فوائد الرضاعة الطبيعية

إن فوائد الرضاعة الطبيعية غير خافية على أي أم في العصر الحالي، “طفل صغير يبلغ من العمر فقط بضعة شهور يبكي ويبكي ولا يهدأ إلا في حضن أمه،هل يا تُرى يعرف أنها أمه؟ ومن أين له أن يعرف ذلك ؟ إن الرضاعة الطبيعية تنسج علاقة من الحب والدفء والأمان بين الرضيع وأمه ويشعر كلاهما بالراحة بذلك القرب بينهما ويزيل ما يعكرهما من توتر وضيق ويستطيع بذلك الطفل أن يتعرف على حضن أمه ويهدأ بسماع دقات قلبها بالقرب من مسامعه.

ذكر الله في كتابه العزيز أن الأمهات يرضعن أطفالهن لما يقرب من سنتين ونعلم أن الله لا يذكر شيئا عبثا فله عز وجل حكمة في ذلك قد أظهرتها لنا الدراسات العلمية على مر السنوات وما زالت تظهرها. فقد أثبتت الدراسات العلمية أن الرضاعة الطبيعية ليست هدفها تقديم الغذاء للطفل فقط بل لها فوائد عديدة للطفل ومن جوانب متعددة وكذلك للأم، سوف نستعرض البعض من تلك الفوائد:

فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل

من المعروف أن لبن الأم يعطي مناعة للطفل من الأمراض، حيث أن اعتماد الأطفال على الرضاعة الطبيعية يجعلهم أقل عرضة للإسهال والإمساك والسمنة وكذلك اقل عرضة للإصابة بالأمراض المعدية وأمراض المسالك البولية،وأمراض السكري وكذلك الأمراض السرطانية، والرضاعة الطبيعية لا تقلل من التعرض للإصابة بالأمراض في مرحلة الطفولة فقط بل كذلك في مراحل متقدمة من العمر فهي تقلل فرصة الإصابة بالأمراض المزمنة كأمراض القلب والشرايين.

– إعلانات –

كذلك تم إثبات أن الأطفال الذين اعتمدوا على الرضاعة الطبيعية قد اظهروا معدلات ذكاء مرتفعة بالمقارنة بغيرهم ممن اعتمدوا على اللبن الصناعي.

نجد من عجيب أمر لبن الأم أنه يحتوي على نسب معينة ومحددة من المكونات التي يحتاجها الطفل للنمو بدون زيادة أو نقصان قد تضر به، وكذلك مع نمو الطفل تتغير نسب احتياجاته من تلك المكونات فنجد أن لبن الأم يتغير ليلبي تلك الاحتياجات ليناسب الطفل، ذلك كله على عكس اللبن الصناعي الذي لا يحتوى على معدلات صحيحة من المكونات التي يحتاجها الطفل فالأمر قابل للخطأ فهو من صنع الإنسان فضلا عن انه لابد من تغيير نوع اللبن الصناعي كل فترة ليناسب احتياجات الطفل في تلك الفترة من نموه.

– إعلانات –

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم

عند النظر للفوائد التي تعود على الأم من الرضاعة الطبيعية نجد أنها ليست بالقليلة:

  • معظم السيدات يكن مهووسات بوزن جسمهن فيخفن من تأثير الرضاعة الطبيعية بالسلب عليهن، ولكن نجد أن الرضاعة الطبيعية تساعد على فقدان الوزن بعد الولادة وليس اكتسابه، فالأم تحرق كمية كبيرة من السعرات الحرارية عند الرضاعة وبالتالي تعود إلى وزنها الطبيعي الذي كانت عليها قبل الحمل.
  • و تفيد الرضاعة الطبيعية أيضا في عودة الرحم إلى حالته الطبيعية بعد ما تعرض له من شد، وتقلل من خطر التعرض لسرطان الثدي والرحم والمبيض، كما تأخر من عملية التبويض وبالتالي توفر وسيلة طبيعية لتأخير الإنجاب.
  • الرضاعة الطبيعية لا تحتاج للمال على عكس اللبن الصناعي المُكلف والذي لا يناسب الأسر ذات الدخل المحدود، بالإضافة إلى إن لبن الأم لا يحتاج للتعقيم والتجهيز وقياس درجة حرارته لتناسب الطفل فهو جاهز لتلبية حاجة الطفل بمجرد شعوره بالجوع.

اقرأ ايضا: