تعد تركيا من أكثر الدول التي تحتوي على أثار فجميع المدن والقرى بها تحتوي على عدد من الأثار كالمقابر والحمامات القديمة والمعابد والأطلال، كل يوم تكتشف السلطات التركية أماكن سياحية جديدة مما يزيد الإقبال السياحي عليها بشكل كبير، قامت السلطات التركية مؤخرًا بالكشف عن عدد من المقابر الصخرية التاريخية التي تم تقدير عمرها بألفي عام تقريبًا  وبدأت في استقبال السياح من كل حد وصوب من محبي الآثار والمعالم الأثرية القديمة .

تعد المقابر الصخرية المكتشفة ليست الوحيدة بالمدينة  حيث أن المدينة تشتهر بوجود عدد من الآثار القديمة التي ترجع لحضارات ما قبل التاريخ فهي من أبرز المراكز الدينية والثقافية في تركيا تم اكتشاف حوالي 113 قبر صخري في مناطق “قلعة أتاغي” و”قزل قويون”. هي من المناطق الممتلئة بالآثار وتبذل السلطات التركية جهود مكثفة من أجل استقبال السياح للمكان الأثري الجديد من المميز أن المقابر تحتوي على عدد من النقوش والرسوم على الجدران والأرضية ، تتميز أيضًا بوجود الفسيفساء على الأرضية  بالطبع هي من المعالم الفريدة الجديدة لعشان الحضارات القديمة لتجول بين الرسوم والفنون المعمارية والفنية غاية في الدقة والإبداع .

تقع ولاية شانلي أورفة في جنوب شرق تركيا تبلغ مساحتها الإجمالية حوالي 19.091 كيلو متر مربع  تقع في قلب الأقاليم السورية الشمالية و لكنها تبعت تركيًا وفقًا لمعاهدة لوزان فتحها العثمانيون عام 1517 م أي في القرن السادس عشر الميلادي  من أبرز المعالم السياحية بداخلها مسجد خليل الرحمن الذي يتوافد إليه أعداد هائلة من السياح من كل الأطياف و من كل مكان بالعالم ، يقع المسجد على ضفاف بحيرة الأسماك في مكان مولد سيدنا إبراهيم عليه السلام   هذا المسجد من أقدم المساجد هناك يرجع تاريخ بناءه لحوالي عام 1300 في القرن الرابع عشر  على سيد السلطان العادل شقيق صلاح الدين الأيوبي

من أبرز معالم المدينة أيضًا قلعة أورفا هي واحدة من أقدم القلاع في تركيا وأهمها تتميز بإطلالتها الساحرة على الجبل يتوافد إليها أعداد هائلة من السياح بجانب متحف أورفا الذي تم افتتاحه في القرن الماضي عام 1969 م يضم مجموعة كبيرة من المصنوعات اليدوية والقطع الأثرية النادرة والحفريات ويتكون المعرض من أربعة أقسام قسم خاص بالمصنوعات وثلاث أقسام  مكرسة بالآثار .

تم العثور على المقابر الصخرية على عمق ثلاث أمتار تحت الأرض حافظت المقابر على طبيعتها بشكل جذاب ولافت للنظر ولفت اكتشافهم مقبرة تشبه المعبد حيث لم يتم فتح مدخلها من قبل فاحتفظت بكامل جمالها و رسومها  و تم العثور على نقوش وأعمدة كثيرة إحدى الرسوم تجسد عدد من الألهه الإغريقية  التي تبين أنها ترجع لعصور الإغريق .

بالطبع لو كنت من محبي الفنون الحضارية والرسوم القديمة لا يفوتك زيارة تلك المقابر الجميلة المكشفة في هذه المدينة الهادئة وتصوريها

اقرأ ايضا: