وجدت دراسة فنلندية جديدة نشرت في المجلة العلمية  Journal of Epidemiology & Community Health ان الذكور الذين يصبحون اباء قبل الخامسة والعشرين من عمرهم، يعرضون انفسهم لخطر الوفاة في منتصف العمر.

حيث اشارت الباحثة الرئيسية في الدراسة الدكتورة يلينا ينيو Dr. Elina Einiö ان دراسات سابقة توصلت الى ان الابوة بعمر مبكر من شانه ان تنعكس سلبيا على صحة الوالد وبالتالي الوفاة المبكرة له، الا ان هذه الدراسات لم تستطع تحديد السبب الرئيسي من وراء هذه العلاقة، موضحة ان هناك عوامل مختلفة من شانها ان تكون عوامل مساعدة مثل الجينات، والبيئة، والوضع الاجتماعي والاقتصادي.

ومن اجل هذا، اكدت الدكتورة ينيو على ضرورة تحديد الاسباب الرئيسية وكشفها، لذا عكف الباحثون القائمون على الدراسة بتحليل المعلومات التعداد السكاني في فنلندا منذ عام 1950 والذي تضمن اكثر من 30,500 رجلا ولدوا ما بين 1940- 1950، ووجدوا ان كل هؤلاء الرجال اصبحوا اباء عند وصولهم الخامسة والاربعين من عمرهم، ليقوم الباحثون بتتبعهم حتى وفاتهم او وصولهم عمر الرابعة والخمسين.

ووجد الباحثون عدة نتائج تلخصت في:

    • 15% من الذكور اصبحوا اباء بعمر الثانية والعشرين
    • 29% منهم اصبحوا اباء للمرة الاولة بعمر 22- 24
    • 18% اصبحوا اباء لاول مرة في الفترة العمرية ما بين 25- 26
    • 19% منهم اصبحوا اباء ما بين 27 -29 عاما
    • 19% اصبحوا اباء للمرة الاولى عند بلوفهم الفترة العمرية ما بين 30- 44
    • كان معدل العمر للذكور بان يصبحوا اباء لاول مرة ما بين 25 -26 عاما
    • خلال فترة الدراسة توفي والدا واحدا من كل عشرين، علما ان 21% توفيوا بسبب اصابتهم بمرض القلب الاقفاري  ischemic heart disease و16% منهم بسبب مشاكل تتعلق بتناولهم للكحول.
    • كان خطر وفاة الذكور الذين اصبحوا اباء للمرة الاولى في حياتهم بعمر الـ22 في منتصف اعمرهم 26% مقارنة مع غيرهم، في حين ان اولئك الذين اصبحوا اباء للمرة الاولى في عمر الـ 22 الى 24 كان خطر وفاتهم بمنتصف العمر اكبر بـ 14% من غيرهم.
    • اما الرجال الذين اصبحوا اباء في الفئة العمرية ما بين 30- 44 انخفض لديهم خطر الوفاة بمنتصف العمرة بنسبة وصلت الى 25% مقارنة مع اولئك الذين اصبحوا اباء في الفئة العمرية ما بين 25 او 26 عاما.
    • في حين ان الذكور الذين اصبحوا اباء في الفئة العمرية ما بين 27- 29 عاما لم يؤثر ذلك على خطر وفاتهم بمنتصف العمر بتاتا.

واوضح الباحثون ان النتائج بقيت مماثلة بعد الاخذ بعين الاعتبار عدة عوامل مختلفة مثل درجة التعليم التي حظى بها الوالد، مكان السكن، وعدد الاطفال.

الا ان الباحثين لم ينجحوا ايضا بتحديد سبب رئيسي وواضح لهذه العلاقة ما بين عمر الذكور عندما يصبح ابا وخطر الوفاة بمنتصف العمر، وقالت الباحثة الرئيسية الدكتورة ينيو: “قد يكون السبب نتيجة التوتر والضغط النفسي الذي يشعر به الاب في مثل هذا العمر”. واضافت الدكتورة ينيو: “كثير من حالات الحمل في هذا العمر تحدث دون التخطيط لها مما يزيد العبء على كاهل كلا الطرفين وبالاخص الاب الذي يكون غير مستعد لمثل هذه الخطوة”.

ان نتائج هذه الدراسة تشير الى ضرورة قيام الذكور الذين اصبحوا اباء بعمر صغير بالفحوصات المتسمرة والمنتظمة ومتابعة حالتهم الصحية، واتباع نمط حياة صحي يتضمن القيام ببعض النشاطات الرياضية.

اقرأ ايضا: