يظن الكثيرون أن السعادة في المال وحده، وهذا أمر صحيح لكن بشكلٍ جزئي، غنى النفس هو شعور بعدم الحاجة رغم ما قد يعاني الشخص فيه من العوز والحاجة للمال.

غنى النفس

الكثيرون في هذه الأيام الأخيرة يرددون كلمات متكررة دومًا بخصوص أن المال هو كل شيء في هذه الحياة حتى أصبح غنى المال في منافسة مع غنى النفس ، وأنه لو ليس لديك مال إذا أنت ليس لديك حياة. لدرجة أن حياة بعض الناس تبلورت فقط في جمع المال، وأصبح الناس عبارة عن آلات بشرية لا تشعر ولا تضحك ولا تفعل أي شيء بشري، سوى أنهم يجمعون المال ويتفننون في كيفية الحفاظ عليه، لأنه ببساطة هو تلخيص تعبهم. ولكن دعنا نكون منطقيين وواقعين، فليكن أن معدل عمر الإنسان هو 65 عام، قضاهم هذا الإنسان في جمع المال، بماذا يفيد المال وهو ميت؟ الإجابة لا شيء، إذاً المال لا يحل أقسى مشكلة على البشرية وهي الموت، ولذلك هو ليس الحل المطلق لكل شيء. أما غنى النفس فهو في المقابل يجعلك تملك شيء أفضل من الخلود وهو نفسك. حيث أن المال يجعلك عبد، شبه إنسان، لا يفكر في شيء إلا جمع المال، أما غنى النفس فهو يغنيك عن أي شيء، ببساطة لأنك تتحرر من الاحتياج.

كيف يغنيك غنى النفس عن الحاجة إلى المال

1الرضى

أول قواعد غنى النفس هو وجود الرضى في حياتك عن حياتك. فكرة القناعة ليست كما يزعم بعض المتحمسين أنها فكرة قاتلة للطموح، أو أنه لا يمكن لشخص طموح أن يرضى عن حاله. ولكن الفكرة الأساسية تكمن في عدم التذمر، عدم النقمة على كل شيء من حولك. حينها ستجد نفسك تمتلك غنى النفس الذي يؤهلك أن تسلك طريق طموحك الصحيح. ببساطة أنت لو لم تملك الرضى، وقابلك ظرف صعب، فإن أمامك حل من الثلاثة. إما تستسلم، أو تقاوم حتى النهاية، إما تتخذ طريق مختصر ليس شرعي أو قانوني. غنى النفس يجعل الحل الأخير غير قابل للنقاش من الأساس، لأن حياتك لن تقف عند هذا الحد فأنت لا تحتاج إلى هذا الآن لأنك راضي نفسياً. ولذلك ربما تعيد المحاولة وهنا تجد أنك تفعل الأشياء بالطريقة الصحيحة.

أيضًا الرضى يجعلك حكيم جدًا في حسم الأمور المادية. ببساطة لأنك لست استغلالي ولا ملهوف على أي ربح مادي، بل أنت راضي بحالك. ولذلك إذا قابلت أي فرصة جيدة ستعرف تميزها جيدًا وستفهم جيدًا الفرق بين الفرص المزيفة والفرص الجيدة. وستعرف كيفية التعامل مع المشكلات المادية بصورة هادئة لأنك لا تتذمر ولا تحتاج. بل غنى النفس الذي داخلك يجعلك تشعر دائماً أن هذه ليست النهاية، وأن هناك حل وأنك تستطع أن تجد حل دون أن تحتاج لأحد.

الإعلانات

2عدم الإلحاح

غنى النفس يجعلك دائما في غنى عن أن تلح على أحد أن يقدم لك خدمة معينة أو يساعدك بطريقة معينة. ولكن في المقابل هذا ليس معناه ألا تطلب المساعدة، ولكن أنا أقول لك أن تطلب المساعدة في الوقت الصعب فقط، الذي تشعر فيه فعلاً أنك عاجز وحدك عن حل هذه المشكلة. أما في الطبيعي لا تلجأ للآخرين، ولو لجأت للآخرين لا يجب أن تلح عليهم بل فقط ليكن سؤال عابر، ولو وافق أحد على هذا الطلب إذاً هو يقدرك ويجب عليك أن تحمل له هذا المعروف بقية حياتك. ولكن لو لم يساعدك هذا الشخص فلا تحزن لأنك قد عرفت معدنه الحقيقي، وستتعامل معه فيما بعد على سبيل هذه العلاقة.

3الإلحاح يرخص طلبك

الفكرة الأساسية في عدم الإلحاح ليس لأنك متكبر، بل فكرة أنك ستطلب، فهذا أكبر دليل على أنك ليس متكبر. ولكن الإلحاح يجعل الشيء مبتذل جدًا وغير لائق، كلما سمعك الأشخاص تطلب منهم مساعدة كلما شعروا أنك إنسان انتهازي، تستغلهم. ولكن الطلب عن استحياء، يكون طلب ليس فيه انتهازية أبدًا والذي يقدم المساعدة يقدمها فوراً لن يحتاج أساساً أن ينتظرك تطلب منه مرتين. ولذلك حاول دائماً حتى تكون غني النفس ألا تطلب الشيء أكثر من مرة، أو مرتين بالأكثر. فلو شعرت أن الشخص الذي أمامك لم يستمع جيداً أو كان مشغول غصبًا عنه، إذاً اتركه ولا تعيد الطلب حتى لا يتضايق منك وتحتفظ أنت بعزة نفسك.

4لا تفكر بطريقة مادية

هناك بعض الأشخاص كل حكمهم على الأمور هو حكم مادي بحت. ولكن هذه الفكرة ليست صحيحة على الإطلاق، فهناك الكثير من المقاييس الأخرى غير المال في هذه الحياة. ولذلك غنى النفس يجعلك حر في الحكم على الأشياء من منظور سوي نفسياً وعادل وليس فيه رياء. فالأشخاص الماديين غالباً في حكمهم سيحكمون على المظاهر لأن المال يحدد المظاهر. ولكن غني النفس لا يفرق بين من لديه مال أو من ليس لديه مال. فهو شخص أمين لا يحابي ولا يجامل. ولا يخدم أحد من أجل المال، بل هو يفعل هذا للخير المطلق وليس في سبيل أنه ينتظر خدمة في المقابل.

الإعلانات

التفكير بطريقة مادية يجعلك تخسر أعز وأقرب الناس لك، أما غنى النفس يجعلك ترى من معك على صورتهم الحقيقية. وذلك يظهر جلياً في الزواج. حيث هناك فتيات تشترط أن يكون عريسها غني جداً ماديًا حتى تستطيع من خلاله أن تحقق أحلامها المادية التي ترغب فيها دون أن تتعب نفسها في أي شيء، بل تستمتع فقط بحياتها. وأحياناً تتفاجأ مثل هذه الفتيات بطبيعة الزوج التي تزوجته أنه سيء الطباع وأنه كان اختيار خاطئ. في حين أن غنى النفس يجعل فتاة أخرى تعرف كيف تميز شخصية الشاب المحترم الذي سيصونها. ومن هنا تكون قد استثمرت في شخصية زوجها وليس في النقود. فالشخص يغني عن المال. ولكن المال ليس له لزوم لو كنت وحيد أو تشعر بالوحدة على الأقل.

5لا يوجد ضغوطات

غنى النفس يجعل الضغوطات النفسية التي لديك في طي النسيان. ببساطة لأنك مقتنع بحالك. وحتى لو كان لديك طموح وحماس، فغنى النفس سيجعلك دائمًا غني في طموحك، ولا يهمك أي نقد أو أي رد فعل. فقط أنت شخص واثق في نفسك، تكتفي بما لديك، وتذهب نحو طموحك لأنك تحبه وليس لأنك تحتاج من خلف هذا الطموح شيء مادي أو معنوي. هذه هي فكرة غنى النفس أنك تفعل كل شيء وأنت متحرر من الضغوطات الاجتماعية، والضغوطات النفسية. الطموح بالنسبة لك يتحول من أن يكون كل حياتك إلى إنه يكون جزء من حياتك. والغريب أن نسبة كبيرة من الطموحات تتحقق، لمجرد أننا نفعلها لأجل الاستمتاع بها وليس لإرضاء الناس أو السعي المادي وراء هذا الطموح.

6الزواج

غنى النفس يجعل المتزوجين سعداء جدًا، وهذا ببساطة لأنهم لا يريدون لكل واحد منهم سيارة، ولا يريدون أكل معين في كل يوم، أو لا يريدون أن يصبحون أغنى من فلان وفلانة. بل كل ما يهمهم في هذه الحياة هي حياتهم الزوجية، وحالتهم النفسية، والشعور بالحرية عن طريق التحرر من الاحتياجات. ببساطة لأن مهما كان الشخص غني مادياً وليس لديه غنى النفس، فهو دوماً سيشعر أنه يحتاج أكثر ولن يشبع أبداً. وعدم الشبع هذا سينغص عليه حياته ولن يجعله يستمتع أبداً بحياته، بل سيكون دائمًا شخص يبحث عن الأكثر.

7لا تنظر لأشياء غيرك

كي تمتلك غنى النفس بطريقة متنوعة يجب أن تفهم شيء مهم جداً، وهو أنك لا يجب أن تنظر لحاجة غيرك، بل أن تكتفي بما لديك. ببساطة لأنك لو استمررت في ذلك لن تنول الغنى أبدًا مهما اغتنيت، بل دوماً ستكون شخص في حاجة إلى المزيد، والأمر سيتحول إلى طمع وليس مجرد إلى أنك تتلهف على أن تمتلك أشياء الآخرين. أيضاً يجب أن تدرك أن ليس هنالك شخص في هذا العالم يمتلك كل شيء، وأنه لا يمكنك أن تمتلك كل شيء في هذا العالم. بل يجب عليك دوماً أن تتكيف مع الحاجة ومع الأشياء التي تنقصك، وتبارك للآخرين الذين يملكون شيء مهم لهم في حياتهم، لا أن تنظر له وتشتهيه لمجرد أنك تريد هذا. أيضاً الأمر يصل أحيانا إلى الخيانة، حيث أن الكثير من الرجال والنساء المتزوجين، لا يرضون على شريك حياتهم وفي المقابل يأخذون الطريق السيئ وهو أن ينظروا للرجال والنساء من حولهم ويبدئون في التعامل معهم بشكل يثير الريبة وخيانة الأمانة.

8تمنى الخير للناس

غنى النفس يجعلك مترفع عن الكراهية، والعكس صحيح أيضاً، عندما تترفع عن الكراهية فتصبح غني النفس. في كلا الحالتين أنت تصل لشيء مفيد، فكل مرة أنت تتمنى فيها الخير للآخرين فتقول لنفسك أنك لا تحتاج لما يمتلكه هو، بل أنت مكتفي وأنك فوق كل هذا. تتمنى للناس أن يمتلكون أكثر مما تمتلك أنت، لأنك مكتفي وغير ناقم على الوضع أو على شيء. مع الوقت ستجد أنك اعتدت على أن ترى حياة الناس ولا تنظر لهم بحسد ولا حقد بل بغنى. وبالعكس قد يكون أصدقائك الأقربين أغنياء جداً ولكنك في المقابل لا تنظر لهم بحقد أو أي شيء بل تنظر لهم باكتفاء وهم يقدرون ذلك. وعزة النفس التي تكتسبها مع الوقت، توفر عليك الكثير في كونك غني النفس وليس مجرد شخص طماع.

9لا تُرائي حتى تأخذ ما تريد

غنى النفس يحفظ لك كرامتك دوماً، فلن تحتاج إلى أن تكون شخص مرائي بوجهين، يقول كلام ويفعل كلام أخر لمجرد أنه يريد أن يستفيد من الناس بالكلام المعسول. وعندما يأخذ منهم ما يريد يلعنهم ويقول عليهم أفظع الكلمات. بل غنى النفس يجعلك دوماً شخص ذو كرامة ووجه واحد، ومعروف بصدقك وخلقك، وليس مجرد شخص تباع للمال أو للمصالح، بل شخص محترم يقول الحق دون انتظار مقابل، ولا يخشى الظلم. لأن غنى النفس الذي يمتلكه يجعله شخص محترم ومتزن، ولا يقلل من نفسه وسمعته من أجل مصلحة مع شخص ما.

10غنى النفس توريث

الجميل في غنى النفس أنه يورث عن طريق التقليد. فعادة الشخص الذي تكون نفسه عزيزة ولديه كرامة وعزة، يكون أولاده مثله تماماً لا يختلفون عنه. فالأمر ينتشر عن طريق القيادة والقدوة من شخص كبير حكيم محترم وليس فقط من خلال التلقين. فالفكرة نفسها عندما يعيشها الأب والأم ستجعل من الأطفال ينضجون وهم معافون نفسياً لا ينظرون إلى حاجة الآخرين، ولا يريدون أن يطمعون في حق الغير. الأمر تربوي بحت. فمن الطبيعي عندما تكون الأم ويكون الأب أشخاص ماديين، ويتناقشون ويتشاجرون أمام أولادهم على الماديات، فالأطفال سيفعلون المثل مع الآخرين خارج البيت. وهكذا يصبح الأولاد على مثال والديهم. ولذلك كميزة وكطريقة تربية يجب أن تجعل هذه الصفة في أطفالك من وهم صغار.

أخيرا عزيزي القارئ يجب عليك أن تفهم أن غنى النفس صفة يجب أن يتحلى بها أي شخص في أي مكان وليس فقط الفقير. بل الغني أيضًا حتى يستطيع أن يفهم الحياة بمنظور مختلف.

رجـــــــــــاء : رجاءا من كل الإخوة والأخوات الكرام الذين استفادو من هذه المعلومات وبقليل من الجهد ترك تعليق أو مشاركة الموضوع عبر احدى الأزرار الثلاثة twitter أو facebook أو +google ولكم جزيل الشكر على ذالك.

رابط مختصر للمقال:( Ctrl+C للنسخ )

طالبة بكلية الصيدلة في السنة الرابعة، أحب كتابة المقالات خاصة التي تحتوي علي مادة علمية أو اجتماعية.

اقرأ ايضا: