يعد الوقود للسيارة بمثابة الأكسجين للإنسان ؛ فهو ما يمنحها القدرة على العمل وأداء مهمتها بالشكل الأفضل ، وبدون هذا العنصر تتحول السيارة إلى قطعة من الحديد لا تحرك ساكناً ، ونظراً للأهمية الكبيرة الذي يحتله عنصر الوقود في دورة حياة محرك السيارة ، فمن البديهي عندما تتعرض السيارة إلى حالة من الضعف في عزمها أن يفكر الإنسان في دورة الوقود بالسيارة ، وكافة الأجزاء التي تتعلق بها ، وعادة وفي مثل هذه الاحوال ، فأول ما يقوم به قائد السيارة هو القيام بشراء عبوة من أحد السوائل المنظفة إلى البخاخات الموجودة  في السيارة ، وتفريغها بداخل خزان الوقود في السيارة .

مما لا شك فيه أن الخطوة السابقة  قد تأتي بنتائج فعالة في بعض الحالات ، ولكن هناك حالات آخرى تتطلب الاستعانه  بأحد المتخصصين للوقوف على أسباب ضعف محرك السيارة  ، وهنا قد يقع الشخص فريسة لأحد الأشخاص المجردين من الضمير والذين يحاولوا تحقيق أقصى استفادة مادية من خلال تغيير بعض القطع السليمة في السيارة .

من خلال التقرير التالي ، سنشير إلى أهم القطع بدورة الوقود والتي يجب الاهتمام بفحصها بين الحين والآخر لتجنب التعرض إلى مشكلة ضعف العزم  في السيارة ، وهذه القطعة هي الصفاية الخاصة بالوقود

حيث تقع هذه القطعة بداخل المضخة الخاصة  بالوقود في السيارة ، أما عن وظيفة صفاية الوقود في السيارة،  ومتي يجب تغييرها في السيارة ؟  كان لنا هذا التقرير

ما هي وظيفة صفاية الوقود في السيارات ؟

عن الدور الذي  تقوم به صفاية الوقود في السيارات ، فيؤكد المتخصصون على أن دورها يتخلص في القيام بتصفية الوقود الموجود بداخل خزان الوقود في السيارة  قبل أن يصل إلى البخاخات، وعن السبب وراء وجود هذه القطعة فيرجع إلى أن أي شائبة تدخل في هذه الأخيرة، قد تؤدي بالضرورة إلى حدوث ضعف في عزم المحرك ، وبالتالي يؤدي هذا الأمر إلى ضعف أداء السيارة على الطرق ، ومن هذا المنطلق ، ينصح خبراء السيارات بضرورة فحص هذا الجزء الهام في السيارة بين الحين والآخر

و بعد أن تحدثنا عن وظيفة الصفاية الخاصة بالوقود في السيارة ، بالتأكيد سيقفز إلى أذهان الكثيرين ذاك السؤال البديهي وهو متي يجب تغيير الصفاية الخاصة بالوقود في السيارة ؟ وكم يبلغ العمر الأفتراضي لها ؟

متى يجب تغيير صفاية الوقود في السيارة ؟  وما هي العمر الافتراضي لها ؟

يؤكد أحد خبراء السيارات على ضرورة فحص صفاية الوقود في السيارة  بعد قطع 15 الف كيلومتر  بالسيارة ، و من ثم تغييرها إذا لزم الأمر ذلك ، و مشيراً إلى أن هذا الأمر نسيباً ويتوقف على درجة الأوكتان الموجودة  في الوقود الخاص بالسيارة ، لذلك فمن الأفضل لك دائماً أن تقوم بتغيير صفاية الوقود كل 15 ألف كلم، كما ينصح ايضاً  باستخدام السوائل الخاصة بتنظيف البخاخات  في السيارة والتي تتوافر في جميع محطات الوقود وبداخل المتاجر الكبرى ، و حتى يتم تذكر هذا الأمر ، ينصح بوضع دفتر صغير في السيارة يشير إلى عدد الكلوميترات التي قطعتها، لتقوم بتغيير زيت المحرك كل 5 كلم ولتغيير فلتر البنزين كل 15000 كلم ، وفي النهاية عليك دائماً أن تتذكر أن قوة السيارة مرتبطة كثيراً  بمدى الاهتمام الدائم بها ، فلا تهمل في زيارة مراكز الصيانة لفحص السيارة وتغيير صفاية الوقود و الكشف على البخاخات الموجودة بها بين الحين والاخر .

اقرأ ايضا: