إذا دققت النظر في المملكة الحيوانية كلها، فسوف تري ابداعات الخالق عز وجل في كل ما يحيط بنا، فتحتوي المملكة الحيوانية على الكثير من الحيوانات المختلفة عن غيرها حتى أننا لا نتصور أنها تستطيع العيش بدون تلك الأعضاء الهامة، ومنها حيوانات بلا أرجل ولكنها متكيفة مع البيئة المحيطة بها . إليكم بعضا منها.

1-حيوان الاسفنج
يعيش الإسفنج في قاع البحار والمحيطات وبعض المسطحات المائية، ويتميز بأن ليس لها رأس أو أذرع ولا أرجل فلا تستطيع التنقل من مكان لآخر مثل النباتات لا تمتلك عضلات ولا أعصاب ولا أعضاء داخلية وهي من الحيوانات غير منتظمة الشكل التي تعيش ملتصقة بالصخور ولا يستطيع التحرك من مكان لآخر، ويرى بعض العلماء أن الاسفنج هو أصل كل الحيوانات الموجودة في العالم حيث أن خلاياه بدائية وتعمل على نقل الدم والقيام بعملية الهضم بصورة بسيطة، ويتكاثر الاسفنج جنسيا ولا جنسيا من خلال خاصية التجدد فإذا ما قطعت جزء من الاسفنج ووضعته في المياه سوف ينتج عنه اسفنج جديد وتتجدد الاخرى التي قطع منها لتكملة الجزء المقطوع.

حيوان الاسفنج

2- الثعابين
يعتبر الثعبان من رتبة الحرشفيات التي تتميز بجسم مغطى بالحراشيف، ولا توجد له أطراف خارجية يتواجد منه 2700 نوع منتشرة حول العالم. كما يتدرج مدى رؤية وبصر الثعابين على اختلاف الأماكن التي تعيش فيها فعلى سبيل المثال: الثعبان الذي يعيش على الأشجار أفضل في الرؤية من التي تعيش على الأرض أفضل في الرؤية من تلك التي تعيش في الحفر والجحور. تعتبر حاسة الشم هي الحاسة الرئيسية للثعابين المعروفة ولا يمتلك أذن خارجية وانما له أذن داخلية يستطيع من خلالها التصاق بطنه على الأرض مما يسهل من عملية الشعورر بالزلازل أو البراكين أو حتى قدوم شخص وحركته بالقرب منه.

ثعبان

3- الافعى
تتشابه كثيرا في شكلها الخارجي مع الثعابين ولكن إذا أمعنت النظر سوف ترى الفارق بينهما وهي من الزواحف السامة التي تنقسم إلى حوالي 23 نوع موزعين على مستوى العالم في الغابات والصحاري، تستخدم الافاعي والثعابين التي ليس لها أرجل بطنها كي تستطيع الزحف نحو الهدف، وتستطيع شم هرمون الأدرينالين الذي ينتجه الشخص الذي يشعر بالخوف فتزداد قوة حاسة الشم لديها وتزداد اقترابا منه، وتعتبر أفعى الأناكوندا هي أكثر الافاعي خطورة في العالم.

أفعي

الفرق بين الافعى والثعبان
كل ثعبان يعتبر أفعى، ولكن ليست كل أفعى ثعبان، فعلى سبيل المثال: كل أفعى تعتبر سامة، بينما ليس كل ثعبان يعتبر ساماً ويرجع هذا على حسب نوع السلالة حيث يختلف رأس الأفعى عن رأس الثعبان.  رأس الأفعي صغيرة، ومدببة بينما رأس الثعبان على شكل مثلث الشكل، يدمر سم الأفاعي خلايا الدم بأنواعها المختلفة ويعطل وظائفها ويموت الانسان في الحال، بينما يهاجم سم الثعبان الجهاز العصبي والعضلات، ويؤدي لحدوث شلل كامل للضحية.

اقرأ ايضا: