تقرير-عن-موضة-وأزياء-خريف-شتاء-2011.jpg
تقرير مفصل عن أحدث صيحات موضة وتشكلية أزياء موسم خريف شتاء 2011 من موديلات وألوان وأقمشة وأكسسوارات تجعل هذا الشتاء ساخن حيث تبرز جمال المرأة و أنوثتها‏ – بحسب جريدة الأهرام – حيث الشلات والجاكيت الكاب والجاكيت المستوحي من الزي العسكري الذي يتميز بالجالونات علي جانبي الفتحة الأمامية و صفين من الأزرار الذهبية و هي نفس القصات التي تميز أيضا البلاطي التي تتسم بالاتساع و الوسط المحدد بحزام عريض كذلك تنتشر الجاكواكت و الجيليهات الفرو الصناعي أو الجلد المزين بفرو الخروف في شكل ياقات أو أساور أو بطانة داخلية ‏وأيضا استمرار موضة الفساتين و إن كانت هذا الموسم تتسم بالضيق و ملاصقتها للجسم و تزينها القصات الدرابيه و الفولونات

‏وفى الأقمشة عودة الى التريكو و الصوف والجلد والفرو ودانتيل والكاروهات ونقوشات الحيوانات فنلاحظ عودة الكاروهات بقوة هذا الشتاء خاصة الكاروهات الاسكوتش بألوانها الأحمر و الزيتي و الأسود حيث لم تعد قاصرة علي الجوبات التقليدية الشهيرة بكسراتها و إنما في شكل فساتين و جاكيتات و بلوزات و بدل و بنطلونات‏ ثم تأتى البلوفرات الناعمة التي تتميز بصفوف من الفولونات علي فتحات الصدر والأكمام وعلي القصات الأمامية لتضفي لمسة نعومة وأنوثة مشرقة علي ملابس الشتاء الصارمة

اقتحام عالم الحيوانات المفترسة لدولاب المرأة حيث تتميز نقوشات جلودها بالجرأة و النعومة و الدفء في نفس الوقت ‏ويمكن ارتداء تصميمات من هذه الأشكال في شكل جاكيتات تريكو قصيرة أو شال أو حقائب يد أو بوت أو فساتين سهرة ‏المهم وجود لمسة منها لتكتمل أناقة المرأة و تبدو مسايرة لأحدث الموضات‏ كذلك نجد أن الجلد طاغ في تصميمات هذا الشتاء و هو ليس مقصورا علي البنطلون أو جاكيت أو الجيليه كما اعتدنا في الماضي و لكنه يظهر أيضا في شكل فستان أو تايير أو بدلة أو توب ‏وأهم ألوانه الأسود و البني والبنفسجي أو الجملي‏

التريكو هذا الموسم ليس قاصرا علي البلوفرات سواء كانت طويلة أو قصيرة وإنما يظهر أيضا في شكل فساتين والجيب و بنطلونات و بلاطي و جاكيتات‏ ويتميز تريكو هذا الموسم بأنه أكثر أنوثة من المعتاد سواء كان ذلك في شكل غرز كبيرة أو ناعمة لتشبه البادي و المزينة بالدرابيهات و الدانتيل ‏والملاحظ أن هناك دائما حزام جلد يحدد وسط البلوفر أو الفستان أو الجاكيت التريكو

أما عن الآلوان فنجد الرمادي بدرجاته الذي يمكن أن نقول إنه يحتل المكانة التي كان يحتلها من قبل اللون الأسود ‏كما ظهرت تصميمات كثيرة من هذا اللون مزينة باللون الأسود في شكل إكسسوار عبارة عن حزام أو كولون أو بوت أو حذاء ليساعد علي إبراز جمال و أناقة الرمادي‏ و يأتي بعده اللون الجملي الذي يعتبره البعض اللون الأول السائد هذا الشتاء و تتراوح درجاته من لون الجسم و الكريم حتي البني‏ ‏هناك أيضا اللون الأحمر الذي لا يخلو عرض أزياء منه ليضيف لمسة مرح إلي أيام الشتاء الباردة خاصة و إنه يبث احساس بالدفء و الحرارة لإنه من الألوان الساخنة و تتراوح درجاته من لون الصدأ حتي أغمق درجات البرتقالي الذي يعرف باسم الأحمر الناري ‏و التصميمات بهذا اللون متنوعة في شكل فساتين بفولونات و قصات درابيه و بلاطي و تاييرات‏ ‏

الاكسسوار هذا الموسم نجد الحزام هو الملك المتوج فيه لإنه موجودا مع كل الموديلات تقريبا سواء كانت بلوفرات طويلة أو فساتين أو تاييرات أو جاكيتات أو بلاطي‏‏ فالمهم أن يتم تحديد منطقة الخصر التي تسلط عليها العيون هذا الشتاء مما يتطلب من المرأة الاهتمام برشاقتها لأن الخصر المحدد من أهم معالم الأنوثة‏
‏يأتي بعده البوت بكل أطواله والأحذية ذات الكعوب العالية المناسبة للفساتين والتاييرات والبلاطي الصارمة حيث تعمل علي إضفاء لمسة أنوثة إليها‏


 

اقرأ ايضا: