رينو هي شركة فرنسية لصناعة السيارات لإنتاج السيارات والشاحنات الصغيرة والحافلات والجرارات. وتعد رينو رابع اكبر شركــة في الوقت الحاضر لصناعة السيارات, حيث تمتلك الشركة حاليا (شركة داسيا الرومانية- سامسونج الكورية-نيسان اليابانيه- اوتوفاز الروسيه) الشركة الفرنسية معروفة بالعديد من التصاميم الحديثة المعاصرة وتمويلها الهائل لتصاميم جديدة لسيارات السباق. بدأت فكرة إنتاج السيارات منذ أواخر 1897

وتم تأسيس الشركة في عام 1899 باسم (Société Renault Frères) بواسطة لويس رينو وشقيقيه مارسيل وفرناند واصدقائه وجوليان توماس و ايفرت وير.كان لويس متفائلا ويحفز المهندسين الشبان الذين قاموا بتصميم وبناء عدد من النماذج قبل التحالف مع اشقائه ،لويس الذي تدرب على العمل والمهارات التجارية عن طريق العمل في شركة المنسوجات الذي كان يمتلكها والده .حيث كان لويس يدير وحدة معالجة العمليات وعمليات التصميم والإنتاج .اول سيارة لرينو كانت (Voiturette 1CV) تم صنعها في عام 1898 , تم تجربـــة السيارة من قبل صديق لوالد لويس , حيث اعجب العميل بطريقة اداء السيارة الصغيرة على الطرق ولهذا قام بشرائها .الاخوة ايقنوا ان الوسيلة الوحيدة لعمل دعاية ناجحة لسياراتهم هي عن طريق المشاركة في سباق السيارات وبهذا الامر جعلت رينو من نفسها علامة معروفة حيث حققت نجاحات في اول سباق في سويسرا وكل هذا جعل شركـــة رينو تتوسع وبشكل كبير . وفي عام 1903 شارك الاخوين في سباق كان ما بين مدينتي باريس و مدريد و ادى السباق الى مقتل مارسيل , بعدها لم يشارك لويس في اي سباق اخر , الى انَّ الشركة بقيت تشارك في السباقات حيث ربحت رينو اول سباق جائزة كبرى في سيارة (AK90CV) عام 1906 .و مع تقدم السنين بدأت رينو بصنع سيارات الاجرة و الحافلات وسيارات الشحن التجارية , وفي سنوات ما قبل الحرب العالمية الاولى واثنائها (1914- 1918) تشعبت صناعات رينو الى الطائرات والمركبات العسكرية مثل دبابة (FT-17) .هذه الصناعات الحربية ساهمت في انتصار الحلفاء في الحرب ورفعت اسهم الشركة حيث اصبحت رينو الشركة رقم 1 للصناعات الخاصة .

التاريخ

1898 – 1918

تأسست الشركة عام 1918 ولاقت نجاحاً كبيرا في سباق السيارات بفضل سياراتها الصغيرة وكانت تعتمد مصانعها على تقنيات الإنتاج الشامل في  عام 1905 وتايلور في 1913.

خلال الحرب العالمية الأولى ، تحولت الشركة إلى الشاحنات ونقالات وسيارات الإسعاف ، وقذائف ، وحتى الدبابات الشهيرة FT17 التي قدمت مساهمة حاسمة في النصر النهائي

1918 – 1945

تطورت مبيعات رينو حيث بدأت اول سلسلة صنع في بيلانكورة في1929.  الحرب العالمية الثانية سببت المشاكل للشركة وأصبحت رينو 1945 شركة وطنية.

1945 – 1975

رغم التحديثات التي طرأت على الشركة ومصانعها ومعداتها لكنها فشلت في دخول الأسواق الأمريكية. لكن مع ذلك واصلت رينو توسعها الدولي. وجاء النجاح مع 4سيفي ، أول “سيارة صغيرة” للجميع ، يليه رينو 4 و رينو 5 … وبعد ذلك طرحت الشركة نموذجا مترفا ،ورينو 16  (“سيارة للعيش”). وفي الوقت نفسه ، واصلت الشركة تحقيق نتائج باهرة في سباقات الرالي

1975 – 1992

الشركة واصلت تطورها الى اواخر سنوات 1980. التحسن التكنولوجي مكن  الشركة من الانطلاق بانواع جديدة: رينوا 25 و اسباس. الشركة قدمت بطاقتها الى موتو سبورت و دخلت F1. لكن الشركة كانت تخسر بسرعة  لتتدنى ارباحها وتتدهور في 1987

1992 – 2005

حاولت رينو الاندماج مع شركة فولفو ، ولكن تم التراجع عن المشروع في عام 1993. عام 1996عادت رينو الى القطاع الخاص. وحصلت على حصة في شركة نيسان في عام 1999. وواصلت الشركة على الابتكار وتجديد مجموعة من السيارات بما في ذلك  ميجان لاغونا. أثار نجاح في الفورمولا 1 ملف ماركة رينو. وعزز تحالف رينو ونيسان هيكلها واصلت لتطوير أشكال جديدة للتعاون مع اقتناء سيارات سامسونغ وشركة السيارات داسيا ، وبدأت رينو تسارع تطورها للتوسع على الصعيد الدولي. وكان إطلاق لوغان جزءا أساسيا من استراتيجية لكسب الأسواق الناشئة

منذ 2005

استلم كارلوس غصن رئاسة  رينو وبالطبع نيسان بحكم التحالف بين الاثنتين, ونجح في تنفيذ خطة 2009 في جعل رين وأكثر شركات اوروبا ربحية. منذ ذلك الحين ، وقد لا يفتر لوغان نجاحا في الأسواق الناشئة. في عام2008 ، واصلت رينو  هجومها مع إطلاق ميجان الجديدة والشروع في تنفيذ العديد من المبادرات المتعلقة بالمركبات الكهربائية وما زال مستمرا في رئاستها حتى الآن.

اقرأ ايضا: