في مجموعته الرجالية الخاصة بربيع وصيف 2016، أراد مايكل كورس أن ينقل أجواء العطلة إلى حياة المدينة، ولذلك جاءت أزياؤه مريحة وعمليّة يطغى عليها الطابع الكاجوال حتى عندما يتعلّق الأمر بالجاكيتات والبدلات.

 

قصّات الأزياء جاءت فضفاضة، البنطلونات بعضها قصير، والبعض الآخر مثني عند الأسفل يكشف عن صنادل مريحة مصنوعة من الجلد. أما الجاكيتات فتميّزت بطابعها الشبابي والعصري، وتنوّعت بين البلايزر الكاجوال، والبلوزون، والترنش المتوسط الطول أو الطويل.

 

بالنسبة للقمصان، اختفت في معظمها الياقات وظهرت الكنزات التي أضفت لمسة من الدفء على الإطلالات. الفولار الرفيع من الإكسسوارات التي تكرّر ظهورها في أكثر من إطلالة، وكذلك الحزام الجلديّ الذي تمّ ربطه حول الخصر بطريقة مبتكرة.

 

أما الحقائب الكبيرة التي رافقت العديد من الإطلالات، فقد أضفت عليها طابعاً أنيقاً وعملياً يرضي متطلبات الرجل العصري.

 

وقد حرص كورس على اعتماد ألوان حيادية وكلاسيكية في هذه المجموعة، أبرزها: الأبيض، والبيج، والكحلي والرمادي… وذلك في إطار إضفاء الطابع العمليّ على هذه الأزياء، مما يسهّل ارتداءها في أوقات العمل والراحة على السواء. تعرفوا فيما يلي على بعض إطلالات هذه المجموعة.

 

 

 

 

اقرأ ايضا: