غسيل المخ حيلة مستخدمة لتعديل الأفكار وإعادة توجيها لتحقق أغراض محددة، وهو أسلوب قديم معروف عند التعامل مع أسرى الحروب. في هذا المقال نتعرف على هذه التقنية.

غسيل المخ

غسيل المخ هو أسلوب نفسي معروف يهدف إلى إعادة التقويم الفكري وتوجيه الأفكار وتشكيل معتقدات جديدة وتغيير السلوكيات على نحو مُوَجه. وقد عُرِفَ هذا المصطلح لأول مرة في منتصف القرن العشرين في أثناء الحرب الكورية؛ حيث طُبِّقَ غسيل الدماغ على الأسرى الأمريكيين بطريقة منهجية وعلمية بهدف زرع الأفكار الشيوعية ونزع ما سواها من أفكار معادية لها. وفي عصرنا الحديث تعتمد الكثير من وسائل الإعلام على جوهر هذا الأسلوب في التعامل مع الجماهير المستهدفة من أجل تحقيق أهداف معينة وتوجيه الأفكار بالطريقة التي تُسَهِّل من تنفيذ الغرض الذي تنشده. ونظرًا لأهمية هذا الموضوع، سوف نُلقي في السطور القادمة الضوء على تاريخ هذا الأسلوب وأشهر التقنيات المستخدمة في تطبيقه.

تعرف على كيفية إجراء عمليات غسيل المخ

محتويات

1غسيل المخ وتاريخ آثم

لا شك أن الهدف الجوهري من غسيل المخ هو توجيه الأفكار وإعادة بناء المعتقدات، وبالتالي فإن الجذور التاريخية لمثل هذه المحاولات عميقة للغاية؛ حيث تُعَد كل محاولة للتحويل القسري للأفكار والتوجهات نوعًا من هذا الأسلوب النفسي، ومع ذلك، فإن غسيل المخ ارتبط دومًا بالتحول السلبي للأفكار وما يصاحبه من وسائل غير سلمية. وقد طبَّق الشيوعيون الصينيون العديد من الأساليب المختلفة من أجل غرس الأفكار الشيوعية في رؤوس الأسرى الأمريكيين، ومن هذه الأساليب:

  • الدفع إلى الإقرار بالخطأ والاعتراف بالذنب: كانت الخطوة الأولى دومًا هي إشعار الضحية بالذنب والخطأ الجسيم نتيجةً لاعتناق أفكار معادية للشيوعية، وقد تعددت الأساليب في ذلك ما بين التعذيب الجسدي المقترن بالتكرار اللفظي للأفكار، والسيطرة الكاملة على الأسير من أجل الوصول إلى مرحلة الانهيار التي يتقبل فيها أي شيء، ما يؤدي في النهاية إلى تدفق الاعترافات منه، ويصبح أكثر جاهزية لاستقبال واعتناق الأفكار الجديدة التي تُملَى عليه.
  • التلقين وإعادة التوجيه: وفي هذه المرحلة يصبح عقل الضحية أكثر استعدادًا لاستيعاب الأفكار المستهدفة؛ حيث يتم ذلك من خلال المناقشات والمحاضرات والتي يتم فيها تشويه أي معتقدات سابقة ومحو كافة الأفكار غير المتسقة مع التوجهات الجديدة المراد زرعها ودمجها في كيان الشخص الخاضع، ومن ناحية أخرى تبدأ عملية الإقناع والتلقين بالمعايير والأدوار الجديدة التي ينبغي القيام بها.

2الأساس العلمي لمفهوم غسيل المخ

يعتمد غسيل المخ على نظريات العالم الروسي إيفان بافلوف، عالم النفس وأستاذ علم وظائف الأعضاء، المؤسس لنظرية الارتباط الشرطي أو الفعل الشرطي المنعكس؛ حيث وجد بافلوف أنه من الممكن التحكم في ردود الأفعال نتيجة للتعرُّض لمثيرات خارجية معينة. وقد أجرى بافلوف الكثير من التجارب على الحيوانات لإثبات صحة نظريته. ومن أهم النتائج التي توصَّلت إليها أبحاث بافلوف هي أن تغيير السلوك أمر قابل للتطبيق في حالة توفير بعض العوامل البيئية المحددة التي تعمل على التأثير القوي على سلوك الإنسان ومن ثَمَّ يتم إعادة تكوين تصوراته الذهنية وقناعاته الفكرية بأسلوب موجه.

– إعلانات –

وانطلاقًا من هذا الأساس العلمي، تلقف المعسكر الأحمر هذه المعلومات وعملوا على تطبيقها على أسراهم، وفي العصر الحالي تُطَبَّق هذه النظريات على نطاق أوسع من خلال بث الكثير من المعلومات الموجهة والمغلفة بسواغات مغرية بحيث يسهل هضمها واستيعابها وهو ما عُرِفَ بالحرب النفسية والتي تشنها بعض الدول من أجل توجيه أفكار شعوب الدول المستهدفة على النحو الذي يخدم مصالحها.

وتطبيقًا لتجارب بافلوف، كان الضحايا يخضعون لسلسلة من الإجراءات الهادفة إلى تدمير مقاومتهم مثل العزل التام والإخضاع إلى العديد من المؤثرات القاسية والضغوط التي يسفر عنها الإنهاك الجسدي والعقلي، فضلاً عن جلسات الاستجواب المصحوبة بالإهانة والإذلال، وفي النهاية تُزَيَّن الأفكار المراد زرعها لتبدو في عين الضحية بمثابة طوق النجاة، ومن ثَمَّ يبدأ حضور محاضرات يومية من أجل بث الأفكار الجديدة.

3التطويع الإيجابي لتقنيات غسيل المخ

لا شك أن جوهر غسيل المخ المتمثل في توجيه الأفكار وتعديلها أمرٌ قد يُحسَن استغلاله في حالة سمو الهدف المراد تحقيقه؛ حيث يجد المتأمل في هذا الأسلوب إمكانية تطوعيه ليصبح وسيلة تربوية أو علاجًا نفسيًا صالحًا للتعديل الإيجابي للسلوك. ومن ثَمَّ يمكن إعادة تشكيل توجهات الإنسان بشكل مستنير من خلال التلقين الجيد والتنوير العادل للحقائق التي يتلقاها بحيث يصبح التغيير أمرًا إيجابيًا وعاملاً مساهمًا في تشكيل عقل ووجدان الإنسان وصياغة معتقدات صالحة تصب في مصلحة الفرد والمجتمع، ويمكن أن يتم التطويع الإيجابي لهذه التقنيات من خلال المصادر التالية:

– إعلانات –

الأسرة

إن الأسرة هي البيئة الأولى التي تحتضن الطفل ويتم فيها زرع الأفكار الأولى والمبادئ التوجيهية التي ينشأ عليها الطفل، ومن خلالها يتحدد مصيره؛ فإما أن يصير فردًا صالحًا أو طالحًا. وبالتالي تؤدي الأسرة دورًا مهمًا في تربية ونشأة الإنسان ورسم المسار الأخلاقي الذي يشهد خطواته الأولى. وبناءً على ذلك، يمكن إعادة توظيف تقنيات غسيل المخ من أجل تحقيق الأهداف التربوية السامية، لا سيما إذا أدرك الوالدان أهمية السنوات الأولى من عمر طفلهما؛ حيث يكون مخ الطفل أكثر استعدادًا للتوجيه والتلقين، وكل ما عليهما هو انتقاء المعلومات التي يبثاها في أذن وعقل الطفل. وبطبيعة الحال، فإنك هناك العديد من الطرق التربوية التي ينبغي اتباعها لضمان انضباط عملية التقويم السلوكي، وكفالة جودة المنتج البشري الذي تُصَدِّره الأسرة لمجتمعها وبيئتها المحيطة.

المدرسة

تُعَد المدرسة هي المحطة الثانية التي تستقبل الطفل في رحلته نحو الرشد والنضج. وتستكمل المدرسة مهمة الوالدين من حيث إنضاج عقل ووجدان الطفل، وبدء التلقين الممنهج للأفكار. ولا شك أن الاعتماد على مبدأ الثواب والعقاب أمرٌ ضروري في تطبيق جميع الأساليب التربوية، وعلى الرغم من تلاقي هذا المبدأ مع أحد أساليب غسيل المخ السلبية، فإن التطبيق المستنير لهذا المبدأ سوف يسهم بالتأكيد في ترسيخ العادات الإيجابية ونبذ الأنماط السلوكية غير المرغوب فيها، ويساعد أيضًا على وضوح معالم السياسة التربوية التي تتبعها المؤسسة التعليمية. وبالتالي نجد أهمية كبيرة للمواد التربوية المساهمة في تشكيل التوجهات السلوكية والأخلاقية للطفل، فضلاً عن ضرورة الاهتمام أيضًا بإعداد الكوادر التربوية الواعية بدورها الحيوي الذي تؤديه لصالح المجتمع.

وسائل الإعلام

تؤدي وسائل الإعلام دورًا أساسيًا في صياغة الرأي العام والتوجهات الجماعية. وتُعزَى أهمية وسائل الإعلام إلى التأثير الواسع الذي تتركه في نفوس الكثير من الأفراد؛ نظرًا للدائرة الجماهيرية الواسعة التي تغطيها. وقد أدى ذلك إلى تصنيفها بصفتها واحدة من أشهر الأدوات المستخدمة في غسيل المخ بصورة جماعية، فضلاً عن إمكانية أداء هذا الدور عن بُعْد وبصورة جذابة يسهل إخفاء الأهداف الحقيقية بداخلها. ومن ثَمَّ ينبغي للقائمين على إدارة وسائل الإعلام إدراك الدور الحيوي الذي تؤديه، وتحري طبيعة المواد الإعلامية التي تُبَث من خلالها؛ وذلك من أجل انتقاء الأفكار الصالحة واستبعاد الفاسدة منها. ومن ناحية أخرى يجب نشر الوعي بالمبادئ الأخلاقية العامة من أجل توعية الجماهير، وزرع المقاومة الفكرية تجاه أية عناصر دخيلة ذات أهداف خبيثة.

وهكذا يتضح لنا ماهية مصطلح غسيل المخ وأهدافه وآليات تنفيذه. وعلى الرغم من أن هذا الأسلوب النفسي قد ظهر في بادئ الأمر لأغراض سلبية تهدف إلى الهيمنة على عقول البشر وتطويع أفكارهم بشكل قسري في حالات الحروب التي شهدها القرن العشرين، إلا أن الوعي البشري قد اجتاز هذه النظرة القاصرة لهذا الأسلوب، واستطاع إعادة توظيف النظريات النفسية التي قام عليها؛ لتصبح لاحقًا أساسًا قويًا للاستراتيجيات التربوية المستخدمة في عصرنا الحديث.

رجـــــــــــاء : رجاءا من كل الإخوة والأخوات الكرام الذين استفادو من هذه المعلومات وبقليل من الجهد ترك تعليق أو مشاركة الموضوع عبر احدى الأزرار الثلاثة twitter أو facebook أو +google ولكم جزيل الشكر على ذالك.

رابط مختصر للمقال:( Ctrl+C للنسخ )

كاتب ومترجم، أحب القراءة في المجالات الأدبية بشكل خاص.

اقرأ ايضا: