يعاني الكثيرون من مشكلة تقطير الأنف ، ورغم أنها شئ غير خطير من الناحية الطبية، إلا أنها من الأمور شديدة الإزعاج، هنا تعرف على طريقة التخلص من تقطير الأنف .

تقطير الأنف

تعاني من مشكلة تقطير الأنف باستمرار ولا تتمكن من حلها؟ لا مشكلة فهناك عدة حلول للتخلص من التقطير وكلها حلول منزلية بسيطة لن تكلفك وقتاً أو جهداً أو مالاً يذكر.

دليل التغلب على مشكلة تقطير الأنف

1تنظيف الأنف باستمرار

على قدر ما يزعجك تقطير الأنف باستمرار لما يسببه من عدم راحة لك وإحراج أمام الآخرين بشكل يشعرك بالخجل، وعلى قدر ما قد يبدو ذلك عكس ما يعتقد الكثيرون بأنك إن شعرت بتقطير الأنف فحاول أن تغلقها جيداً وتتنفس من فمك حتى تمنع نزول ما بها من سوائل، لكن على العكس تماماً يجب عليك ألا تغلق أنفك أو حتى تحاول منع التقطير منها لأن ذلك لن يكون سوى حل سطحي للمشكلة لا يتخلص منه للأبد. فمعنى تقطير الأنف أن هناك سائلاً ما بداخلها- أياً كان محتواه- لا يجب أن يتواجد بها لذلك يخرج عبر فتحتها للخارج؛ ولذلك حاول دائما تفريغ أنفك باستمرار مما بداخلها وإن فشلك في فعل ذلك بالمناديل الورقية يمكنك تجربة المناديل المبللة أو استعمال الماء الدافئ الذي سيزيد من سيولة السائل الموجود بالأنف ويعمل على خروجه بشكل أسرع وأسهل.

2تدليك الأنف برفق

ربما تتعجب كثيراً من أنك تحاول إخلاء أنفك من السوائل الموجودة بها باستمرار ولكن سرعان ما تعاود التراكم بداخلها مرة أخرى، السبب في ذلك أن هناك ما يعرف بالجيوب الأنفية وهي عبارة عن غرف هوائية داخل عظام الجمجمة تحيط بالأنف من عدة أماكن وتكون تلك هي مصدر السوائل المسببة لمشكلة تقطير الأنف وبالتالي فكلما أفرغت أنفك كلما خرجت السوائل من تلك الجيوب إلى الأنف مرة أخرى، ولحل تلك المشكلة يمكنك القيام بعمل تدليك بسيط لأماكن تلك الجيوب من على سطح الجلد مما يساعد على تفريغها أولاُ بأول وبالتالي يقلل ذلك من حدة تقطير الأنف، وتدليك تلك الأماكن يكون بإغلاق فتحتي الأنف لدقيقتين عبر الضغط عليهما برفق ثم بعد فتحهما مرة أخرى يتم الضغط برفق وبحركة دائرية متكررة على ثلاثة أماكن وهي: الأنف من الخارج والمنطقة بين العينين وأسفل الأذنين، ويمكن كذلك استعمال قطن مبلل بماء ساخن للتدليك حيث ستساعد الحرارة على صرف السوائل بشكل أسرع. من المنتظر أن يساعد التدليك على تفريغ الجيوب الهوائية باستمرار وبالتالي التحكم في معدل تقطير الأنف وموعده.

الإعلانات

3استنشاق البخار

هي حركة شائعة لدى العديد من الناس عند إصابتهم بنزلة برد أو إنفلونزا حيث ينصحون باستنشاق بخار الماء بشكل مستمر حتى يساعد على إنزال كافة السوائل المخاطية العالقة بالأنف والتي تسبب تقطيراً مستمراً، ويتم الاستنشاق إما عبر استعمال مبخر الماء وهو جهاز يقوم على وضع ماء به فيسخنها ويطلق بخار الماء من فتحة خارجية به ليقوم بتدفئة الجو وبالتالي يمكنك استغلال ثقب خروج البخار وتقريب أنفك منه لاستنشاقه، أو بالطريقة الثانية والتقليدية وهي تسخين قدر من الماء على النار وبمجرد أن يبدأ الماء في تصعيد البخار منه تقوم بالاقتراب منه واستنشاقه. يمكنك أيضاً استعمال منشفة وتغطية رأسك بها حتى تضمن تجمع بخار الماء المتصاعد كله عند أنفك، كما يمكنك أيضاً إضافة زيوت عطرية مثل زيت الكافور أو زيت النعناع والتي ستساعد على إنعاش الأنف بشكل ملحوظ. والغرض الرئيسي من استنشاق البخار هو أن يقوم بدور مصدر الحرارة داخل الأنف وبالتالي يزيد من سيولة المخاط ويسهل انزلاقه على جدار الأنف من الداخل وخروجه منها.

4استعمال أدوية طبية

توجد بعض الأدوية- والتي لا ضرر من استعمالها أبداً في جميع الحالات- تساعد على الحد من مشكلة تقطير الأنف بشكل كبير، أهمها بخاخات الأنف (مضادات الاحتقان الدموي) والتي تحتوي على مواد موسعة للشعيرات الدموية الموجودة في الأنف وبالتالي تساعد على امتصاص السوائل المتراكمة بداخلها إلى الدورة الدموية وتطهير الأنف منها، كذلك تتوفر بالصيدليات دهانات للتدليك الموضعي تقوم بوضعها على الجلد لفترة من الوقت ثم غسله بالماء، أخيراً استخدام معادن المغنسيوم والزنك تساعد على زيادة تدفق السوائل إلى خارج الأنف سواء عن طريق الدورة الدموية أو عن طريق الخروج عبر فتحتي الأنف إلى خارج الجسم.

5استخدام المياه المالحة

للماء قدرة محدودة على إذابة العديد من السوائل الأخرى وخاصة إن كانت سوائل هلامية القوام كالمخاط الموجود في الأنف، أما إذا أضفنا قليلاً من الملح إلى الماء فإن ذلك يصنع فارقاً كبيراً في قدرة الماء على إذابة المخاط؛ وعلى ذلك فإن استعمال الماء المالح بديلاً عن الماء العادي في تنظيف الأنف سيسهل عليك مهمة التخلص من السوائل المتراكمة داخل الأنف. لكن يجب عليك أن تستعمل مضخة ماء صغيرة أو سرنجة طبية مزال منها الإبرة الخاصة بها وتقوم بملئها بالماء ثم ضخه برفق إلى داخل الأنف بينما رأسك في وضعية شبه مائلة حتى تتجنب نزول الماء مرة أخرى إلى خارج الأنف بمجرد دخوله وفي نفس الوقت عدم ابتلاعك لكمية كبيرة منه. يمكن أيضاً إضافة مقدار صغير لا يتعدى نصف ملعقة صغيرة من الجليسرين إلى الماء المالح حتى يساعد على تقليل معدل الالتهابات التي قد تتعرض لها أغشية الأنف من الداخل من جراء السوائل المتراكمة عليها والحاملة لأنواع عديدة من البكتيريا.

6تجنب الإكثار من استعمال المناديل

في بادئ الأمر ستجد أنها فكرة مريحة إلى حد ما وأسهل من استخدام ماء مالح لتنظيف الأنف حيث أنه كل ما عليك هو شراء مجموعة من المناديل ومحاولة تفريغ محتوى الأنف بداخلها وهو ما يصلح للقيام به داخل المنزل وخارجه، لكن حاول عدم تكرار تلك الفكرة مرات عديدة حيث أن كثرة احتكاك المناديل القطنية والسوائل المخاطية على حد سواء بالجلد المحيط بالأنف تسبب احمراره وإصابته بالالتهابات الأمر الذي يعتبر الشكوى الأكثر شيوعاً ممن يعانون من مشكلة تقطير الأنف؛ حيث يتسبب لون الجلد الأحمر في نفور الناس منهم خوفاً من انتقال العدوى.

الإعلانات

لكن يمكن استعمال المناديل الورقية بشكل آخر للتخلص من مشكلة تقطير الأنف بدون إصابة الجلد بالاحمرار وذلك عبر تشكيل قطعة منديل على شكل كرة صغيرة في حجم فتحة الأنف الواحدة، ثم تقوم ببل تلك القطعة بماء دافئ أو بأي من مستحضرات إزالة الاحتقان الطبية التي ذكرت من قبل وتقوم باستعمال قطعة المناديل تلك لإغلاق إحدى فتحتي الأنف، كل ما عليك بعد ذلك هو التنفس بشكل طبيعي لكن مع تثبيت قطعة المناديل بيدك حتى لا يدفعها الهواء للخارج وستقوم القطعة بامتصاص قدر كبير من السوائل الموجودة بالأنف. بعد ذلك قم بالتبديل واستخدم قطعة مناديل أخرى لإغلاق الفتحة المقابلة وكرر نفس العملية السابقة.

7علاج السبب وراء تقطير الأنف

غالباً ما يكون السبب في مشكلة تقطير الأنف هو الإصابة بالبرد أو الإنفلونزا وهي الأسباب الأكثر شيوعاً، لكن هناك عدة أسباب أخرى تسبب حدوث نفس المشكلة على رأسها الإصابة بالحساسية المفرطة تجاه الأتربة والغبار أو حشرات معينة أو الحيوانات ذات الشعر كالقطط والكلاب وعلاج تلك المشاكل يكمن في التخلص من المسبب لتلك الحساسية. كذلك يمكن أن يكون السبب هو عدى معينة بخلاف فيروس الإنفلونزا الشائع كالإصابة بعدوى السعال الديكي أو الجدري؛ ولذلك إذا لاحظت وجود أعراض أخرى بجانب تقطير الأنف فننصحك بزيارة طبيب مختص على الفور.

رجـــــــــــاء : رجاءا من كل الإخوة والأخوات الكرام الذين استفادو من هذه المعلومات وبقليل من الجهد ترك تعليق أو مشاركة الموضوع عبر احدى الأزرار الثلاثة twitter أو facebook أو +google ولكم جزيل الشكر على ذالك.

رابط مختصر للمقال:( Ctrl+C للنسخ )

طالب بكلية الطب، يهوى كتابة المقالات و القصص القصيرة و الروايات.

اقرأ ايضا: