مقالات ذات صلة

إن القلب هو عبارة عن عضلة يقوم الجسم كله بالاعتماد عليها، وذلك لأن القلب هو العضو الرئيسي في الجهاز الدوراني، وهو المسئول عن ضخ الدم المحمل بالأكسجين إلى كافة أعضاء الجسم وذلك من خلال الانقباض بشكل منتظم، ويقوم القلب بتوزيع الأوعية الدموية، ونرى أن القلب يتكون من عدة حجرات تصل إلى أربع حجرات أساسية، وفي كل حجرة من هذه الحجرات يوجد صمام، وصمامات القلب تعد ممرات يقوم الدم من خلالها بالعبور من القلب إلى باقي الجسم، ومن الرئتين إلى القلب، ونرى أن الصمام يتكون من عدة حلقات قاسية ومن وريقات مرنة وتتحرك هذه الحلقات والوريقات بالشكل الذي يساعد لإغلاق وفتح القلب، ولا بد من أن نشير إلى أن الدم يجري في ضمن القلب والجسم وفي اتجاه واحد للأمام ولا يعود للوراء وصمامات القلب أكثر من صمام وكلها تتكون من ثلاث شرفات إلا الصمام المترالي فنجد أنه يتكون من شرفتين، ونجد أن الإنسان قد يولد بمشاكل في هذه الصمامات أو قد تحدث له هذه المشاكل مع تقدم عمره، أو بسبب حدوث مشاكل أخرى أو التهابات ومن هذه الصمامات نجد الآتي: الصمام الميترالي، والصمام ثلاثي الشرفات، والصمام الرئوي، والصمام الأورطي

الصمام الميترالي

  • يعتبر هذا الصمام من أهم الصمامات التي توجد في القلب.
  • ويوجد هذا الصمام في الأذين الأيسر وهو مكان يتخصص لنقل الدم من الرئتين ومحمل هذا الصمام بالأكسجين
  • يأخذ القلب نسبة من هذا الأكسجين ويقوم بضخ الباقي إلى الجسم كله
  • عند إصابة هذا الصمام بأي مرض فإنه يعد خطيرا.

الصمام ثلاثي الشرفات

  • نجد أن هذا الصمام يتكون من ثلاث شرفات.
  • ومكان هذا الصمام موجود في النصف الأيمن من القلب، وذلك في منتصف القلب بين البطين الأيمن، وبين الأذين الأيسر
  • نجد أن هذا الصمام يمنع أن يرجع الدم للبطين الأيمن كما يمنع أن يتم انتقال معاكس للدم بين حجرتي القلب الذي يوجد بينهما.
  • هناك كثير من الأمراض التي قد تصيب هذا الصمام
  • يصاب هذا الصمام بأمراض عديدة منها تراجع البطين الأيمن بدلا من أن يسير في مسار طبيعي، ويتسبب ذلك في حدوث مضاعفات خطيرة وكبيرة.

الصمام الرئوي

  • يسمى هذا الصمام باسم الصمام الهلالي أيضا
  • يقع هذ الصمام في القلب بين الشريان الرئوي والبطين الأيمن
  • ونجد أن الصمام الرئوي في تركيبته يوجد به ثلاث فتحات
  • دور هذا الصمام في أنه يقوم بنقل الدم المحمل بالأكسجين من القلب للرئة

الصمام الأورطي

  • هذا الصمام هو مكان لتجمع الدم الذي يكون محملا بالأكسجين.
  • فيتم ضخ هذا الدم من القلب لباقي الأجهزة التي توجد في الجسم

الصمام الأبهري

  • يقع هذا الصمام الأبهري في القلب بين البطين الأيسر والشريان الأبهري.
  • يقوم هذا الصمام بالانفتاح لكي يعبر الدم المحمل بالأكسجين لباقي الأنحاء الموجودة في الجسم، ويتم إغلاق الصمام وذلك لكي يعود الدم للبطين الأيسر.

المشاكل التي تتعرض الصمامات لها

  • تعد الأمراض التي تصيب القلب وهي أمراض خطيرة جدا.
  • كما أن هذه الأمراض تحدث عيب أو خلل يتسبب في ضعف صمامات القلب.
  • وبالتالي فإنها لا تستطيع أن تعمل كممرات دقيقة للدم، وتحدث هذه الأمراض نتيجة عدة أمور مختلفة
  • تحدث هذه المشكلة بسبب عدم إغلاق الصمام بالشكل الكامل الذي يتسبب في ضعف بصمامات القلب.
  • الانسداد الذي يحدث للصمامات نتيجة لتراكم الدهون الزائدة أو الارتفاع الذي يحدث ارتفاع في نسبة الكولسترول الذي يوجد في الدم
  • حيث أن ارتفاع نسبة الدهون يؤدي إلى إغلاق الصمام في شكل كامل.
  • يحدث ضيق في الصمام بسبب عيب خلقي في بعض الأوقات، أو يحدث مرض مكتسب نتيجة لخلل في القلب.

الذي تحتاجه الصمامات القلبية لكي تعيش بشكل سليم

  • تحتاج كافة الصمامات القلبية إلى المرونة وذلك حتى تسهل الإغلاق والفتح ويحدث بسهولة، كما يحدث الانقباض والانبساط بشكل ميسر وغير مزعج.
  • أن يقوم القلب بالعمل بشكل صحي وسليم ويفتح ويغلق بشكل جيد.
  • من الضروري أن يقوم الصمام بالانغلاق بشكل كامل وهذا يحدث حتى يتم منع الدم من أن يعود مرة أخرى للغرفة فيتسبب في حدوث مشاكل وأمراض

الأمراض التي تصيب صمامات القلب

  • هناك أمراض كثيرة  تحدث فتقوم بإصابة صمامات القلب.
  • من هذه الأمراض التي تصيب صمامات القلب: الرتق، والتضيق، والارتجاع
  • الرتق: هذه الحالة تحدث بسبب عدم تشكل الصمام القلبي، ويتشكل مكانه نسيج صلب وهذا النسيج الصلب يتسبب في عدم عبور الدم بشكل طبيعي بين الحجرات الخاصة بالقلب.
  • التضيق: هذه الحالة تحدث بسبب تضيق في مجرى الدم وذلك بسبب زيادة صلب وسمك سديلة الصمام، ونجد أن التضيق يتسبب في بعض الحالات إلى التصاق سدائل الصمام ببعضها البعض، وذلك يتسبب في إعاقة الدم بشكل طبيعي في خلال الصمام.
  • الارتجاع: هذه الحالة تحدث نتيجة لعدم الانغلاق الخاص بفتحة الصمام بشكل جيد، وذلك لأن هناك سديلة صمام، ويتسبب في تسرب كميات كبيرة من الدم في اتجاه عكسي لحجرة القلب السابقة.

الأعراض الخاصة بأمراض صمامات القلب

  • نجد أن أعراض الشخص المصاب لا تظهر بشكل واضح.
  • ومن العلامات التي تظهر على المريض: عدم انتظام لدقات القلب، وإحساس بالإغماء والدوخة، وأن هناك صوت غريب في القلب عندما يقوم الدكتور بالكشف على المريض، والإحساس بالإعياء والتعب، وحدوث انتفاخ للكاحلين والقدمين، وشعور بضيق في التنفس، وخصوصا بعد الاستلقاء أو بعد القيام بعدة أنشطة أو مجهود.

كيفية تشخيص الأمراض التي تصيب صمامات القلب

  • التصوير عن طريق الأشعة السينية: وذلك عن طريق تصوير منطقة الصدر عن طريق الأشعة السينية وذلك للكشف عن أمراض صمامات القلب، وذلك لأن هذا المرض يؤدي لحدوث تضخم في عضلة القلب، وبهذه الطريقة يحدث مشكلة صحية في الرئتين.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: تحدث هذه الأشعة عن طريق تصوير عضلة القلب وذلك من خلال تقنية التصوير بالرنين المغناطيسي، وذلك لكي تحصل على صورة دقيقة للقلب ولكي يتم تحديد شدة الحالة.
  • تخطيط صدى القلب: حيث أن هذا الاختبار يقوم عن طريق إرسال الموجات الصوتية لعضلة القلب، وذلك لكي ينتج صورة متحركة لعضلة القلب ومن خلال ذلك يحدث تقييم لصمامات القلب ولهيكلية القلب.
  • كما أن طريقة تدفق الدم في القلب له أنواع أخرى مثل تخطيط صدى القلب ثلاثي الأبعاد وتخطيط صدى القلب عبر المرئ.
  • تخطيط كهربائية القلب: وذلك يتم من خلال قياس كهربائية القلب وذلك عن طريق توصيل بعض الأقطاب الكهربائية ببعضها البعض لصدر الشخص المصاب بالمرض وذلك لكي تكشف عن معدل النبضات الكهربائية للقلب الخاص به، وعن طريق هذا الاختبار يكتشف الدكتور الخلل الموجود في القلب أو إصابة المريض بأحد الأمراض
  • اختيار إجهاد القلب: ويتم هذا الاختبار عن طريق الطلب من المريض أن يقوم ببعض التمارين أو ببعض الأنشطة التي تتسبب في إجهاد القلب وذلك حتى يتسبب في مراقبة طريقة استجابة القلب بعد الإجهاد.
  • القسطرة القلبية: وهذه الطريقة يتم اللجوء إليها في حالة أن الحالة لم يستطيع أحد تشخيصها أو تحديد شدتها باستخدام أي طريقة من الطرق الأخرى فيتم اللجوء للقسطرة القلبية.

المواضيع الاكثر مشاهدة

اقرأ ايضا: