هبة الجندي
تصيب الأمراض السرطانية جسم الكائنات الحية بإستمرار ويحدث هذا بسبب تعرض الكائنات للعديد من الظروف والمناخات الضارة، وتعرضه لأشعة حرارة ضارة وتناوله للكثير من الأطعمة غير الصحية، وفي محاربة السرطان يحاول الإنسان الكشف المبكر في المستوصفات عن كل الخلايا النائمة في جسده، والتي إذا تم اكتشافها خلال المراحل الأولى فسيكون السرطان الحميد أكثر قابلية للسيطرة عليه من السرطانات المستفحلة والمنتشرة في جميع أجزاء الجسم من تولد الخلايا وإنقسامها، ويعد الكبد من أهم أعضاء الجسم المسؤولة عن تنقية الدم وفلترته ليصل إلى كل الخلايا محملا بالمواد الغذائية والأكسجين، ولكن ماذا لو تعرض الكبد لإنقسام غير طبيعي للخلايا؟ لذلك سنقوم بتقديم أبرز أعراض سرطان الكبد الحميد خلال هذا المقال.
الكشف المبكر عن سرطان الكبد
يعتبر الكشف المبكر اليوم وسيلة من الوسائل الفضلى لمحاربة السرطان، وهي و لا شك تفيد في العمل على الوقاية من انتشار الخلايا والحد من انقسامها، فيمكن معالجة السرطان في المراحل الأولى على اعتبار أنه سرطان حميد، ويتم ذلك بأخذ خزعة من الكبد والعمل على فحصها في المختبرات الطبية.
أعراض سرطان الكبد الحميد
هنالك العديد من الإشارات التي تظهر على جسم الإنسان والتي تُنبىء بوجود ضرورة للكشف عن وجود سرطان الكبد من عدمه، ومنها:

الشعور بثقل في منطقة الجزء العلوي من البطن أو كأن هنالك كتلة جاثمة فيه، ويصاحب هذا الشعور ألم شديد لا يتحمله.
الشعور بالتعب الشديد والوهن.
انسداد الشهية بشكل واضح وعدم الرغبة بتناول الطعام، فيشعر الشخص بالشبع على الدوام وبوزنه يهبط باستمرار.
قد تظهر أعراض الحمى على الشخص المصاب بشكل ملحوظ فيشحب لونه وتميل بشرته إلى الإصفرار وجسمه إلى الهزال، ويتقيء بشكل مستمر، ويكون برازه القليل والمتقطع غامق اللون.

للأسف فيما يتعرض بأعراض سرطان الكبد فإنه في غالبية الأحيان قد يتطلب الأمر وقتا طويلاً حتى تظهر تلك الأعراض على الشخص وهذا لا يساعد المريض البتة لأنه يكون في مرحلة متأخرة، فالخلايا التالفة في الكبد يصعب موتها  والتخلص منها وتبدأ بالإنتقال إلى أجزاء مجاورة لها وكأنها عدوى.
معلومات عن سرطان الكبد الحميد

الأشخاص المصابين بالسمنة والأوزان الزائدة أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، كما أنه يصيب الرجال بمعدل أكبر من النساء وخاصة الذين تخطوا الخمسين عاماً.
تناول الكحول بشكل مستمر يعد من أحد أهم السباب المؤدية للإصابة بسرطان الكبد الحميد.
هنالك العديد من سبل العلاج الجديدة التي قد تعين الإنسان على التخلص من هذا المرض ومنها العلاج بالتبريد، إذ يتم تبريد وتجميد الخلايا السرطانية بواسطة الأشعة الراديوية.




أعراض سرطان الكبد الحميد

بواسطة: هبة الجندي – آخر تحديث: 20 يونيو، 2017

تصيب الأمراض السرطانية جسم الكائنات الحية بإستمرار ويحدث هذا بسبب تعرض الكائنات للعديد من الظروف والمناخات الضارة، وتعرضه لأشعة حرارة ضارة وتناوله للكثير من الأطعمة غير الصحية، وفي محاربة السرطان يحاول الإنسان الكشف المبكر في المستوصفات عن كل الخلايا النائمة في جسده، والتي إذا تم اكتشافها خلال المراحل الأولى فسيكون السرطان الحميد أكثر قابلية للسيطرة عليه من السرطانات المستفحلة والمنتشرة في جميع أجزاء الجسم من تولد الخلايا وإنقسامها، ويعد الكبد من أهم أعضاء الجسم المسؤولة عن تنقية الدم وفلترته ليصل إلى كل الخلايا محملا بالمواد الغذائية والأكسجين، ولكن ماذا لو تعرض الكبد لإنقسام غير طبيعي للخلايا؟ لذلك سنقوم بتقديم أبرز أعراض سرطان الكبد الحميد خلال هذا المقال.

الكشف المبكر عن سرطان الكبد

يعتبر الكشف المبكر اليوم وسيلة من الوسائل الفضلى لمحاربة السرطان، وهي و لا شك تفيد في العمل على الوقاية من انتشار الخلايا والحد من انقسامها، فيمكن معالجة السرطان في المراحل الأولى على اعتبار أنه سرطان حميد، ويتم ذلك بأخذ خزعة من الكبد والعمل على فحصها في المختبرات الطبية.

أعراض سرطان الكبد الحميد

هنالك العديد من الإشارات التي تظهر على جسم الإنسان والتي تُنبىء بوجود ضرورة للكشف عن وجود سرطان الكبد من عدمه، ومنها:

  • الشعور بثقل في منطقة الجزء العلوي من البطن أو كأن هنالك كتلة جاثمة فيه، ويصاحب هذا الشعور ألم شديد لا يتحمله.
  • الشعور بالتعب الشديد والوهن.
  • انسداد الشهية بشكل واضح وعدم الرغبة بتناول الطعام، فيشعر الشخص بالشبع على الدوام وبوزنه يهبط باستمرار.
  • قد تظهر أعراض الحمى على الشخص المصاب بشكل ملحوظ فيشحب لونه وتميل بشرته إلى الإصفرار وجسمه إلى الهزال، ويتقيء بشكل مستمر، ويكون برازه القليل والمتقطع غامق اللون.

للأسف فيما يتعرض بأعراض سرطان الكبد فإنه في غالبية الأحيان قد يتطلب الأمر وقتا طويلاً حتى تظهر تلك الأعراض على الشخص وهذا لا يساعد المريض البتة لأنه يكون في مرحلة متأخرة، فالخلايا التالفة في الكبد يصعب موتها  والتخلص منها وتبدأ بالإنتقال إلى أجزاء مجاورة لها وكأنها عدوى.

معلومات عن سرطان الكبد الحميد

  • الأشخاص المصابين بالسمنة والأوزان الزائدة أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، كما أنه يصيب الرجال بمعدل أكبر من النساء وخاصة الذين تخطوا الخمسين عاماً.
  • تناول الكحول بشكل مستمر يعد من أحد أهم السباب المؤدية للإصابة بسرطان الكبد الحميد.
  • هنالك العديد من سبل العلاج الجديدة التي قد تعين الإنسان على التخلص من هذا المرض ومنها العلاج بالتبريد، إذ يتم تبريد وتجميد الخلايا السرطانية بواسطة الأشعة الراديوية.


<!–

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
–>

اقرأ ايضا: