لبشرة-أكثر-شبابا..-عليك-بسم-النحل-8220البوتوكس-الطبيعي8221.jpg

بشرة-أكثر-شبابا..-عليك-بسم-النحل-8220البوتوكس-الطبيعي82211.jpg” alt=”Abeille” width=”486″ height=”324″ class=”alignnone size-medium wp-image-109167″>

بالاضافة الى الفوائد الكبيرة التي تعود على الإنسان جراء تناوله العسل، سواء كعلاج من بعض الأمراض أو وقاية من بعضها الآخر، ها هي أبحاث علمية تشير الى فائدة عظيمة تعود بها لسعات النحل، وعلى وجه التحديد إزالة التجاعيد.

وأظهرت الدراسات العلمية أن عسل النحل غني بمضادات الميكروبات والبكتريا، وأنه يمكن إستخدامه لتنظيف وترطيب وعلاج الجلد وأيضا منع ظهور البثور على الوجه.

ويحتوي سم النحلة على مجموعة من الخصائص والمنافع الجمالية المختلفة. إذ يفترض أنه عندما يضاف إلى الكريم أو القناع أو سيروم الشفاه، فإنه يخدع الجلد فيجعله يعتقد أنه قد لدغ من قبل نحلة، مما يتسبب في جعله ينتفخ ويشد مما يقلل من علامات التقدم في السن.

وتوصلت شركات صناعة مستحضرات العناية بالبشرة الى كون سم النحلة يعد بمثابة بوتوكس طبيعي يمتصه جلدك من دون الحاجة للحقن وإستخدام الإبر.

يشار الى ان بداية شهرة سم النحل بدات عندما إستخدمته كل من كيت ميدلتون وغوينيث بالترو فأثار ضجة في الصحف منذ بضع سنوات، ومن وقتها بدأت المستحضرات التي تحتوي تركيباتها على سم النحل تغرق الأسواق.

وبدأ الاقبال على مادة ال “أبيتوكسين” وهو الإسم العلمي لسم النحل يحصل سريعا كمكون يستخدم في المنتجات التجميلية، بفضل إمكانيته على خداع الجلد مما يزيد إنتاج الكولاجين وينشط الدورة الدموية. ويمكن لهذا التدفق للدماء أن يعمل على تحسين مظهر الجلد بنفخه بلطف.

344238

اقرأ ايضا: