كتابة اليوميات من العادات الجيدة التي يُنصح أي شخص بالقيام بها على الدوام، في السطور التالية نعرفك لماذا كتابة اليوميات شئ هام، ولم يجب عليك فعلها.

كتابة اليوميات

من اجمل التصرفات التي قد نقوم بها في حياتنا هي الاطلاع على الذكريات التي تخصنا و كتابة اليوميات الخاصة ، البعض يقوم يوميا وقبل أن يخلد إلى النوم بكتابة بعض الأحداث في يومه بحلوها ومرها، وهو يقوم في الحقيقة بإيجاد متسع لذكرياته في رحلته مع الحياة، هذا التصرف له حكمة، له غاية عند من يقومون بها لا يراها الآخرون، ولهذا يجب الانتباه إليها جيدا، سنقوم بتعداد فوائد الانتباه إلى اليوميات وكتابتها، ولماذا يجب عليك انت أيضا أن تقوم بها.

9 أسباب تدعوك إلى كتابة اليوميات

1التسجيل

تعتبر اليوميات هي إحدى اهم الوسائل التي بواسطتها نستطيع تسجيل ما نقوم به يوميا، هذا التسجيل وكما سيتضح لاحقا ذو فوائد كبيرة على الكل اختبارها والانتباه لها، فترك العديد من الأمور تخرج من بين ايدينا أو تضيع في هوائنا دون أن تبقى حية بيننا هو أمر قد يكون إهدار لفوائد ستكون عوامل مساعدة لاحقا لنا في النجاح، فهو أيضا وفي جوانب كبيرة منه يعتمد على الذاكرة والخبرات التي تتراكم نتيجة لهذه الخبرات وبالتالي يجب استدعاءها ما امكن، وهذا الاستدعاء حتى يكون حاضرا يتوجب أن يكون واضحا و لا يشوبه الغبار، ولهذا عليك أن تقوم بالتسجيل كل ما يمكنك تسجيله وحفظه للمستقبل.

2التذكير

بالطبع ستعمل هذه اليوميات كالمنبه لك وكما ذكرنا سابقا في استدعاء الأمور التي ترغب بالاطلاع عليها وفهمها وتذكرها، وفي العادة أن تجد ما ترغب به بسهولة ووضوح هو أمر جيد نسبيا مقابل أن تحيط بك الضبابية والتخمين حولها وبالتالي لا تكون بتلك الصورة المفروضة، مما يتوجب إيجاد الوسيلة الفعالة، وهي تحت يدك وبسيطة و لا تتطلب المجهود الكبير، اختبر يومياتك لاكتشاف تلك الفائدة التي تبحث عنها، قم باستحضارها ما أمكن والعمل عليها

الإعلانات

3الإثبات

يمكنك استخدام كتابة اليوميات في إثبات نوعين من الأشياء، أولاها ما يرتبط بك شخصيا وبحياتك، وثانيها الأمور التي من حولك، أما الأولى فيمكنك أن تقوم بإثبات أو التثبت بشكل أوضح مما تعد نفسك بك، هل انت إنسان صارم في الوعود التي تقطعها على نفسك، وتعمل ضمن جهدك لتحقيق جميع ما تدعي وترغب به، فعلى سبيل يمكنك أن ترجع في يومياتك إلى ما سجلته قبل خمس سنوات، وترى ما قمت بتدوينه حول عملك، ما هي طموحاتك في العمل، وما هي الأمور التي قمت بتحقيقها فعلا، وما هي الأمور التي لم تستطع، هل اثبت لنفسك انت قادر وذو إرادة صلبه، هذا الأمر ينعكس أيضا على ناحية أخرى في شخصيتك، وهي القدرة على التخطيط، هل ما تخطط له دوما ما ينجح ام مصيره الفشل ولماذا ؟

هذا الإثبات من ناحية أخرى ينسحب على الآخرين، ما هي وعودهم وما هي تصرفاتهم معك، وهل تنعكس هذه الوعود على التصرفات وتتلاقى ام انهم أشخاص غير صادقين معك، إن البحث في هذه الآليات مفيد جدا لك في التحري اللاحق لعلاقاتك مع الآخرين ومدى مصداقيتها.

4الذكريات

تعتبر الذكريات من اهم تفاصيل حياتنا التي نتعايش معها ونرغب فيها، وليس هناك اجمل من استخدمها الدوري والعودة إليها والابتسام عند قراءتها والاطلاع عليها بصورة شاملة، هذه اليوميات التي تخطها كل يوم تعتبر بوابتك الذهبية إلى ذكرياتك وهي المفتاح لك حتى تقوم بالبحث فيها وتذكر آثار الماضي على حياتك، من الجميل أيضا أن تتشارك فيها مع الآخرين لاحقا وبعد عمر طويل، هي من الوسائل التي تبني لك التواصل في حياتك وتحافظ عليه دون أن تكون عبارة عن فواصل متقطعة.

5مكان للتنفيس عن الذات

هذا المكان الذي يخصك وهذه الزاوية الصغيرة التي تعنيك قد تكون متنفسك في الحياة فتلجا لها في نهاية كل يوم حتى تضع فيها بعضا من همموك وأسرارك التي لا ترغب في إفشاءها إلى الغير أو يشاركك فيها احد، هذه اليوميات هي منبرك الشخصي لتخاطب نفسك وتحتفظ بهذه المخاطبات فقط لك دون اطلاع أو صوت من شخص آخر، لهذا فهذه اليوميات قد تكن الدواء للكثير من الأمور لديك وهي وسيلتك لتخفيف الكبت و/أو التوتر الذي تعاني منه، حاول قدر الإمكان التواصل معها، حاول أن تكون على صلة بها، هي فقط لك ، ومكانك في الوقت الحالي، وهي وسيلتك إلى الخصوصية والتنفيس.

الإعلانات

6التأمل الذاتي

هذه التدوينات التي ستقوم بها قد تعتبر إحدى وسائلك في التأمل الذاتي بين الفينة والأخرى، هي إحدى المحطات التي تعتبر مكانا لانتقاد الذات والنهوض بالهمة إن استطعنا القول، وبالتالي عليك أن تكون اكثر حماسا لها، هذه التدوينات بما تكتبه هي الفضاء الذي لديك حتى تسبح فيها مع أفكارك وفرصتك المجانية لهذه الغاية ولهذا عليك أن تقوم باستخدامها واستغلالها إن أمكن القول كأفضل ما يمكن .

7نوع من الأعمال

فعلا هي قد تكون من الأعمال التي يمكنك أن تستغلها مستقبلا، فعادة كتابة اليوميات هي أن تقم بوضع قصص يومية وقد تكون مترابطة يوما ما لتصبح قصة واحدة يمكنك استغلالها إلى أبعد حد، وبالتالي فإذا كانت لك الموهبة يمكنك أن تقوم مستقبلا بتحويلها إلى حدث أو عمل لك، وهناك الكثير من الأمثلة عن العديد من الأشخاص الذين استطاعوا النجاح في هذا المجال والانتقال إلى نقطة جديدة بناءا على مذكراتهم وتدويناتهم، والتي أصبحت من روائع الأدب، مثلا ( الأم ) لمكسيم غوركي، المهم أن تبدأ وتنطلق في هذا المجال حتى يحملك الإبداع.

8اكتساب مهارات جديدة وتعزيزها

عن طريق كتابة اليوميات المستمرة انت تمتلك أو تحسن الكثير من الإمكانات لديك، على سبيل المثال أن تقوم بإضافة الكثير من المفردات إلى لغتك مما يعمل على ترابطها وفهمها بصورة افضل، بالإضافة إلى أن تحسين مهاراتك الكتابية، تحسين خطك إن كنت تستخدم الورقة والقلم في كتابة المذكرات أو تحسين تعاملك مع برامج الكتابة عبر الحاسوب إن كنت تستخدمه لهذه الغاية، في هذه العملية فائدة في تطوير مهاراتك وصقلها وجعلها افضل ومتطورة اكبر.

9عكس لوجهات نظر الآخرين أيضا

هل تتذكر ما قاله الآخرين في النقطة الفلانية، هل تتذكر كيف قاموا بالتصرف حيال الموقف الفلاني، هل تغير أي شيء، في حال تكررت هذه الحالة مرة أخرى، إذا انت عليك أن تحاول البحث في هذه المسالة اكثر، وقد تكون مذكراتك وسيلتك لهذه الغاية، والمساعد الأكبر لإنجاز ما تبحث عنه.

رجـــــــــــاء : رجاءا من كل الإخوة والأخوات الكرام الذين استفادو من هذه المعلومات وبقليل من الجهد ترك تعليق أو مشاركة الموضوع عبر احدى الأزرار الثلاثة twitter أو facebook أو +google ولكم جزيل الشكر على ذالك.

رابط مختصر للمقال:( Ctrl+C للنسخ )

انسان بسيط ومتفاهم، مليء بالاحلام وارغب بتحويلها الى حقيقة وواقع ملموس. أحب دائماً واسعى لكسب المزيد من العلم والمعرفة وخصوصا في مجال التاريخ والأدب والسياسة. أنا لا اصدق كثير من الأشياء التي اراها واسمعها.

اقرأ ايضا: