لماذا-سوري-توم-كروز-أشيك-طفلة-في-العالم.jpg
سوري ‏suri ابنة الممثل توم كروز والممثلة كيتي هولمز والتي اتمت عامها الخامس في ابريل الماضي تطلق عليها الصحافة الأمريكية عددة ألقاب منها اصغر مصممة ازياء والطفلة الأكثر أناقة وأميرة الأناقة الصغيرة وطفلة هوليود المدللة والاميرة الصغيرة والسيدة الصغيرة فهى تنتقي ملابسها بنفسها وأكسسوارات من الحقائب الثمينة
والأحذية ذات الكعب العالي وتملك سوري دولابا يضم ملابس بقيمة 4 ملايين
دولار وتضع القليل من
الماكياج على وجهها بالإضافة إلى وتستخدام طلاء الأظافر وتتابع مجلات الموضة بين الفينة والأخرى في محاولة لتقليدها ما جعلها بشكل أو بآخر
أميرة الأناقة في عمر الورد وفق ما صرحت والدتها سابقا لصحيفة بيبول
الأمريكية

حيث تختار ملابسها بعناية فائقة وتحرص على إجراء تعديلات على ملابسها في
حال تطلب الأمر فهى لا تعرف فقط كيف تختار ملابسها ولكنها تعلم أيضا طريقة
ارتداء هذه الملابس وتطلب أحيانا تعديل تصميم الملابس بما في ذلك تقصير
الأكمام وأضافت والدتها أن ابنتها تختار ملابسها وعمرها لم يكن يتجاوز
العام ونصف وأكدت حرصها على تلبية طلباتها فيما يتعلق بخطوط الموضة الخاصة
بها كما وأكدت أن الصغيرة اختارت لأمها فستانا أحمر اللون وحذاء أزرق لاحدى
المناسبات عام 2008 وأنها اقتنعت برأيها انذاك جدير بالذكر أن كايتي هولمز تمتلك خط أزياء خاصا بها في أحد دور الأزياء بنيويورك حيث تعيش عائلتها

كيتي تقول ابنتها تختار ملابسها بنفسها وتتدخل في التصميم ايضا فاحيانا
تطلب تقصير الاكمام او الذيل وهي لا ترتدي البنطلونات ابدا ولا تطيق الجينز
ولا ترتدي سوي الفساتين وهي تستخدم المكياج من سن الثالثة وتفضل الروج
الروز نهارا والاحمر الفاتح ليلا وتتجول بنظارة فاخرة باللون الازرق لونها
المفضل

فهي تسهر حتي منتصف الليل وتقضي النهار تتسوق مع أمها في كبري المحلات الامريكية في نيويورك ترتدي الكعب العالي منذ ان بلغت الثالثة من العمر تمتلك سوري دولابا من الملابس والاحذية والشنط تزيد قيمته عن4 ملايين دولار وتعشق الاحذية بشكل خاص ولا ترتدي ابدا إلا الكعب العالي يتراوح سعر الحذاء الذي ترتديه سوري بين150 و500 دولار نشرت لها اكثر من صورة تحمل حقيبة صغيرة ماركة مارك جاكوب التي تعشقها تزيد قيمتها عن850 دولار وهي تستعين بمصمم خاص من اجل حقائب المدرسة لتستوعب كتبها ولعبها

سوري محط انظار وسائل الاعلام وهي نجمة بلا شك بل انها اصبحت اشهر من
والدها وامها سوري التي تطاردها عدسات الباباراتزي لحظة بلحظة تعيش حياة
بازخة مترفة لا يحظي بها حتي اولاد الملوك لا تعيش البرنسيسة الصغيرة حياة
الاطفال العاديين بل هي نجمة بمعني الكلمة وابويها يتركان لها العنان
لتفعل ما يحلو لها وفقا لعقيدة الساينتولوجي التي ينتميان لها والتي تري ان
الطفل الصغير لابد ان يعامل كالانسان الكبير البالغ ولا ينبغي اجباره علي
شئ ولابد ان يختار لنفسه ويتحمل مسئولياته منذ الصغر
الصحافة العالمية التي تطارد سوري وامها انتقدت طريقة تربية توم وكات لابنتهما وحياة البذخ والتدليل الذي تعيشه ومبالغة والديها في دفع مبالغ
طائلة على ملابس وأكسسوارات الطفلة الجميلة خوفا من تحولها إلى فتاة مدللة في الكبر ما قد يؤثر على سلوكها ومستقبلها فعلي سبيل المثال احتفلت سوري بعيد ميلادها الخامس ويقال ان هدية والدها لها كان شيك بثلاثة ملايين دولار, فبعض النقاد يتساءلون اذا كانت تعيش بهذه الطريقة وهي طفلة فى الخامسة فكيف ستكون في سن المراهقة الثامنة عشر؟

بالرغم من كل هذه الانتقادات إلا إنى آراى ان مشاهدتها لمجلات الموضة وذهبها لتسوق كثيرا مع والدتها وتركها تختار ثيابها وأكسسواراتها بنفسها أمر جيد فعندما تكبر سيكون لها الذوق الخاص بها ولن تستعين باستايلست مما ينمى من شخصيتها وثقتها بنفسها وجمالها وأناقتها المشكلة الوحيدة التى آرائها هى مشكلة المال الكثير الذى يحتاجه التسوق الذى لا يتوفر لنا مثلها

اقرأ ايضا: