e76.jpg

نظافة اللثه تقي من أمراض القلب

أضافت دراسة أمريكية حديثة دليلا جديدا على وجود صلة بين أمراض اللثة وأمراض القلب، وعززت الدراسة الأخيرة الأدلة السابقة بأكبر دليل على أن أمراض اللثة قد تؤدي إلى الإصابة بالجُلْطة أو أمراض في الأوعية الدموية للقلب، قاطعة بذلك وجود أي شك في تلك الصلة، وهو ما يعني أن العناية بالفم تعد عاملا واقيا من الإصابة بأمراض القلب.

وعزا فريق من الباحثين من جامعة كولومبيا بنيويورك تلك الصلة إلى أن الأشخاص الذين تزيد البكتريا في أفواههم تزيد لديهم أيضا أعراض أمراض القلب، بحسب ما جاء في عدد الثلاثاء 8-2-2005 من مجلة “الدورة الدموية” التي تصدرها جمعية القلب الأمريكية.

ويوجد أكثر من 600 نوع من البكتريا بالفم، وتتفاوت النسب التي تحملها الأفواه من هذه الميكروبات من شخص لآخر.

وأظهرت الدراسة التي أجريت على 657 شخصا لم يكن لديهم تاريخ في الإصابة بالجلطات أو النوبات القلبية أن الأشخاص الذين زادت لديهم البكتريا المسببة لأمراض اللثة زاد لديهم سمك الشرايين السباتية، وهو مؤشر قوي على انسداد الأوعية الدموية.

وقال فريق الباحثين: إن تلك الصلة استمرت حتى عندما أُخذت العوامل الأخرى المسببة لأمراض القلب في الاعتبار، مشيرا إلى أن أمراض اللثة قد تكون عاملا مساعدا على حدوث أمراض في القلب إذا كان هناك مسبب رئيسي آخر لها.

وقال مويس ديسفريو الطبيب بالمركز الطبي التابع لجامعة كولومبيا الذي قاد الدراسة: “هذا أكبر دليل مباشر حتى الآن على أن أمراض اللثة قد تؤدي إلى الإصابة بالجلطة أو أمراض في الأوعية الدموية للقلب

اقرأ ايضا: