كوثر حسينات
تعرّف الإباضة او التبويض في جسم المرأة بأنه الوقت الذي يُنتج به أحد المبيضين بويضة واحدة أو أكثر تعيش لمدّة قد لا تتجاوز (٢٤) ساعة فقط إذا لم يتم تلقيحها، ومن الجدير بالذكر أن المبيض يُنتج ما بين  (١٥ – ٢٠) بويضة شهريّاً.
متى تحدث الإباضة؟
غالباً ما تحدث الإباضة قبل موعد الدورة الشهريّة القادمة ما بين اليوم الثاني عشر واليوم السادس عشر بشريطة أن تكون الدورة الشهريّة منتظمة، ويمكن المرأة ان تُتابع وتترقّب فترة الإباضة دون اللجوء للإطبّاء او الإستشارات الطبيّة، وذلك عن طريق مراقبة بعض التغيرات الجسدية التي ترتبط كل الإرتباط بموعد الإباضة، ونذكر هنا أبرز وأهمّ هذه التغيّرات ومنها:

الإفرازات، وهي إفرازات عُنق الرحم والتي قد تتغيّر قليلاً في فترة الإباضة، فقد تُصبح هذه الإفرازات أكثر لزوجة وتماسك، وذات لون فاتح.
عنق الرحم، قد تلاحظ المرأة بعض التغيرات على عنق الرحم من نواحٍ كثيرة، فالملمس قد يُصبح أكثر ليونه ورطوبه، كما ويصبحُ عُنق الرحم منتفخاً.

كما ونذكر أيضاً بعض التغيّرات الأُخرى التي تحدث في فترة الإباضة، ومنها:

زيادة الرغبة الجنسيّة لدى الزوجة ويحدث ذلك قبل الإباضة ببضعة أيام.
بروز الثدي المصاحب لألم وليونه كبيرة.
تغيرات في المزاج وتقلّبات النوم.
الشعور بألم خفيف في جانب واحد اسفل البطن وقد يستمر ما بين دقائق الى بضع ساعات.

لكن هذا قد لا يحدث لجميع النساء فهنالك من يعانين من ضعف في التبوييض، فما هو ضعف التبوييض؟
تعريف ضعف التبويض
يعرّف علمياً، انه حاله مرضيّة تُحدث خللاً في إنتاج البويضة السليمة، ويُرجح طبياً السبب الى إختلال في إفراز الهرمونات المسؤولة عن الإباضة مما يمنع إنتاج البويضات السليمة وهذا يتسبب في إعاقة عملية الحمل والإنجاب، وتتمثل أبرز علامات التبيوض الضعيف حدوث إضطرابات في الدورة الشهرية وعدم إنتظامها، بالإضافة إلى ما يلي:-

ضُعف الرغبة والقدرة الجنسية.
حدوث انخفاض في مُستوى الخصوبة والقدرة على الإنجاب.
الشعور بضيق مفاجئ في التنفس، وارتفاع في درجة حرارة الجسم وخاصة في فترات الليل.
ومن علامات التبويض الضعيف إنقطاع مُبكّر في الطمث.

أسباب ضعف التبويض

تكيّس المبايض، وهو من أبرز وأشهر الأسباب.
إضطراب إفراز الغدة النُخامية.
زيادة إفراز هرمون الحليب.
السُمنة المفرطة.

طُرق الكشف عن ضُعف التبويض

فحص البول في المختبرات الطبية المختصة.
إجراء الفحص بالمنظار أو بالموجات فوق الصوتيّة.
إجراء فحص الدم لكشف مستوى الهرمونات.

طرق الوقاية من التبويض الضعيف

تجنّب التعرض للإضطرابات النفسيّة والعصبيّة.
تجنّب الجماع قبل ابتداء فترة التخصيب بثلاثة ايام.
تقليل الكميّات المتناولة من الملح والسكّر، والمشروبات الغازيّة،  والشاي، والقهوة.
تجنّب تناول الأطعمة الدهنيّة والمحتوية على الزيوت الصناعيّة.
الحرص على تناول التمر، والبقدونس، والسمسم، والقرفة،  والمُكسّرات.

المراجع 1




%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%85%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%a8%d9%88%d9%8a%d8%b6-%d8%a7%d9%84%d8%b6%d8%b9%d9%8a%d9%81

بواسطة: كوثر حسينات – آخر تحديث: 20 يونيو، 2017

تعرّف الإباضة او التبويض في جسم المرأة بأنه الوقت الذي يُنتج به أحد المبيضين بويضة واحدة أو أكثر تعيش لمدّة قد لا تتجاوز (٢٤) ساعة فقط إذا لم يتم تلقيحها، ومن الجدير بالذكر أن المبيض يُنتج ما بين  (١٥ – ٢٠) بويضة شهريّاً.

متى تحدث الإباضة؟

غالباً ما تحدث الإباضة قبل موعد الدورة الشهريّة القادمة ما بين اليوم الثاني عشر واليوم السادس عشر بشريطة أن تكون الدورة الشهريّة منتظمة، ويمكن المرأة ان تُتابع وتترقّب فترة الإباضة دون اللجوء للإطبّاء او الإستشارات الطبيّة، وذلك عن طريق مراقبة بعض التغيرات الجسدية التي ترتبط كل الإرتباط بموعد الإباضة، ونذكر هنا أبرز وأهمّ هذه التغيّرات ومنها:

  • الإفرازات، وهي إفرازات عُنق الرحم والتي قد تتغيّر قليلاً في فترة الإباضة، فقد تُصبح هذه الإفرازات أكثر لزوجة وتماسك، وذات لون فاتح.
  • عنق الرحم، قد تلاحظ المرأة بعض التغيرات على عنق الرحم من نواحٍ كثيرة، فالملمس قد يُصبح أكثر ليونه ورطوبه، كما ويصبحُ عُنق الرحم منتفخاً.

كما ونذكر أيضاً بعض التغيّرات الأُخرى التي تحدث في فترة الإباضة، ومنها:

  • زيادة الرغبة الجنسيّة لدى الزوجة ويحدث ذلك قبل الإباضة ببضعة أيام.
  • بروز الثدي المصاحب لألم وليونه كبيرة.
  • تغيرات في المزاج وتقلّبات النوم.
  • الشعور بألم خفيف في جانب واحد اسفل البطن وقد يستمر ما بين دقائق الى بضع ساعات.

لكن هذا قد لا يحدث لجميع النساء فهنالك من يعانين من ضعف في التبوييض، فما هو ضعف التبوييض؟

تعريف ضعف التبويض

يعرّف علمياً، انه حاله مرضيّة تُحدث خللاً في إنتاج البويضة السليمة، ويُرجح طبياً السبب الى إختلال في إفراز الهرمونات المسؤولة عن الإباضة مما يمنع إنتاج البويضات السليمة وهذا يتسبب في إعاقة عملية الحمل والإنجاب، وتتمثل أبرز علامات التبيوض الضعيف حدوث إضطرابات في الدورة الشهرية وعدم إنتظامها، بالإضافة إلى ما يلي:-

  • ضُعف الرغبة والقدرة الجنسية.
  • حدوث انخفاض في مُستوى الخصوبة والقدرة على الإنجاب.
  • الشعور بضيق مفاجئ في التنفس، وارتفاع في درجة حرارة الجسم وخاصة في فترات الليل.
  • ومن علامات التبويض الضعيف إنقطاع مُبكّر في الطمث.

أسباب ضعف التبويض

طُرق الكشف عن ضُعف التبويض

  • فحص البول في المختبرات الطبية المختصة.
  • إجراء الفحص بالمنظار أو بالموجات فوق الصوتيّة.
  • إجراء فحص الدم لكشف مستوى الهرمونات.

طرق الوقاية من التبويض الضعيف

  • تجنّب التعرض للإضطرابات النفسيّة والعصبيّة.
  • تجنّب الجماع قبل ابتداء فترة التخصيب بثلاثة ايام.
  • تقليل الكميّات المتناولة من الملح والسكّر، والمشروبات الغازيّة،  والشاي، والقهوة.
  • تجنّب تناول الأطعمة الدهنيّة والمحتوية على الزيوت الصناعيّة.
  • الحرص على تناول التمر، والبقدونس، والسمسم، والقرفة،  والمُكسّرات.

المراجع 1


<!–

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
–>

اقرأ ايضا: