05.jpg

ضغط الدم المنخفض لدى الحوامل لا يقل أهمية عن ارتفاعه فهو لا يمثل خطورة عليها بالمقارنة مع ضغط الدم المرتفع لكن يجب متابعته خلال فترة الحمل ، فإن المرأة الحامل تشعر بأعراض مختلفة ولكن لا يمكنها معرفة إذا كان بسبب ضغط الدم أم لا إلا إذا قامت بقياسه لدى الطبيب .

 

لذلك سوف نستعرض معاً أهم الأعراض والأسباب وطرق العلاج حتى تكون المرأة الحامل على دراية كافية بحالتها وكيفية التعامل معها .

 

ما هي أعراض انخفاض ضغط دم المرأة الحامل ؟

– الدوخة أو الدوار والإغماء، وقد يؤدي لسقوط أو إرتطام جسم الحامل بالأرض، مما قد يسبب أبلغ الضرر
للجنين (بعض الحالات قد يموت الجنين في بطن أمه نتيجة سقوط الأم والإصطدام بشدة بأي جسم صلب).

– الضغط المنخفض قد يسبب التعب الشديد، والعطش، والغثيان.

– يسبب الضغط المنخفض زغللة بالعين، وعدم وضوح الرؤية، وتركيز أقل.

– يتسبب ضغط الدم المنخفض في تصلب مفاصل الرقبة، وضعف في التنفس.

 

 

 

ما هي أسباب الضغط المنخفض لدى المرأة الحامل ؟

 

-قد يؤدي إنخفاض مستويات السكر في الدم إلى إنخفاض ضغط الدم لدى الأم الحامل.

– إنخفاض الضغط نتيجة نقص التغذية.

-إنخفاض الضغط نتيجة العدوى والإصابة بالجفاف.

-خلال فترة الحمل تتمدد الأوعية الدموية لدي الحامل، وبالتالي ينخفض ضغط الدم، خلال الشهر الثلاثة الأولى والثانية عند الأم الحامل.

 

لكن إنخفاض ضغط الدم لا يدعو للقلق، لكن من الممكن أن يتسبب الضغط المنخفض الشديد، نتيجة إنخفاض مستوي السكر في الدم، أو نتيجة نقص التغذية في خطورة شديدة على حياة الأم وجنينها.

 

 

 

وهناك حلات تؤدي لانخفاض ضغط الدم وهما :

– إنخفاض مستوى السكر فى الدم .

-الجفاف والتعرض للشمس لفترة طويلة خلال فصل الصيف.

-نقص التغذية الشديد والإعياء.

-الإجهاد والعمل المستمر مع عدم أخذ قسط من الراحة.

 

 

كيفية علاج انخفاض دم الحامل

 

يجب عليكِ التالي :

– شرب الكثير من السوائل.

– الإهتمام بالتغذية الصحية وتناول الفيتامينات والمكملات الغذائية، التي يصفها الطبيب التابع خلال شهور الحمل.

– الاستلقاء على جانب واحد من الجسم لتحقيق أقصى تدفق للدم لعضلة القلب.

– الجلوس فورا في حالة الشعور بالإغماء.

– تناول الدواء الذي يصفه الطبيب في الحالات القصوى.

 

 

 

ملحوظات هامة:

_ إن معدل الضغط أقل من 90 وأعلى من 60 يعتبر ضغط منخفض ، وعادة مايصاحبه حالات إغماء أو قيء أو غثيان أو صداع، أو آلام بالبطن.

_ لابد من إستدعاء الطبيب إذا استمرت حالة الدوار أو الإغماء، أو الدوخة أو الزغللة وتصلب الرؤية.

_ المتابعة الدورية تحمي الأم الحامل والجنين من التعرض لمضاعفات الحمل ، لذلك احرصي على ذلك حفاظاً على سلامتك وسلامة الجنين .

اقرأ ايضا: