Nissan-Mitsubishi


أعلنت رسمياً شركة نيسان موتور اليابانية، إنهاء صفقة سيطرتها على شركة ميتسوبيشي موتور، بعد أن أكملت شراء نسبة 34 بالمئة من ميتسوبيشي في صفقة وصلت قيمتها إلى 2.2 مليار دولار أمريكي، لتحصل نيسان بموجب هذا الاتفاق على السيطرة الفعلية على شركة ميتسوبيشي بموجب قوانين الشركات المساهمة في اليابان.

الصفقة في حد ذاتها مكسب كبير للعلامتين اليابانيتين، فميتسوبيشي التي تضررت كثيراً بعد إقرارها رسمياً بتزييف بيانات اختبارات كفاءة استهلاك الوقود، وهو ما أدى إلى خسارة الشركة لثلاثة مليارات دولار من قيمتها السوقية في البورصة اليابانية.

نيسان أيضا ستستفيد من التواجد بالغ القوة لسيارات ميتسوبيشي في أسواق جنوب شرق آسيا المتنامية شأن تايلاند، والفلبين، فوفقاً لآخر الإحصائيات، فإن مبيعات تحالف رينو ونيسان، وبانضمام علامة ميتسوبيشي للتحالف بشكل غير مباشر قد يرفع مبيعات التحالف الأنجلو ياباني إلى ما يجاوز 9.6 مليون سيارة، وهو رقم قد يثير قلق الصناع الثلاث الكبار مجموعة تويوتا، ومجموعة فولكس فاجن، ومجموعة جنرال موتورز، خصوصاً مع امتلاك التحالف الجديد عدد من العلامات الاقتصادية الناشئة.

كارلوس غصن الرئيس التنفيذي لتحالف نيسان / رينو أفاد خلال مؤتمر صحفي مشترك في يوكوهاما جنوبي طوكيو «نحن عازمون على المحافظة على العلامة التجارية لميتسوبيشي موتورز ورعايتها. سنساعد الشركة على مواجهة التحديات التي أمامها وبخاصة في استعادة ثقة المستهلك في كفاءة استخدام الوقود.»




المصدر : egy speed

اقرأ ايضا: