تعتبر وفرة اللحية في وجه الرجل من سمات الرجولة، كما أنها من علامات الجمال، وفي التراث نجد المقولة الشهيرة: “سبحان من زين وجوه الرجال باللحى”. يعاني البعض عندما يطلق لحيته من فراغات تشوه منظر اللحية، قد تكون طبيعية منذ نمت لحيته وقد تكون ناشئة عن ندبة في الوجه “بعد جرح أو حرق”.

يبحث البعض عن الحل لهذه المشكلة بأشكال مختلفة، إلا أن إحدى أنجح الطرق لحلها هي زراعة شعر الذقن ، فما هي عملية زراعة شعر الذقن ؟ وما تكلفتها؟ وما أضرارها؟

الآن نصحبكم مع الإجابة لهذه التساؤلات مع مراعاة التفصيل المشبع لفضول القارئ النهم، وبالطبع فإن المقال لا يغني عن طلب النصيحة الطبية المتخصصة.

أسباب تقطع شعر اللحية

لحل أية مشكلة طبية أو غير طبية ينبغي أن نبحث عن سببها الجذري لئلا ننخدع بطرق قد لا تتناسب مع مشكلتنا وحالتنا. فما الأسباب المحتملة لوجود فراغات مشوهة لشكل اللحية؟

يتوقع وجود أكثر من سبب لهذه المشكلة مثل:

  • أن المحدد الأساسي لتنوع شكل شعر اللحية وكثافتها هو العامل الجيني بشكل عام.
  • اختلاف استجابة الجسم لهرمون التستوستيرون (الهرمون الذكري) وهو عامل مؤثر بالطبع.
  • احتمالية وجود نوع من أنواع الثعلبة المؤثرة على شعر اللحية تحديداً والتي يتناولها بالتفصيل النشر الطبي وتعرف باسم “Alopecia areata of the beard or Alopecia areata barbae”.

الأسباب الثلاثة التي ذكرناها تعد أسباباً جسدية ترتبط بالجينات والاستجابة المرتبطة بالهرمون أو وجود حالة ثعلبة مرضية، إلا أن هناك سبباً موضعياً مباشراً بطبيعة الحال وهو الندبات التي تمنع نمو الشعر، سواء كانت هذه الندبات ناشئة عن حرق أو جرح، كما يمكن أن يكون نتيجة لعدوى فطرية أو ثعلبة ناشئة عن شد شعر اللحية الطويل.

لعلك عزيزي القارئ، استنتجت أن التعامل مع عدم نمو شعر اللحية –أو عدم انتظام نموه- يعتمد اعتماداً مبدئياً وأساسياً على تحديد السبب. فالمصاب بثعلبة اللحية غير المصاب بالندبات، ولذلك فلابد من إجراء الكشف الطبي الدقيق لتحديد السبب وعلاجه.  

زراعة شعر الذقن

متى تلجأ لعملية زراعة شعر الذقن ؟

يمكن الإجابة عن هذا السؤال باختصار بأن نقول: نلجأ لها عندما يقرر الطبيب ذلك! إلا أن شيئاً من التفصيل مهم ها هنا لإرضاء فضول القارئ المهتم.

اللجوء لزراعة الشعر يجب أن يتم بعد اكتشاف السبب لأنه من المحتمل أن لا نصل للنتيجة المرجوة على المدى الطويل إن كان هناك سبب جسدي وراء الأمر، ولذلك لابد من علاج السبب أولاً.

وعلى سبيل المثال، إن وجدت ثعلبة اللحية “alopecia areata barbae” –وهي مرض مناعي- لا بد من تتبع علاجها سواء عبر الكورتيزونات أو غيرها حسبما يصف الطبيب المعالج، وإن كان الأمر مرتبطاً بنقص فيتامينات معينة فلابد من تعويضها غذائياً أو دوائياُ للتأكد من صحة المريض وبالتالي سلامة شعره.

وبشكل طبي فإن أغلب زراعات شعر الذقن توصف في الحالات التالية:

  • الندبات، مثل تلك الناشئة عن الحروق والجراحات.
  • صلع الاجتذاب (الناشئ عن شد شعر اللحية).
  • تندب ما بعد التهاب البصيلات.
  • إحدى أنواع الثعلبة المستمرة لفترة طويلة “Long-standing alopecia areata”.
  • إصلاح جراحة زراعة سابقة.

ويوضح هذا الفيديو بعض المعلومات عن زراعة شعر الذقن

[embedded content]

تكلفة زراعة شعر الذقن

المبادئ العامة لزراعة الشعر لا تختلف بين زراعته في الرأس وبين زراعته في اللحية، إلا أن المتخصصين يفرقون بالطبع بين نوعية شعر الوجه وشعر الرأس. وبشكل عام، تختلف تكلفة زراعة شعر الذقن حسب الحالة، والتقنية المستخدمة وحسب المكان المتوقع إجراء العملية فيه.

تحظى تركيا بمركز الصدارة عند كثيرين في عملية زراعة شعر الذقن وتقدم إحدى المستشفيات في تركيا الخدمة بما لا يتجاوز 2,000 دولارا أمريكيًا وهو سعر أقل كثيراً من التكلفة في الولايات المتحدة الأمريكية والتي تتراوح بين 5,000 – 20,000 دولارا أمريكيا.

بالطبع يمكن الحصول على أسعار أقل في المراكز والمستشفيات العربية المحلية في الدول العربية.

تكلفة زراعة شعر الذقن

التقنيتان الأساسيتان المستخدمتان في زراعة شعر الذقن تعرفان في طب التجميل:

  • تقنية اقتطاف الوحدة البصيلية Follicular unit extraction أو اختصارًا FUE
  • تقنية زراعة الوحدة البصيلية Follicular unit transplantation أو اختصارًا FUT

وكلما تطورت التقنيات المستخدمة كلما زادت تكلفة زراعة شعر الذقن.

اعتبارات خاصة

  • التخدير الموضعي مؤلم في الوجه، ولذلك يتم اللجوء لحظر العصب (إحصار العصب).
  • رغم جودة الدورة الدموية في الوجه والتي تؤدي لنتائج ناجحة ومرضية، إلا أنه من المهم التأكد من اتجاه زراعة الشعرة لتحصل على مظهر طبيعي.
  • على الطبيب مراعاة الفروق العرقية لكل حالة.

اضرار زراعة شعر الذقن

اضرار زراعة شعر الذقن

كأية عملية جراحية، توجد بعض اضرار زراعة شعر الذقن، حيث من الممكن أن يعاني المريض من خطورة العدوى البكتيرية بعد الجروح.

يعاني مريض زراعة شعر الذقن من بعض التورم المؤقت والذي يزول بطبيعة الحال بعد وقت ليس بالطويل. بصفة عامة عملية زراعة شعر الذقن ليست بالعملية الخطيرة طالما اتبعت فيها الإجراءات الطبية السليمة وتم إجراؤها على يد دكتور متخصص.

تجربتي في زراعة الذقن

كثير من الناس ينتظر الاطلاع على تجارب الآخرين قبل أن يكون رأيه تجاه موضوع ما. ولذلك فإنه من الأهمية بمكان، أن نطلع على حالات معينة قامت بإجراء زراعة شعر الذقن، يحكي أحد المرضى تجربته لزراعة شعر اللحية في المركز الأوروبي لزراعة الشعر بتركيا/اسطنبول واصفا شدة الألم وفترة العملية كالتالي:

يحكي أن الألم كان محتملا مشبها إياه بألم الأسنان، بالطبع كان التخدير موضعيًا ولذلك كان واعيًا طوال العملية. جدير بالذكر أنه أكد على وجود فترتي راحة أثناء العملية والتي استمرت 9 ساعات ونصف الساعة.

أما عن المراجعات بعد العملية، فقد احتاج مرتي مراجعة إحداهما لنزع الضمادات والأخرى (ثاني يوم العملية) للغسيل. أما عن النتيجة فقد عبر عنها بجملة مختصرة: “الحمد لله الذي سخر لي هذه العملية”.

تجربتي في زراعة الذقن

حالة أخرى لشاب كان يعاني من وجود فراغات في اللحية واختلاف بين جانبيها وأجرى العملية في مركز “بنان” الطبي وحكى تجربته على الإنترنت حيث كرر نفس المعنى الخاص باحتمال الألم قائلاً: ” تجربتي في زراعة الذقن لم تكن هناك آلام تذكر سوى وخزات إبرة التخدير”.

وأكد على تعليمات طبيبه الذي وصف له مضادًا حيويًا (كبسولات للبلع) وأقراص كورتيزون لعلاج الالتهابات بالإضافة للرش والشامبو الموضعيين. جدير بالذكر أنه ذكر تكلفة العملية (مشتملة التحاليل والأدوية) وأوضح أن التكلفة 1,700 ريالًا فقط.

وختامًا فإن الصورة الإجمالية لزراعة شعر الذقن ليست مقلقة وإننا على طول الخط ننصح باتباع الإجراءات الصحيحة طبيًا واللجوء للأطباء المتخصصين والمراكز والهيئات الطبية المعتمدة.

اقرأ أيضًا:

عملية زراعة الذقن في تركيا

زراعة الذقن في السعودية

زراعة الذقن في الرياض

اقرأ ايضا: