نبيل
الحنظل هو نبات صحراوي في الأصل و موطنه حوض المتوسط و لكنه ينتشر في عدة مناطق في العالم، و قد عرف الحنظل عند العرب منذ القدم و كان من ضمن الأطعمة التي يتناولونها على الرغم من مرارته، استخدم هذا النبات قديماً و يستخدم حديثاً في علاج بعض الحالات الصحية و ذلك لثبوت فائدته، و من أبرز الحالات الصحية التي يساعد الحنظل على علاجها أو الحد من أعراضها هو مرض السكري، لذلك سنقدم فوائد الحنظل لمرضى السكري خلال هذا المقال.
فوائد الحنظل لمرضى السكري

أظهرت بعض الدراسات المخبرية بأنَّ فاكهة الحنظل تحتوي على ثلاثة مركبات رئيسية يمكنها أن تساعد في السيطرة على مرض السكري.
تتمثل هذه المركبات في التشارانتين و الفيسين و الببتيد P، و التي تعمل على خفض مستوى السكر في الدم.
بالتالي فإنَّ الحنظل يستخدم فقط لخفض مستوى السكر و لا يمكنه أن ينظم مستواه في حال انخفاضه.
و الجدير بالذكر بأّنَّه لم يثبت أي فائدة أخرى للحنظل مرتبطة بمرض السكري، إلى أنَّ له فوائد في مجالات أخرى.

محاذير استخدام الحنظل لمرضى السكري

إنَّ تناول كميات كبيرة من الحنظل تتعدى ثمرتين يومياً يمكن أن تتسبب في ألم المعدة و الإسهال.
كما لا ينصح الأطباء بتناول الحنظل من قبل السيدات الحوامل و ذلك لكونه يمكن أن يؤدي إلى الإجهاض.
بشكل عام ينصح استشارة الطبيب قبل الشروع في تناول الحنظل كعلاج، و ذلك للتأكد من الأثار الجانبية له و لمعرفة الجرعة المناسبة.
ملاحظة: توجد مستخلصات الحنظل على شكل أقراص يمكن الاستفادة منها دون التعرض للأثار الجانبية و لكنها تحتاج لمشورة الطبيب أيضاً.

معلومات عامة عن الحنظل

يعد الحنظل من النباتات الأرضية التي تمتد بجميع الاتجاهات لمسافة قد تتجاوز المتر، و يمكنه أن يتسلق الأشجار و النباتات الأخرى و الجدران و غيرها من العوائق.
يمتاز الحنظل بجذوره الكبيرة و الممتدة التي تمكنه من العيش و التأقلم بأكثر البيئات صعوبة و فقراً بالعناصر الطبيعية.
أما أوراق هذا النبات فهي صغيرة و كثيرة تمتد على طول الأفرع، و ثماره فهي دائرة الشكل أصغر من ثمرة التفاح لونها أخضر قبل أن تنضج ثم تتحول للأصفر بعد نضوجها.
فيما يخص بذور الحنظل التي تتواجد بكثر داخل الثمار و لونها رمادي لا يتجاوز طولها نصف سنتيمتر و هي قابلة للأكل و لكن طعمها مر كطعم الثمار.
أخير يمكن استخراج الزيوت من ثمار الحنظل، و يعد زيت بذور الحنظل من أغنى الزيوت بالدهون و البروتينات.

المراجع:  1  2




فوائد الحنظل لمرضى السكري

بواسطة: نبيل – آخر تحديث: 18 يونيو، 2017

الحنظل هو نبات صحراوي في الأصل و موطنه حوض المتوسط و لكنه ينتشر في عدة مناطق في العالم، و قد عرف الحنظل عند العرب منذ القدم و كان من ضمن الأطعمة التي يتناولونها على الرغم من مرارته، استخدم هذا النبات قديماً و يستخدم حديثاً في علاج بعض الحالات الصحية و ذلك لثبوت فائدته، و من أبرز الحالات الصحية التي يساعد الحنظل على علاجها أو الحد من أعراضها هو مرض السكري، لذلك سنقدم فوائد الحنظل لمرضى السكري خلال هذا المقال.

فوائد الحنظل لمرضى السكري

  • أظهرت بعض الدراسات المخبرية بأنَّ فاكهة الحنظل تحتوي على ثلاثة مركبات رئيسية يمكنها أن تساعد في السيطرة على مرض السكري.
  • تتمثل هذه المركبات في التشارانتين و الفيسين و الببتيد P، و التي تعمل على خفض مستوى السكر في الدم.
  • بالتالي فإنَّ الحنظل يستخدم فقط لخفض مستوى السكر و لا يمكنه أن ينظم مستواه في حال انخفاضه.
  • و الجدير بالذكر بأّنَّه لم يثبت أي فائدة أخرى للحنظل مرتبطة بمرض السكري، إلى أنَّ له فوائد في مجالات أخرى.

محاذير استخدام الحنظل لمرضى السكري

  • إنَّ تناول كميات كبيرة من الحنظل تتعدى ثمرتين يومياً يمكن أن تتسبب في ألم المعدة و الإسهال.
  • كما لا ينصح الأطباء بتناول الحنظل من قبل السيدات الحوامل و ذلك لكونه يمكن أن يؤدي إلى الإجهاض.
  • بشكل عام ينصح استشارة الطبيب قبل الشروع في تناول الحنظل كعلاج، و ذلك للتأكد من الأثار الجانبية له و لمعرفة الجرعة المناسبة.
  • ملاحظة: توجد مستخلصات الحنظل على شكل أقراص يمكن الاستفادة منها دون التعرض للأثار الجانبية و لكنها تحتاج لمشورة الطبيب أيضاً.

معلومات عامة عن الحنظل

  • يعد الحنظل من النباتات الأرضية التي تمتد بجميع الاتجاهات لمسافة قد تتجاوز المتر، و يمكنه أن يتسلق الأشجار و النباتات الأخرى و الجدران و غيرها من العوائق.
  • يمتاز الحنظل بجذوره الكبيرة و الممتدة التي تمكنه من العيش و التأقلم بأكثر البيئات صعوبة و فقراً بالعناصر الطبيعية.
  • أما أوراق هذا النبات فهي صغيرة و كثيرة تمتد على طول الأفرع، و ثماره فهي دائرة الشكل أصغر من ثمرة التفاح لونها أخضر قبل أن تنضج ثم تتحول للأصفر بعد نضوجها.
  • فيما يخص بذور الحنظل التي تتواجد بكثر داخل الثمار و لونها رمادي لا يتجاوز طولها نصف سنتيمتر و هي قابلة للأكل و لكن طعمها مر كطعم الثمار.
  • أخير يمكن استخراج الزيوت من ثمار الحنظل، و يعد زيت بذور الحنظل من أغنى الزيوت بالدهون و البروتينات.

المراجع:  1  2


<!–

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
–>

اقرأ ايضا: