زوجة

 

الزواج هو البيت الذي يهدف الكثيرون منّا إلى بنائه في إحدى مراحل الحياة. وما إن ندخل هذا البيت لا يمكن النظر إلى الخلف ويجب البدء بحياة جديدة تتّسم بنمط جديد لاستيعاب الشريك في حياتنا. وعلى الرغم من أنّ ما ذكرناه من الجميل تحقيقه إلّا أنّ الأمر ليس بهذه السهولة إذ يتطلّب نجاح هذا الزواج بعض التضحيات وبعض الصفات التي يجب أن تتحلّى بها الزوجة لتحافظ على استمرارية زواجها وحب زوجها لها. ما هي هذه الصفات التي ستصنّفك ملكة على حياتك الزوجية؟

في البداية، يجب على الزوجة أن تدرك أنّ الاحترام المتبادل بين الطرفين أي بينها وبين زوجها هو أساس العلاقة المتينة؛ ولا نعني بالاحترام تقدير الآخر فحسب بل يتعدّاه أيضاً لاحترام الذات وحفظ العرض سواء أكان ذلك في حضور الزوج أو غيابه والامتناع عن القيام بأي خطوة قد يعتبرها إهانة أو تحقيراً له.

 

ولا بدّ من أن نذكر أنّ الأدب الرفيع واللسان الذي يزن كلماته قبل نطقها هما من أهم ميزات الزوجة الصالحة وذلك لأنّها بكلامها الصادق والعذب ستكسب احترام زوجها لها وستزيد من حبّه للخروج معها إلى المناسبات الإجتماعية والعائلية. هذا بالإضافة إلى أنّه من المهم جداً أن تعامل الزوجة زوجها وكلّ من يكنّ له الحب بلطف ورقيّ وتوضح وجهات نظرها بهدوء ولباقة في الحالات التي تحتاج فيها إلى ذلك.

وفي النهاية، عندما نذكر “الزوجة الصالحة”، لا يمكن أن ننسى ربط هذه العبارة بـ”الأم الصالحة” إذ يبحث الرجل عن زوجة تسعده وتربّي أطفاله أفضل تربية دينية واجتماعية إضافة إلى الاهتمام بمشاكلهم الدراسية كي يتخطّوا العقبات ويحصدوا أهم الشهادات التعليمية.

 

 

اقرأ ايضا: