المراهقة هي أصعب المراحل التي يمر بها ابنك خاصة في عصرنا ويحتاج الابن فيها قرب أبويه أكثر من أي مرحلة فكيف يمكنك التعامل مع المراهق وتوطد علاقتك به؟

التعامل مع المراهق

التعامل مع المراهق يحتاج مهارات تربوية يجب أن تسعى لاكتسابها لكي تمر هذه المرحلة بسلام فطريقتك في التعامل مع المراهق قد تكون مفتاحاً لتكسب صداقته وباباً لعبور تلك المرحلة الحرجة من حياة ابنك بسلام وقد تكون مفتاحاً لخسارة ابنك وقطع جسور التواصل والتفاهم بينكما إلى الأبد. عليك أن تتقبل أثناء التعامل مع المراهق أنه لم يعد طفلاً وأنه تغير فتقبله كما هو وتعامل معه بذكاء وحذر ولا تستخدم معه.

طريقة التعامل مع المراهق مفتاح للمكسب أو الخسارة

محتويات

1الحقيقة المطلقة ليست حكراً عليك

من منا يملك الحقيقة المطلقة واليقين التام والمعرفة الكاملة بكل شيء، لا أحد. إن التعامل مع المراهق يحتاج ذكاء ولكي تتكون علاقة صداقة قوية بينك وبين ابنك المراهق تخلى عن سلطتك الأبوية وكن صديقاً له، لا تردد على مسامعه دائماً أن خبرتك في الحياة أكبر منه وأنك تعلم مصلحته أكثر منه لكي تفرض اختياراتك عليه، فعليك أن تثق به وتحاول نصيحته ودعه يختار طالما أن اختياراته لن تؤثر على صحته أو مستقبله اتركه يختار طريقه ودراسته وهواياته فكونه مختلف معك فهذا لا يعني أنه مخطئ فليتسع صدرك لتقبل ابنك كما هو وحاول احتوائه ونصحه ولكن اترك القرار له فهو من سيتحمل مسئولية نتيجة هذه الاختيارات في النهاية. تقبل اختلاف ابنك فيمكنه أن ينجح بطريقته لذا عليك أن تدعه يحقق أحلامه هو وليس أحلامك أنت فالحقيقة المطلقة ليست حكراً عليك.

2الاستماع الجيد وتفهم احتياجات المراهق

كن مستمعاً جيداً فهذه أفضل وسيلة لتكسب ابنك المراهق، لا تبدأ بإصدار الأحكام والأوامر بدون أن تسمع وجهة نظره، فالاستماع الجيد يخلق بينكما جسوراً للتواصل تتوصل من خلالها لطريقة تفكيره وتتعرف على أولوياته وأحلامه وطموحاته وأفكاره حيث أن التعامل مع المراهق يحتاج الصبر ويحتاج أيضاً أن تكون متفهماً ومدركاً لتفكير ابنك حتى تتوصل لإقناعه برأيك وتوجيهه للطريق الصحيح. حيث أن تفهمك لحاجات ابنك المراهق النفسية والفكرية يقصر المسافات بينكما ويخلق مجال للتفاهم والود والثقة بينكما، لذا عليك دائماً أن تكون متفهماً لاحتياجاته ومستمعاً جيداً لابنك حتى لا تخسره.

– إعلانات –

3أسلوب المناقشة

عندما تتناقش مع ابنك تجنب فرض آرائك والصوت العالي واللهجة الآمرة، فالمناقشة بينك وبين ابنك يجب أن تكون مبنية على التفاهم والهدوء حتى تستطيع أن تحتويه وتصل بمناقشتكما إلى نتيجة جيدة، وحتى يتقبل منك النصيحة في نهاية مناقشتكما. فأسلوب المناقشة بينك وبين ابنك هو ما يحدد شكل العلاقة بينكما هل هي علاقة صداقة أم أن علاقتكما لا تتعدى كونك تفرض عليه سلطتك الأبوية وليس على الابن سوى السمع والطاعة؟ أنت من يحدد ذلك من خلال اختيار أسلوب المناقشة بينكما. وتذكر دائماً أنك لا تتناقش مع ابنك لتثبت أنه مخطئ إنما تتناقش معه ليصل كلاكما لحل مشترك للمشكلة محل النقاش.

4تجنب توجيه الانتقادات

توجيه الانتقادات لابنك طوال الوقت ومقارنته بأقرانه هي أسوأ ما يمكن أن تفعله مع المراهق فأنت بذلك لا تدمر شخصيته وثقته في نفسه فقط بل أنت أيضاً تدمر ثقته فيك، لأن ابنك لن يجد فيك ملاذاً آمناً يلجأ إليه عند الحاجة للحديث والنصيحة لأنه يعلم مسبقاً أنك ستصدر عليه أحكامك.

– إعلانات –

وتنهال عليه بوابل من الانتقادات والمقارنات بغيره وهذا آخر ما يحتاج إليه لذا عندما يحتاج ابنك للحديث والنصيحة لن يأتي إليك بل سيتجه لشخص يثق بأنه لن يحكم عليه أو ينتقده إنما سيعطيه النصيحة ويدعمه. فالثقة هي أهم ما يحتاجه الأبوين في التعامل مع المراهق فيجب أن تكون الثقة متبادلة بينكما لتخلق مساحة مريحة لابنك يستطيع من خلالها التواصل معك.

5منح المراهق مساحة من الحرية والخصوصية

مساحة الحرية التي تمنحها لابنك تسهل التعامل مع المراهق في هذه المرحلة الحرجة وتفتح سبلاً للتفاهم بينكما فهذه المساحة التي تعطيها له ستجعله يثق بك ويستشيرك في كل أموره من تلقاء نفسه لأنك سيدرك أنك تتعامل معه كشخص بالغ ففي هذه المرحلة يعتبر ابنك أنه كبر ومن حقه أن يتمتع بمساحته الخاصة. ولكي تكسب ابنك في هذه المرحلة عليك أن تمنحه مساحة كافية من الحرية والخصوصية فلا تتجسس عليه أو تختار له أصدقائه أو تمنعه من هواياته أو تفرض عليه القيام بأمور معينة ضد رغبته، كما يجب أن تمنحه مساحة لارتكاب الأخطاء حتى يتعلم منها. ومع ذلك لا تترك له كل الحرية دون رقابة عليك أن تراقبه من بعيد دون أن يشعر بأنك تحجر على حريته لكي تطمئن بأنه يحسن التصرف وحتى تتمكن من التدخل في الوقت المناسب لتوجيهه ونصيحته إذا لزم الأمر.

6العقاب

إن التعامل مع المراهق يحتاج قدر كبير من الحزم خاصة في هذه المرحلة ولكن يجب أن تبتعد عن استخدام القسوة معه حتى لا تهدم صداقتك معه عليك أن تكون حازماً دون أن تقسو وتبتعد تماماً عن الصراخ والضرب، عاقبه عندما يخطئ وعلمه الصواب ولكن بدون ضرب أو قسوة كما يجب أن يكون مدركاً تماماً للسبب الذي يعاقب من أجله وتفهمه أبعاد خطأه ولماذا تعتبر فعله خطأ حتى لا يقدم على تكراره مرة أخرى.

7تحمل المسئولية

ابنك في مرحلة المراهقة يكون قد خرج من مرحلة الطفولة فلا تعامله كطفل يجب أن تكبر معه المسئوليات التي تحملها له حتى تزيده ثقة بنفسه وثقته في قدراته على حل المشكلات واجعله يشعر أنك تثق برأيه من خلال استشارته في بعض الأمور والقرارات التي تخص المنزل، هو يشعر أنه لم يعد طفلاً فيجب عليك أيضاً أن تعامله على هذا الأساس ولكن تذكر جيداً أنه يمكنه أن يخطئ فاترك له هامش من الخطأ دون أن تؤنبه بل ادعمه حتى يتعلم من أخطائه.

8تأثير المجتمع

أننا لا نعيش وحدنا بالمجتمع ويجب أن تكون مدركاً لهذه الحقيقة لأنك لست وحدك من يؤثر بابنك ولست الوحيد الذي يتأثر بتصرفاته فهناك المجتمع والمحيط الذي يتواجد به ابنك من أصدقاء وزملاء بالمدرسة ومعارف وكذلك الشارع الذي يخرج إليه كل يوم لذا عليك عند التعامل مع المراهق أن تكون جاهزاً لأي تغير سلبي كان أو إيجابي يطرأ على ابنك تأثراً بشخص آخر قد يكون زميل أو صديق لذا يجب عليك في حالة ما إذا كان التغير سلبياً أن توجه ابنك بهدوء وتعلمه كيف يكون مستقلاً وتمنحه الثقة بنفسه من خلال مدحه فليس عليه أن يتأثر بأحد لينال إعجاب الآخرين فهو رائع كما هو.

إن التعامل مع المراهق يحتاج الكثير من الحرص والذكاء خاصة في هذه المرحلة التي تتسم بالتغيرات النفسية والجسدية والفكرية التي تحدث للمراهق حيث يحتاج في هذه المرحلة الكثير من الاهتمام والاحتواء، لذا يجب على الأبوين توخي الحذر أثناء التعامل مع المراهق في هذه المرحلة بالتحديد.

رجـــــــــــاء : رجاءا من كل الإخوة والأخوات الكرام الذين استفادو من هذه المعلومات وبقليل من الجهد ترك تعليق أو مشاركة الموضوع عبر احدى الأزرار الثلاثة twitter أو facebook أو +google ولكم جزيل الشكر على ذالك.

رابط مختصر للمقال:( Ctrl+C للنسخ )

حاصلة على ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة وماجستير في القانون من جامعة السوربون بباريس، محامية وباحثة قانونية.

اقرأ ايضا: