ضعف الانتصاب يعد واحد من أكثر أمراض الذكورة انتشاراً، حيث تشير الدراسات الإحصائية إلى أن نسبة 40% من الرجال يعانون من تلك الحالة عند تجاوزهم سن الأربعين تقريباً، بينما ترتفع النسبة لتصل إلى 70% لمن هم أكبر من 70 عاماً، الأمر الذي دفع البعض إلى اعتبار ضعف الانتصاب أحد مظاهر الشيخوخة وأنه يصيب جميع الرجال مع تقدم السن، لكن الأبحاث العلمية المتعلقة بهذا الأمر أثبتت العكس، حيث أكد الأطباء أن الإصابة بهذا النوع من مشاكل الذكورة ليست حتمية كما أنها لا تقتصر على فئات عمرية محددة، إذ أن الأمر في النهاية يتعلق بمجموعة العوامل التي تسبب ضعف القدرة على الانتصاب ومتى توفرت وقعت الإصابة.. فترى ما هي تلك العوامل؟ وكيف تؤثر على قدرة الانتصاب؟

أسباب ضعف الانتصاب لدى الرجال

حدد الأطباء مجموعة مُسببات ضعف الانتصاب لدى الرجال وأوجزوها في الأتي:

الاضطرابات النفسية

يؤكد الأطباء أن ضعف الانتصاب لدى الرجال ليس بالضرورة أن يكون ناتج عن مرض عضوي، بل توافق العلماء على أن الحالة النفسية من الأمور التي تتحكم في زيادة الرغبة الجنسية لدى الرجال وكذلك تؤثر على قدرته في القيام بعملية العلاقة الحميمة.

إعلانات

وجدت الدراسات أن نسبة كبيرة من مرضى ضعف الانتصاب لم يكن لديهم أي موانع عضوية تحول دون ممارسة الجنس بشكل طبيعي، لكن هذه المشكلة تصيبهم بسبب الضغوط الواقعة عليهم وسيطرة التوتر والقلق عليهم، ولهذا عادة ما يصاب الرجل بتلك الحالة في بداية الزواج نتيجة الضغوط الواقعة عليه وخوفه من الفشل في المعاشرة الجنسية، كذلك حالات الاكتئاب والضغوط الحياتية المعتادة قد تؤدي إلى تعرض الرجل لتلك الحالة، لكن الأمر الجيد أن الضعف من هذا النوع يكون مؤقت ويزول من تلقاء نفسه مع اعتياد الرجل الأمر أو بعد زوال المشكلات المُسببة للضغوط النفسية.

أمراض القلب

يُعتبر ضعف الانتصاب لدى الرجل واحد من الدلالات التي تشير إلى احتمالية إصابة عضلة القلب بأحد المشكلات الصحية، من ثم نتبين أن أمراض القلب والشرايين واحدة من العوامل التي تؤدي إلى ظهور تلك المشاكل لدى الرجال.

إعلانات

أكدت الدراسات الإحصائية أن النسبة الغالبة ممن تعرضوا إلى الأزمات القلبية يعانوا من حالات ضعف الانتصاب بدرجات متفاوتة، كما أكد الأطباء أن أمراض القلب لا تحول دون قدرة الرجل على القيام بالعلاقة الحميمية كاملة، لكنه يستغرق وقت أطول لإتمام عملية الانتصاب ولكن تحقيق ذلك يتطلب التشجيع والدعم من الشريك.

بعض الأدوية

أكد الأطباء أن المواد الكيميائية التي تدخل في تركيب بعض الأدوية تؤدي إلى وقوع الإصابة بـ ضعف الانتصاب نظراً لتأثيرها السلبي على الأوعية الدموية في العضو الذكري أو لما تسببه من اضطراب في معدلات إنتاج الجسم للهرمونات المختلفة، ومن أمثلة ذلك الأدوية المضادة للاكتئاب والمهدئات بأنواعها وعلاجات تضخم البروستاتا.

 العادات الصحية السيئة

حدد الأطباء مجموعة من العادات الصحية السيئة واعتبروها من مسببات ضعف الانتصاب الرئيسية، خاصة تلك العادات التي يكون لها تأثير سلبي مباشر على صحة وسلامة الأوعية الدموية، مثل الإدمان على التدخين بأنواعه سواء تدخين السجائر أو تدخين الشيشة وغير ذلك، أيضاً تناول الخمر والمشروبات الكحولية يحقق ذات النتيجة، أما الإدمان وتعاطي المخدرات فقد يؤدي إلى إصابة المدمن بحالة من العجز الجنسي الكامل.

يرجع السر في ذلك إلى أن تلك العادات تؤثر بصورة سلبية على معدلات تدفق الدم إلى الأوعية الدموية في القضيب، ومن ثم تؤثر على سلامة العضو الذكري وتُحد من قدرته على الانتصاب.

الأمراض المزمنة

يعد ضعف الانتصاب أحد المضاعفات المحتملة للعديد من الأمراض المزمنة، منها مرض السكري ومرض ارتفاع ضغط الدم وغيرها، وقد أكدت الدراسات أن حوالي 50% من مرضى السكري الرجال يعانون من حالة من حالات الضعف الجنسي، لذلك على كل من يعاني من أحد تلك الأمراض أن يُراجع الطبيب بصفة دورية لإبقاء المرض تحت السيطرة ويتفادى تأثيره السلبي على الصحة الجنسية أو القدرة الإنجابية.

اقرأ ايضا: