نجد كل يوم ما هو جديد في بديع صنع الله لنرى الطبيعة المميزة وما تحملها من أسرار وكائنات حية لا يتوقع الكثير من الأشخاص وجودها ومن بين تلك الكائنات الغربية ثعبان البحر الشفاف الذي أبهر الجميع بشكله الغريب والمميز.

ويعد ثعبان البحر الشفاف من أغرب الكائنات البحرية وهو أحد الثعابين البحرية الموجودة منذ 140 مليون عام في المحيطات والبحار ويوجد منها الكثير من الأنواع وبكل نوع صفات وخصائص تختلف عن النوع الآخر.

أهم ما يميز ثعبان البحر الشفاف :
1- يتميز ثعبان البحر الشفاف بجسم شفاف تماما ويصعب رؤيته في أغلب الأحيان ويطلق عليه البعض نحيف الرأس لأن رأسه صغيرة ومدببة.

2- يتميز جسم ثعبان البحر الشفاف بطبقة عظمية رقيقة وزعانف شرجية وظهرية مثل باقي أنواع الثعابين.

3- من أكثر الأمور التي آثارت دهشة العديد من العلماء هو جسم هذا الثعبان الشفاف للغاية ولا يرى منه أي أعضاء مثل الرئة والقلب والمعدة وغيرها من الأجهزة ولا يمكننا أيضا أن نرى دمه لأنه ليس لديه خلايا دم حمراء مثل بقية الكائنات.

4- يتميز ثعبان البحر الشفاف بقدرته الفائقة على السباحة ويتمكن من العيش إلى جوار باقي الأسماك نظرا لهدوءه وصعوبة رؤيته.

5- يتميز ثعبان البحر الشفاف بأن طوله لا يزيد عن 8 سم ولديه القدرة على العيش في عمق البحر أو المحيط بعمق يصل إلى 100 متر.

6- يعيش ثعبان البحر الشفاف تحت سطح البحر ف درجة حرارة ما بين 24 إلى 30 درجة مئوية وبهذا يكون الجو مناسب جدا لتكوينه الجسماني.

7- يتواجد ثعبان البحر الشفاف في جميع المحيطات ويتغذى على جزيئات صغيرة في المحيط تسمى الثلوج البحرية.

8- وعلى الرغم من ذلك لم يتأكد العلماء من النوع الرئيسي من طعام ثعبان البحر الشفاف لأنه ذات قناة هضمية دقيقة للغاية.

9- جسم ثعبان البحر الشفاف هلامي من الداخل ومضغوط من الجانبين وأكثر ما يمكن رؤيته قناة هضمية دقيقة تظهر على شكل أنبوب صغير للغاية وليس لديه زعانف حوضية.

10- يعيش ثعبان البحر الشفاف في جمعات كبيرة العدد ويتواجدوا في مكان واحد للتعاون فيما بينهم ولحماية بعضهم البعض ويتكاثر بأعداد كبيرة للغاية وهو كائن ينام ليلا ويعيش في سكون في النهار.

ويؤكد الكثير من الباحثين أن أكثر المناطق المتوفر فيها ثعبان البحر الشفاف بكثرة أندونيسيا ويهتم الصيادون بعدم اصطياده حتى لا يتعرض للانقراض كما يحدث لكثير من الكائنات الغربية من حيث الشكل والمعيشة وغيرها الكثير.

يضع ثعبان البحر الشفاف البيض الخاص به على هيئة عناقيد متصلة ببعضها البعض ولا تحتاج لوقت طويل لتخرج الثعابين الصغيرة وتعيش مباشرة في الماء مثل الكبار بدون مشاكل أما عن الطرق الدفاعية لتلك الثعابين فهي تفرز نوع من أنواع السموم عند التهامها تسبب بعض المرارة لأي سمكة تحاول التهام ثعبان البحر الشفاف وهذا الأمر يعد أخر سلاح لخا لأنها تعتمد أغلب الوقت على شكلها الغير مرئي وهدوء طباعها التي لا تعطي فرصة لتوقع مكانها من الكائنات الأخرى.

يحاول الكثير من ساكني أندونيسيا بتربية هذا النوع من الئعابين مثل الأسماك نظرا لعدم وجود أضرار منه وخوفا من انقراصه فهم يحاولون البحث عن الجو المناسب ليتم التكاثر في أقل وقت، وقد يبيع البعض الكثير منه مثل أسماك الزينة وخاصة لهواة هذا النوع من الكائنات المتميزة والتي تتمتع بمظهر جذاب.