t19.jpg

 مرض كرونز

 

مرض كرونز ( Crohn’s disease ) من الأمراض النادرة وهو عبارة عن التهاب يصيب نهاية الأمعاء الدقيقة ، ولكنه قد يتعدى ذلك ليمتد إلى جميع أجزاء القناة الهضمية ابتداء من الفم وحتى المستقيم ، وقد يصيب مناطق متفرقة من الأمعاء الدقيقة .

كما انه من الأمراض التي يصعب تشخيصها وذلك لوجود تشابه كبير بين أعراضه وأعراض مرض التهاب القولون العصيبي ( Irritable Bowel Syndrome ) والتهاب القولون التقرحي ( Ulcerative Colitis ) ولا يعرف سبب واضح لحدوث المرض .

أعراض المرض :
من أعراض المرض : ألم في البطن ، ارتفاع في درجة الحرارة ، إسهال ، غثيان فقدان في الوزن فقر دم بسبب وجود نزيف في المستقيم ، إضافة إلى إسهال دهني (  Steatorrhea ) .

مضاعفات المرض :

يؤدي الالتهاب المتكرر للأمعاء إلى حدوث تضييق بالأمعاء كما قد يعاني المريض من نقص في كمية البروتين والسعرات الحرارية والفيتامينات الضرورية وذلك بسبب سوء الامتصاص وقلة استهلاك المريض للغذاء بسبب ضعف الشهية .

أهداف التغذية العلاجية :
تهدف التغذية العلاجية لمرض كرونز إلى تحسين كفاءة الأمعاء الدقيقة من حيث امتصاصها للعناصر الغذائية ومنع التضييق أوالإنسداد ، تعويض السوائل والأملاح المعدنية التي فقدت من جراء الإسهال والتقيؤ ، مراقبة تغذية المريض من ناحية عدم تحمل الجلوتين واللاكتوز ، مراقبة وزن المريض ومحاولة المحافظة على الوزن الطبيعي .

التغذيـة العلاجيـة :
في الحالات الحادة تبدأ تغذية المريض عن طريق المحاليل الوريدية والغذاء السائل الشفاف وقد يتحول الغذاء إلى التغذية الوريدية ( TPN ) دون أن يتناول المريض أية أغذية عن طريق الفم وقد تستمر هذه التغذية لمدة أسبوعين ، ويمكن أن تكون التغذية الأنبوبية ( NGT Feeding ) فعالة لهذه الحالة ويهدف هذا النوع من التغذية إلى إعطاء راحة للأمعاء ومساعدتها في الحـد من الإلتهابات ، أما في الحالات المزمنة فيكون النظام الغذائي كالتالي :

 

  1. نظام عالي الطاقة عالي البروتين ، لمساعدة الأمعاء في بناء ما تلف من الأنسجة بسبب الإلتهابات ، كما ينبغي تحديد الدهون للحد من الإسهال الدهني ( Steatorrhea ) ، كما يمكن أن نطلق على هذا النظـام الغذائـي مسمـى نظـام قلـيل الأليـاف ( Low Fiber Diet ) أو قليـل الفضـلات ( Low Residue Diet ) حيث يتناول المريض في هذا النظام الفواكه والخضار المقشرة ، ويبتعد عن النخالة أو أي غذاء يدخل في إعداده .
  2. في حالة عدم تحمل المريض للجلوتين فانه ينصح بعدم تناول القمح ومنتجاته ، وكذلك في حالة عدم تحمل المريض للاكتوز فانه ينصح بعدم تناول الحليب ومنتجاته ، ( وهناك بدائل أخرى للقمح والحليب يمكن للمريض تناولها ) ، ولأن المريض يفقد العديد من العناصر الغذائية فإن وجبة المريض ينبغي أن تكون مدعمة بالفيتامينات الذائبة في الماء : وهي مجموعة ( فيتامين  B و فيتامين C ) ، وأيضا الفيتامينات الذائبة في الدهون : وهي  ( A , E , D & K )  بالاضافة الى العناصر المعدنية مثل؛ الحديد ، البوتاسيوم ، النحاس ، المغنيزيوم والزنك .

Tags: الفم, الأمعاء


الصحة العامة –


أمراض واصابات

اقرأ ايضا: