خلود أبو زايد
تعتبر فترة الحمل من أكثر الفترات حرجاً وأهمية بالنسبة للمرأة، حيث أن فترة الحمل تشكل ضغطاً على جسم المرأة، ويجب أن تخضع المرأة إلى رعاية واهتمام شديدين في هذه المرحلة، بالإضافة إلى مراقبة شديدة من قبل طبيبها المختص، كما أنه يجب متابعة كل ما يخصها وبشكل دوري، وذلك لأن حدوث أي خلل أو إصابتها بأي مرض في هذه المرحلة قد يضر بالمرأة والجنين وقد يودي بحياتهما إذا ما كان شديد الخطورة، وفيما يخص جهاز المناعة لدى المرأة الحامل فإنه يكون أضعف مما كان عليه قبل الحمل، لذلك فإن تعرضها للالتهابات والأمراض وإصابتها بها يكون أسرع مما كانت عليه قبل الحمل، وتعتبر الالتهابات المهبلية من أكثر الأمور التي تصيب المرأة في فترة الحمل وتستلزم العلاج السريع، وتلجأ بعض السيدات إلى علاج هذه الالتهابات بالطرق الطبيعية أي بالأعشاب حيث أنها لا تفضل استخدم الأدوية في هذه المرحلة وسنتحدث في هذا المقال حول علاج الالتهابات عند الحامل بالأعشاب.
علاج الالتهابات عند الحامل بالأعشاب

بشكل عام فإن النساء تبتعد عن علاج الالتهابات بالأدوية خوفاً من تسربها للجنين وإلحاق الضرر به.
عادةً ما يكون علاج الالتهابات المهبليّة في أثناء فترة الحمل عن طريق استعمال الغسول المهبلي المطهّر للتخلّص من هذه الالتهابات.
يمكن اللّجوء إلى بعض الكريمات في علاج هذه الالتهابات.
بشكلٍ عام فإنه يجب الإبتعاد عن الخلطات العشبيّة الغير معروفة تركيبتها لعلاج الالتهابات قبل استشارة الطبيب المختص.
في بعض الحالات تلجأ السيّدات الغسول المهبلي الذي يحتوي على زيت الكاموميل أو زيت الكراوية لما لها من تأثير مطهّر.
في حال حدثت هذه الالتهابات في بداية الحمل فإنه يجب على المرأة إخبار الطبيب بكونها حامل، ذلك أن الأمر قد يستلزم وصف مضادّاً حيويّاً ويوجد بعض المضادّات الحيويّة التي يحظر على المرأة الحامل استخدامها لضررها على الجنين.

أنواع الالتهابات المهبلية التي تحدث في فترة الحمل
الالتهاب الجرثومي 

يصيبُ هذ النوع من الالتهاب ما نسبته 20% من النساء الحوامل.
يحدث هذا الالتهاب نتيجة حدوث اضطرابات في الهرمونات في فترة الحمل، ممّا يؤدّي إلى نمو البكتيريا التي توجد بصورة طبيعية في المهبل.
يظهر هذا الالتهاب على هيئة إفرازات تكون بلون أشبه للون الرمادي، إضافة إلى حدوث الحكّة في منطقة المهبل.

التهابات الخميرة

يحدث هذا الالتهاب نتيجة الاضطرابات في هرمونات جسم المرأة الحامل، ممّا يسبّب نموّاً للفطريات التي تكون موجودة بصورة طبيعية في المهبل.

التهاب المشعرات

يعتبر هذا الالتهاب خطيراً على صحّة المرأة الحامل والجنين.
يحدث هذا الالتهاب وينتقل إلى المرأة عن طريق الاتّصال الجنسي.
يظهر هذا الالتهاب على هيئة إفرازات تظهر باللون الأصفر أو أخضر وتكون هذه الالتهابات ذات رائحة كريهة، إضافة إلى الحرقة الشديدة والحكة الشديدة في المهيل.

المراجع 1 2




علاج الالتهابات عند الحامل بالأعشاب

بواسطة: خلود أبو زايد – آخر تحديث: 20 يونيو، 2017

تعتبر فترة الحمل من أكثر الفترات حرجاً وأهمية بالنسبة للمرأة، حيث أن فترة الحمل تشكل ضغطاً على جسم المرأة، ويجب أن تخضع المرأة إلى رعاية واهتمام شديدين في هذه المرحلة، بالإضافة إلى مراقبة شديدة من قبل طبيبها المختص، كما أنه يجب متابعة كل ما يخصها وبشكل دوري، وذلك لأن حدوث أي خلل أو إصابتها بأي مرض في هذه المرحلة قد يضر بالمرأة والجنين وقد يودي بحياتهما إذا ما كان شديد الخطورة، وفيما يخص جهاز المناعة لدى المرأة الحامل فإنه يكون أضعف مما كان عليه قبل الحمل، لذلك فإن تعرضها للالتهابات والأمراض وإصابتها بها يكون أسرع مما كانت عليه قبل الحمل، وتعتبر الالتهابات المهبلية من أكثر الأمور التي تصيب المرأة في فترة الحمل وتستلزم العلاج السريع، وتلجأ بعض السيدات إلى علاج هذه الالتهابات بالطرق الطبيعية أي بالأعشاب حيث أنها لا تفضل استخدم الأدوية في هذه المرحلة وسنتحدث في هذا المقال حول علاج الالتهابات عند الحامل بالأعشاب.

علاج الالتهابات عند الحامل بالأعشاب

  • بشكل عام فإن النساء تبتعد عن علاج الالتهابات بالأدوية خوفاً من تسربها للجنين وإلحاق الضرر به.
  • عادةً ما يكون علاج الالتهابات المهبليّة في أثناء فترة الحمل عن طريق استعمال الغسول المهبلي المطهّر للتخلّص من هذه الالتهابات.
  • يمكن اللّجوء إلى بعض الكريمات في علاج هذه الالتهابات.
  • بشكلٍ عام فإنه يجب الإبتعاد عن الخلطات العشبيّة الغير معروفة تركيبتها لعلاج الالتهابات قبل استشارة الطبيب المختص.
  • في بعض الحالات تلجأ السيّدات الغسول المهبلي الذي يحتوي على زيت الكاموميل أو زيت الكراوية لما لها من تأثير مطهّر.
  • في حال حدثت هذه الالتهابات في بداية الحمل فإنه يجب على المرأة إخبار الطبيب بكونها حامل، ذلك أن الأمر قد يستلزم وصف مضادّاً حيويّاً ويوجد بعض المضادّات الحيويّة التي يحظر على المرأة الحامل استخدامها لضررها على الجنين.

أنواع الالتهابات المهبلية التي تحدث في فترة الحمل

الالتهاب الجرثومي 

  • يصيبُ هذ النوع من الالتهاب ما نسبته 20% من النساء الحوامل.
  • يحدث هذا الالتهاب نتيجة حدوث اضطرابات في الهرمونات في فترة الحمل، ممّا يؤدّي إلى نمو البكتيريا التي توجد بصورة طبيعية في المهبل.
  • يظهر هذا الالتهاب على هيئة إفرازات تكون بلون أشبه للون الرمادي، إضافة إلى حدوث الحكّة في منطقة المهبل.

التهابات الخميرة

  • يحدث هذا الالتهاب نتيجة الاضطرابات في هرمونات جسم المرأة الحامل، ممّا يسبّب نموّاً للفطريات التي تكون موجودة بصورة طبيعية في المهبل.

التهاب المشعرات

  • يعتبر هذا الالتهاب خطيراً على صحّة المرأة الحامل والجنين.
  • يحدث هذا الالتهاب وينتقل إلى المرأة عن طريق الاتّصال الجنسي.
  • يظهر هذا الالتهاب على هيئة إفرازات تظهر باللون الأصفر أو أخضر وتكون هذه الالتهابات ذات رائحة كريهة، إضافة إلى الحرقة الشديدة والحكة الشديدة في المهيل.

المراجع 1 2


<!–

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
–>

اقرأ ايضا: