توسع الدراسة في الخارج أفق الدارس، وتزيد من فرصة ترقيه في العمل، لكن الحصول على منحة دراسية في الخارج ليس أمرًا سهلاً بدون النصائح التي نذكرها هنا.

منحة دراسية

تظل الدراسة بالخارج والحصول على منحة دراسية حلمًا يراود الشباب العربي للحصول على المعرفة والتعرف علي العلوم الحديثة وخاصة مع وجود المجتمعات المشجعة على استقبال الطلاب الأجانب وتوافر المنح الدراسية سنويًا من عدمه، حيث يستطيع الطالب أن يرفع من مستواه العلمي في تخصصه إذا انخرط في المجتمع العلمي هناك الذي تتوافر فيه كل الأدوات التي يحتاجها للدراسة حيث تسهل الجهة المانحة السبل المختلفة للإبداع وتشجع على ظهور الأفكار الجديدة مهما كانت غرابتها، ولعل هذا هو السبب الرئيسي للتغير التكنولوجي السريع الذي نراه في الدول المتقدمة أو ما توصف بالعالم الأول. دفعت كل الأسباب السابقة المزيد من الشباب على مختلف أعمارهم للتنافس الشديد للحصول على منحة دراسية بالخارج، وهو ما زاد من صعوبة الأمر، وبدأت الجهات المانحة وضع شروط جديدة كل يوم في الطالب قبل قبوله، وبالتالي أصبح واجبًا على كل من يريد الحصول على منحة دراسية أن يعد نفسه قبلها بعدة سنوات لتحقيق هذه المتطلبات، فضلًا عن الحصول على تأشيرة لدخول الدولة المانحة، سنحاول معًا الإجابة على التساؤلات المختلفة في هذا الأمر وشرح الشروط العامة المطلوبة في أغلب المنح في النقاط التالية.

كيفية الحصول على منحة دراسية للدراسة خارج البلاد

1أنواع المنح

المنحة هي توافر مقعد في مكان ما، وهذا لا يعنى بالضرورة أنها مجانية، فلذلك هناك منح مجانية وأخري غير مجانية وأخري شبه مدعمة، وهناك منح موجهة لمناطق بعينها في تخصصات محددة مثل: العلوم والآداب الإنسانية. لا تقتصر المنح على الحصول على شهادات فحسب، بل تمتد لتعليم المهارات المختلفة في الحياة مثل: البيع والشراء والتفاوض وغيرها، وتكثر المنح المخصصة لتبادل الثقافات بين الشعوب، وتعتمد على الاختلاط بين الشباب من جنسيات مختلفة وليعرض كل منهم رأيه في مواضيع الحياة العامة مثل: مواصفات شريك الحياة، والحصول على المال، والقضايا السياسية والأخلاقية، والتعليم وغير ذلك، وفى أثناء تلك المناقشات، تتفتح عقول الشباب على جوانب أخرى يمكن معالجتها أثناء الحوار. علاوة على ما سبق، هناك المنح التطوعية، وهي توفر السفر للشباب في الخارج لعدة أشهر بتكاليف زهيدة، مقابل أن يعمل هناك مجانا في مجال ما، ويتاح للفرد أن يطلع على ثقافة هذه الدولة وعادات الشعب، وتتوافر معه مجموعة شبابية ذات خبرة تسهل عليه الحياة هناك. بناء على ما سبق، يتضح لنا أن فرصة الحصول على منحة بالخارج تتوافر في عدة مؤسسات وأماكن مختلفة ولا تتوقف الدول المتقدمة فقط، بل توجد كذلك في الدول النامية والفقيرة والمنكوبة، ومتاحة كذلك لمختلف الأعمار بما فيهم كبار السن.

2التمويل

لعل السؤال عن التمويل، يشغل بال كل من يفكر في منحة دراسية بالخارج، فإذا كنت لا تملك المال المناسب للإنفاق على نفسك بالخارج، فستحتاج للحصول على مصروفاتك من جهات التمويل من جهة ما، ولحسن الحظ توجد الكثير من جهات التمويل، منها جامعات والمعاهد التي تقدم المنح، وكذلك بعض الوزارات بالخارج والداخل، ومراكز التبادل الثقافي والجمعيات المهتمة بمساعدة الدول النامية، وفي حالة الحصول على مساعدة مالية لا تغطي كافة المصاريف الجامعية وتكاليف المعيشة، توفر بعض الأماكن فرصة للعمل فعلى سبيل المثال: يمكن لطالب الماجستير والدكتوراه أن يساعد ويدرس لطلبة البكالوريوس في الجامعة عدد معين من الساعات في صميم تخصصه الدراسي والمهني مقابل إسقاط بعض التكاليف المالية على كاهله. أما إذا كان متقن للغة أهل البلد المانحة، فيمكنه الحصول على عمل حر بجانب الدراسة، لذلك نجد كثيرًا من الطلاب الذين حصلوا على منحة دراسية في الولايات المتحدة، يعملون في قيادة سيارات الأجرة بسبب العائد المادي المرتفع وفي اليابان، يعمل بعض الطلاب في تدريس اللغة الإنجليزية. أما إذا كنت تستطيع تحمل تكاليف معيشتك بسهولة، فعندئذ، يمكنك الحصول على منحة دراسية في أي جامعة بسهولة مهما كانت.

الإعلانات

3اللغة الإنجليزية

المتطلب الرئيسي في أي منحة سواء كانت تعليمية أو تطوعية هو اللغة الإنجليزية، وذلك بسبب الحاجة إلى التواصل الدائم مع الأساتذة والزملاء، ويمكنك التواصل بها بسهولة في الدول غير الناطقة بها مثل: تايوان حيث تجد في كل محل في العاصمة فردًا يتحدث بها، وهي لغة التعليم في أغلب الجامعات، وتوفر دولة مثل: روسيا المناهج الدراسية باللغة الإنجليزية بجانب اللغة الروسية لمن أراد، وكما هو معروف هناك شهادتان معترف بهما لإتقان اللغة الإنجليزية: الأول منهما هو التوفيل وهو أختيار معتمد في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والثاني هو الإيلتس وهو معتمد في الدول الأوربية، وبصفة عامة من يحقق درجة عالية في أي منهما سيتجاوز الثاني بسهولة لأن قواعد اللغة الإنجليزية موحدة بصفة عامة. ينصح الخبراء بتعلم اللغة الإنجليزية مبكرًا حتى يتقنها مثل العمليات الحسابية البسيطة، وفي الغالب يحتاج المتعلم لدراسة اللغة يوميا ثمانية أشهر حتى يتحدث بها بطلاقة ولمدة ثلاث سنوات حتى يتقنها كأهلها. في حالة أن الطالب كان متقن للغة الإنجليزية تحدثًا وكتابة، فلن يحتاج إلا إلى مجهود بسيط للتعود على أسلوب أي امتحان منهما وخاصة أساليب كتابة المقالات في الامتحان وخاصة تسلسل الأفكار بين المقدمة والخاتمة. لابد أن يعرف المتقدم لأي منحة دراسية الدرجة المطلوبة للتقدم بطلب الالتحاق وخاصة أن لكل منحة ميعاد محدد لتقديم الطلبات بما فيها شهادة إتقان اللغة الإنجليزية.

الإعلانات

4الأوراق الدراسية

إذا كنت متقدم لمنحة لدراسة الدكتوراه فإنك بالتأكيد ستحتاج لشهادة الماجستير وشهادة درجاتك في الكلية باللغة الإنجليزية. لا تقلق إذا كنت لم تحصل على درجات جيدة أثناء الكلية، فهناك عوامل أخري يعتمد تقييم أوراقك، مثل عدد الفرص المتاحة والأنشطة التطوعية التي اشتركت بها وقدرتك على التأثير في مجتمعك وهكذا، لأن الدولة التي تقدم المنحة تهدف بالدرجة الأولي إلي نشر ثقافتها في مجتمعات أخري، لذلك أي شهادة تطوعية من الجمعيات العاملة في بلدك لها أثر كبير في اختيارك، وكذلك شهادة إتقان اللغة الإنجليزية وأي لغة أخري تحسن من فرصتك كثيرًا للحصول على منحة دراسية مميزة.

5أوراق السفر

بالطبع تحتاج لجواز سفر صالح مع تأشيرة لدخول الدولة المانحة، وبسبب الظروف الأمنية والأوضاع الاقتصادية، يحتاج مواطنو عدة دول عربية للحصول على بعض الشهادات الأمنية الرسمية للحصول على تأشيرة مما يتطلب وقت إضافي للسفر وذلك يجب على الطالب فور حصوله على موافقة الجهة المانحة أن يتحرك سريعًا للحصول على كل هذه الأوراق وأن يبادر بالاتصال بالسفارة والمركز الثقافي التابع لها لمعرفة الإجراءات الضرورية لهذا الأمر. في حالة تأخر الحصول على الأوراق الرسمية، يجب أن تتصل بالجهة المانحة لشرح تلك الأوضاع وتأكد إنك ستجد أذانًا صاغية فهذه الحالات تمر عليهم كثيرًا.

6التواصل مع المشرف

في حالة نجاحك في الحصول على موافقة أحد الأساتذة المشرفين في جامعة أو معهد بالخارج، فإنك تكون قطعت شوطًا كبيرًا في الموافقة على أوراقك حيث تشترط الكثير من المنح حاليًا الدخول على موقعها الإلكتروني والتواصل مع أحد الأساتذة في مجالك والحصول منه على موافقة لإشرافه على دراستك هناك، ولتسهيل الأمر عليك أن تختار نقطة بحثية ما وتبحث عنها على مواقع الأبحاث العالمية وأن تكتب فيها حوالي 15 صفحة على الكمبيوتر وترسلها للأساتذة لتحصل على موافقة أحدهم، يمكنك كذلك التواصل مع المسئول عن الطلاب الأجانب بالجامعة لإرشادك للخطوات الصحيحة ومواعيد التقديم ونزول المنح القادمة تسرد في التقديم في كل المنح المتاحة أمامك في وقت وأحد حتي تزيد من فرصة حصولك علي أي منهم، وتأكد من تجهيز جميع أوراقك باللغة الإنجليزية وإدخالها على الحاسب الألى باستخدام الماسح الضوئي حيث يتم التقديم في أغلب المنح باستخدام المواقع الإلكترونية، ربما يبدو الأمر صعبًا في البداية ولكن إتقانك للغة الإنجليزية سيسهل عليك الكثير من الخطوات وسيحسن فرصة نجاحك في الحصول على منحة دراسية بالخارج.

رجـــــــــــاء : رجاءا من كل الإخوة والأخوات الكرام الذين استفادو من هذه المعلومات وبقليل من الجهد ترك تعليق أو مشاركة الموضوع عبر احدى الأزرار الثلاثة twitter أو facebook أو +google ولكم جزيل الشكر على ذالك.

رابط مختصر للمقال:( Ctrl+C للنسخ )

حاصل على ماجستير في العلوم، تخصص كيمياء.

اقرأ ايضا: