جمال-المرأة-الحقيقي-في-الأربعينات-من-عمرها.jpg
جمال المرأة الحقيقي في الأربعينات من عمرها

هناك ثلاثة أسباب عامة لوضع مستحضرات التجميل، الأول، لحماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية والتي تضر البشرة وتسبب هرمها، حيث أن معظم مستحضرات التجميل في أيامنا هذه تحتوي على الـspf وهي المادة التي تحمي البشرة من هذه الأشعة، والسبب الثاني لإخفاء العيوب التي تكون ظاهرة على الوجه مثل الهالات السوداء والبقع الغامقة والحبوب والنمش والوحمات وأي شيء آخر يمكن أن يؤثر على جمالك ويحتاج لأن يُخفى عن أنظار الآخرين، ومستحضرات التجميل تؤمّن هذا الأمر وتخفي جميع العيوب التي ترغب النساء في إخفائها عن الآخرين، والسبب الثالث هو إعطاء البشرة أجمل صورة، ولظهور المرأة بأجمل حلة لها، فالعيون الجميلة تستحق أن يستخدم لها أفضل أنواع الماسكارا والظل ووضع أحمر الشفاه المناسب يعطي المزيد من الأنوثة للمرأة عندما تختار الأفضل لنفسها، وبغض النظر عن السبب الذي توضع لأجله مستحضرات التجميل على المرأة أن تبقي هذا الماكياج طبيعياً قدر الإمكان بالإضافة إلى تناسبه مع عمرها.
وفيما يلي بعض الإرشادات لوضع مستحضرات التجميل وكيفية وضعها لتلائم عمر السيدة الأربعينية وما فوق.

المرأة في الأربعينات من العمر:
أصبحت علامات التقدم بالعمر أكثر وضوحاً في الأربعينات لذلك ابدئي بوضع الماكياج الناعم والخفيف على بشرتك.
ضعي كريم أساس مناسب على التجاعيد حول العينين والفم والأنف، ثم ضعي كريم إخفاء العيوب بكثرة ولا تبخلي على بشرتك به فهو الذي يساعد على ظهور بشرتك نضرة قدر المستطاع، ثم ضعي كريم الأساس ذي اللون الأقرب للون بشرتك، وبذلك تضمنين إخفاء الهالات السوداء والبقع والنمش، وضعي الظل الغامق قليلاً خاصة إذا كان لديك انتفاخات بسيطة تحت العينين، واختاري للوجنتين الألوان الخفيفة والرقيقة، وبذلك ستظهرين متألقة وجذابة وأنت بعمر الأربعين.

المرأة في الخمسينات وما فوق:
في هذا العمر يكون المرء قد تقدم بالعمر ولن يستطيع إخفاء كل العيوب من الوجه ولكن يمكن أن يخفف منها، لذلك يجب أن تكون المرأة لطيفة ورقيقة في التعامل مع بشرتها.
لا تضعي الماكياج الجاف والناشف بل اختاري الأنواع التي تحتوي على لمعةٍ بسيطة ولا تضعي الألوان الساطعة والصارخة للعينين لأنها ستساعد في إظهار الانتفاخات والهالات السوداء بشكلٍ أوضح للآخرين، واختاري الألوان الخفيفة لأحمر الشفاه ولا تضعي الألوان الحمراء والبنفسجية الغامقة.

أنت في سن الأربعين ؟
أنت إذاً في أبهى مراحل شبابك!

لا بد للمرأة أن تشكر الله على حسن طالعها لأنها بلغت هذه السن وهي تعيش في القرن الواحد والعشرين، فكل الأفكار التقليدية حول أفول نجم المرأة في هذا العمر أصبحت بالية. وربما علينا أن نشكر أيضاً النساء اللواتي تجاوزن الحدود وفتحن الأبواب على مصراعيها أمام عالم جديد من الإمكانات، حتى بتن يشكلن القاعدة والمثال الذي تبعته معظم النساء الناضجات في هذا القرن.
فالمرأة اليوم تستطيع في سن الأربعين أن تختار، أن تكبر وهي في كامل أناقتها وشبابها، فالثياب الأنيقة والماكياج يخفيان مرور السنين، والتمارين الرياضية تحد من ترهّل الجلد وفقدانه لحيويته دون أن نذكر عمليات التجميل وشدّ الوجه والجسم.
أضف أن نساء اليوم هن أول جيل في التاريخ يستطيع أن يتحكم بخصوبته، فقد بات بإمكان المرأة أن تقرر أن تكون جدّة في الأربعين أو أماً عتيدة في الخمسين.

وأنباءٌ مشجّعة أيضاً على هذا الصعيد، فقد استطاعت الإنجازات الطبية أن تطيل معدل عمر الإنسان وأهم من ذلك أنها حسنت مستوى ونوعية حياته، فعام بعد عام يتم اكتشاف أطعمة عوضاً عن العقاقير والأدوية لمحاربة مرض ترقق العظام ولتجنب أعراض سن اليأس، كما أن نوعية الحياة التي بدأت المرأة تعتمدها في أسلوب حياتها لا تطيل العمر فقط بل تحسّن نوعية الحياة، وتجعل المرأة أكثر عافية، كالمشي والتمارين الرياضية.

هذا ما تؤكده الأبحاث والإحصاءات، وهي أبحاث فريدة من نوعها قامت بها مؤسسة Prime Time التي أصدرت دراسة عن وضع المرأة: كيف تعيش، تحب وتشعر؟.
في الواقع ، يؤكد هذا البحث بكل بساطةٍ ما يمكن أن نراه حولنا وبأم العين، فما كان يعتبر لأمهاتنا أمراً غير مقبول ومستهجن، أصبح مألوفاً، لا بل مطلوباً. يكفي أن ننظر إلى إعلان بسيط على شاشات التلفزيون ونحسب ما تؤكده الإحصاءات أيضاً، يشهد المعلنون صحوة في ما يخص جمال المرأة في سن الأربعين فقد توقفوا عن الاعتماد على صور الشابة الصغيرة السن ووجهها العشرين النضر لتسويق مبيعاتهم بدءاً من السيارات إلى المستحضرات التجميلية وحتى كافة الخدمات المالية.

فلا عجب من أن تسأل المرأة نفسها، بعد هذه التطورات الإيجابية: كيف أستطيع أن أستفيد من الأعوام المديدة بعد سن الأربعين؟ ربما كانت الإجابة الأكثر تفاؤلاً هي تلك التي حصلت عليها Prime Time خلال استفتائها، وهي أن 95 في المائة من النساء بعد سن الخامسة والثلاثين يؤمنن بأن الأوان لم يفت أبداً لتعلم أشياء جديدة، سواء كان ذلك رقص الباليه، التزلج أو كيفية استخدام الكومبيوتر والإنترنيت وحتى تصميم الجواهر أو الصعود إلى الفضاء كذلك الأمر بالنسبة للظهور بأفضل حال.
فوفقاً لـ Prime Time أيضاً أفادت 85 في المائة من النساء بأنه لم يفت الأوان لتحسين مظهرهن، سواء من خلال عملية الاهتمام اليومي بجمال الوجه والجسم، وقد بينت الإحصاءات أن ثلث النساء وبعد سن الخامسة والثلاثين يهتممن بمستحضرات التجميل أكثر من أيّ مرحلةٍ سابقةٍ في حياتهن.

تؤكد Prime Time في إحصائها أن ثلثي النساء تبدين ردة فعل أكثر إيجابيةٍ تجاه الأصناف والعلاقات التجارية التي تظهر امرأةٌ “عاشت قليلاً”، امرأة تظهر بعضاً من حكمة العمر وجزءاً من هويتها.
وأخيراً ما يُشكل كل الفرق، هو أن المرأة في الأربعين تنظر إلى المستقبل بتفاؤلٍ أكبر. فلم يعد معها عمر الإنسانة مجرد تاريخ مدون على هويةٍ بل حالةٌ ذهنية عامة، والحقيقة أنه مازالت تنتظرنا أيامٌ أفضل.

أهم نتائج إحصاء Prime Time الذي شمل 1000 امرأة بعد سن الـ 35
• 57 في المائة من النساء يعتقدون أن المرأة تزداد جمالاً مع التقدم في العمر.
• 79 في المائة يشعرون أنهن بتن في هذا العمر أكثر تحكماً بحياتهن من ذي قبل.
• 62 في المائة يرغبون برؤية نساء من نفس العمر في الإعلانات المرئية.
• 61 في المائة أعربن عن اعتقادهن بأن النشاط الجنسي يتحسن مع التقدم في العمر.
• 89 في المائة يعتقدون أن من حسنات هذا العصر أن المرأة ليست مجبرة على الاستمرار مع شريكها في حال فشل زواجهما.
• 85 في المائة يتحملن مسؤولية الأعباء المالية .
• 83 في المائة لا يعتقدون بأنهن اقتربن من الشيخوخة .
• 69 في المائة يؤمن بأن أياماً أفضل بانتظارهن .
• 59 في المائة يؤمن بأنه لم يفت الأوان أبداً لتعلم أمور جديدة .
• 85 في المائة يعتقدون بأن الأوان ليس متأخراً أبداً لتحسين مظهرهن.

اقرأ ايضا: