور التالية

ترفق بنفسك وخذ بعض الراحة

أن تخوض نقاش أصحاب النفوذ ليس أمرا سهل أو بسيطا ولا تقوم بفعله كل يوم. ومواجهة شخص صاحب سلطة أو ميزة عليك قد تستهلك الكثير من طاقتك وسلامك النفسي، بإمكانك أن تنهي يومك باكرا وتعود إلى منزلك وتحصل على حمام دافئ أو تقوم ببعض الاسترخاء. وبالطبع سيفيدك أن تجلس مع أحبائك وتحكي لهم ما حدث معك وإخراج المشاعر الغاضبة التي بداخلك خصوصا إذا لم ينتهي نقاش أصحاب النفوذ بالشكل الذي أردته أن ينتهي به.

تواصل مع الآخرين

سيكون من المفيد دائما أن تتواصل مع أشخاص مروا بنفس تجربتك لأن هذا يحمل في داخله الكثير من العزاء في حال لم يسري كل شيء كما تريد. الجلوس والاستماع لشخص مر بنفس تجربتك بإمكانها أن تقوم بتهدئتك وإعادة إخبارك عن السبب الذي قمت بهذه المواجهة من البداية. قم بإيجاد رفيقك في العمل الذي حاول تقديم فكرة جيدة أيضا مثلك وفشل بسبب تعنت رئيسك في الشغل. بإمكانكم أن تكونا عونا لبعضكما البعض وأيضا بإمكانكم أن تفكروا لاحقا في طريقة فعالة أكثر لأن عقلين سيقومان بالتفكير والتحضير هذه المرة عوضا عن عقل واحد.

وفي النهاية، الدخول إلى نقاش أصحاب النفوذ هو أمر صعب ومرهق كما أوضحنا من قبل، وعليك أن تتحلى بالشجاعة والقوة خصوصا إذا كان الأمر الذي تريد قوله هو كلمة حق في وجه صاحب نفوذ جائر وليس مجرد تطوير فكرة كما كان المقال في هذا المقال. كل ما عليك فعله هو أن تدرس الأمر من مختلف جهاته وأن تقوم بالتأكد من قوة الحجة التي لديك حتى لا تعطي أصحاب النفوذ مفرا لتجاهلك. وعليك أيضا أن تكون متأهلا لعدم نجاح تلك الخطة حتى لا تصاب بإحباط شديد عند عدم نجاحك. فمن أسوأ الأشياء التي قد يمر بها الشخص هي أن يتعرض للظلم من صاب نفوذ لا يخشى أحدا ولا يحاول تحقيق القوانين والحقوق في عمله.

اقرأ ايضا: