مع تطور العلم تطورت الوسائل التي تساعد على حل مشكلة السمنة والتخلص منها، ومن احدى هذه الوسائل الاكثر تطورا والتي لا تحتاج الى جراحة، عملية تكميم المعدة بواسطة المنظار الهضمي، فماذا تعرف عنها؟

السمنة مرض واسع الانتشار ويتزايد في مجتمعاتنا العربية وفي منطقة الخليج العربي بشكل خاص، وتوجد عوامل متعددة ساهمت بارتفاع معدلات زيادة الوزن والسمنة.

التاثيرات السلبية للسمنة

لا يخفى مدى التاثيرات السلبية للسمنة على الصحة العامة وزيادة خطر الاصابة بـ:

علاجات السمنة المتوفرة

الخيارات العلاجية للسمنة عديدة تشمل:

  • تغيير نمط الحياة واتباع الحمية الغذائية وممارسة الرياضة

  • المعالجات الدوائية التي قد يكون لها اعراض جانبية ولا تعطي نتائج جيدة على المدى البعيد

  • تكميم المعدة بالمنظار من دون جراحة.

  • الاختيارات الجراحية للاشخاص ذوي السمنة العالية والمفرطة، وقد تعتبر الجراحة حل مقبول لهذه الفئة من المرضى ( فقط 2% من هؤلاء الفئة يخضعون للعمل الجراحي)، لكن بنفس الوقت كثير من المرضى المؤهلين لهذا النوع من التدخلات الجراحية على جهازهم الهضمي يرفضون هذه الطرق لما لها من مساوئ.

صورة للدكتور وائل دهان مع جهاز المنظار المستخدم في تكميم المعدة

تكميم المعدة بواسطة المنظار الهضمي بدون جراحة

الطريقة الحديثة لتكميم المعدة بالمنظار تصلح للمرضى ذوي السمنة من الدرجة الاولى والثانية الذين يكون مؤشر كتلة الجسم لديهم (مشعر الوزن على مربع الطول بالمتر) بين 30% الى 40%.

الية التكميم بالمنظار

تعتمد عملية التكميم بالمنظار على استعمال المنظار الهضمي عن طريق الفم ويكون مجهز باداة خاصة بامكانها تكوين غرزات عبر جدار المعدة بحيث يكون الهدف اجراء سلسلة من الغرزات والقطب من داخل لمعة المعدة لتصغير جوفها بما يقارب 70% من حجمها، وهذا يحول شكل المعدة الى شكل شبيه بشكل المعدة بعد عملية التكميم الجراحية التقليدية، ولكن من دون تدخل جراحي او فتح الجوف او جدار البطن او اي قص للمعدة.

ويتم هذا الاسلوب الجديد تحت التخدير العام ويستغرق من 60-90 دقيقة، كما يتميز بفترة نقاهة اقصر والخروج من المستشفى بنفس اليوم او باليوم التالي، مع نسبة اقل عددا وخطورة من العمل الجراحي التقليدي.

نتائج مبشرة

لقد اجري عالميا اكثر من ثلاث الاف حالة بهذه الطريقة المبتكرة بنجاح، وعدة دراسات امريكية واوروبية في السنوات الثلاث الاخيرة اثبتت فعاليتها، كما ان اداة الغرزات التنظيري مرخص من قبل هيئة الدواء والغذاء الامريكية.

معدل نسبة نقص الوزن خلال السنة الاولى بعد هذا الاجراء هو 20%، ولكن للحصول على نتائج جيدة وطويلة الامد يجب مراعاة نظام غذائي متدرج باشراف فريق من اختصاصي التغذية والمعالج السلوكي او اخصائي علم النفس الغذائي بالاضافة الى اخصائي الامراض الهضمية، والمتابعة لمدة لاتقل عن عام كامل لتكريس العادات الغذائية المناسبة والمتوازنة والنمط الحياتي الصحي لتلائم التغيير الفيزيائي والفسيولوجي للمعدة بعد هذا الاجراء.

لمزيد من المعلومات حول هذه العملية، وللاجابة عن كافة تساؤلاتكم بامكان مركز الدكتور وائل دهان، استشاري امراض الهضم والكبد والتنظير والحائز على حائز على شهادة البورد الامريكي لامراض الهضم ان يساعدكم.

مقدم من: دكتور وائل دهان
استشاري حائز على شهادة البورد الامريكية لامراض الهضم والكبد
مدينة دبي الطبية، دبي، الامارات العربية المتحدة

اقرأ ايضا: