t175.jpg

هل الأغذية المعالجة عضويّا صحيّة؟
تستطيع منتجات الأغذية العضوية والطبيعية أن تلعب دوراً حيوياً في الحد من أمراض العصر في الشرق الأوسط. ووفقاً للخبراء، تعد أمراض السمنة وارتفاع ضغط الدم والإضطرابات القلبية والسكري من أكبر المخاطر الصحية التي تواجه أبناء العالم العربي، وتحتوي الأغذية العضوية علي مضادات للأكسدة بنسبة 40% أكثر من أنواع الأغذية الأخري حسب الدراسة التي أجريت بتمويل من الاتحاد الأوروبي واستغرقت أربع سنوات، وقد تم إثباتها علمياً مؤخراً في إطار الحد من مخاطر السرطان وأمراض القلب المختلفة.

الجدير بالذكر ان سوق الاغذية العضوية والطبيعية المتسارع النمو سوف يكون في بؤرة الإهتمام من خلال معرض الشرق الأوسط للمنتجات العضوية والطبيعية ( MENOPE 2008)، والذي تجري فعالياته في الفترة من 16 إلي 18 نوفمبر في مركز دبي الدولي للمعارض و المؤتمرات. والذي تنظمه شركة جلوبال لينكس و التي تتخذ من دبي مقراً لها كما أنه يقام تحت رعاية وزارة الصحة ووزارة البيئة والمياه.

تجدر الإشارة أن سوق الأغذية العضوية ينمو بمعدل يتراوح بين 20 إلي 25% سنوياً، حيث انه من المتوقع حضور أكثر من 175 شركة تمثل أكثر من 35 دولة للقيام بعرض منتجاتهم المتنوعة من الأغذية العضوية في المعرض كما ينتظر حضور خبراء في التغذية والصحة والجمال والتسويق أيضاً.

صرح المهندس نديم الفقهاء المدير العام لشركة جلوبال لينكس في المؤتمر الصحفي: “إن منتجات الأغذية العضوية والطبيعية لم تعد بدعة، بل أنها إختيار عصري ينبع من أهميته القصوي في إدارة التغذية”.

الأمر الذي تزداد أهميته في الشرق الأوسط بالذات عند الأخذ في الإعتبار المعدلات المرتفعة من أمراض العصر مثل البدانة وارتفاع الضغط والأزمات القلبية والسرطان مما يؤدي إلي إرتفاع فواتير الرعاية الصحية الباهظة. إن النسبة العالية من مضادات الأكسدة في منتجات الأغذية العضوية تتيح لهذه المنتجات القدرة علي تجنب مخاطر أمراض العصر.

يضيف الفقهاء: “إن الإهتمام المتنامي لمنتجات الأغذية العضوية والطبيعية ينعكس بالتبعية علي الإستجابة لمعرض MENEOPE. حيث نشهد مشاركة قوية من دولة الإمارات العربية المتحدة في المعرض والتي تعتبر ترسيخاً للمبادرة المحلية في ترويج الأغذية العضوية. ومن المعلوم أن السلطات الحكومية في المنطقة يركزون بشدة علي مبادرات التنمية المستدامة والتي تلعب فيها الزراعة العضوية دوراُ حيوياً”.

تشير الإحصائيات أن هناك اليوم في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان ما يزيد علي 3000 منفذ لبيع المنتجات العضوية والطبيعية. وهناك العديد من المزارع في المنطقة التي توجه مواردها نحو الزراعة العضوية. وفي الوقت نفسه، فإن البدائل العلاجية مثل الأيوريفيدا والعلاج بالأعشاب تكسب أرضاً جديدة كل يوم، بالإضافة إلى أهمية الأغذية العضوية في التخفيف من الضغوطات اليومية.

الجدير بالذكر أن أن معرض مينوب 2008 يعد الأكبر هذا العام مع الإهتمام العربي بالمؤتمرات و المعارض التي تختص بالمنتجات الطبيعية ، مقدماً إضافة هامة إلي السوق الإقليمي للصناعة العضوية كما يعد دفعة قوية للنمو للأنشطة العضوية العالمية بالتعاون مع المجتمع الدولي.

عالمياً، يتم تدعيم المعرض من قبل الإتحاد الدولي للأنشطة الزراعية والعضوية، ومنظمة تحسين الصحة الكورية.

المعرض سوف يقدم مجموعة متنوعة من المنتجات تشمل: الأعشاب والتوابل، الأغذية والمشروبات، منتجات الحبوب، الإضافات الغذائية، منتجات الرعاية الصحية، منتجات التجميل الطبيعية، منتجات علاج الجروح والتشققات، الوصفات الطبية، الطب التقليدي ، منتجات التدليك والإسترخاء، منتجات للحيوانات الأليفة، الملابس وغيرها.

Tags: مضادات, الأغذية


تغذية –


أساسيات التغذية

اقرأ ايضا: