t61.jpg

هشاشة العظام

أهداف التغذية العلاجية :
تزويد المريض بغذاء عالي في محتواه من أملاح الكالسيوم وفيتامين ( د ) ، وذلك لإيقاف تطور المرض ومنع حدوث المضاعفات ( الكسور ) وتحسين كثافة العظم .

الاستخدام :
المرضى المصابون بهشاشة العظام .

الوصف :
هشاشة أو ترقق العظام هي أحد أمراض العظام . وهو تعبير يطلق على نقص غير طبيعي واضح في كثافة العظام وتغير نوعيته مع تقدم العمر . العظام في الحالة الطبيعية تشبه قطعة الإسفنج المليء بالمسامات الصغيرة . وفي حالة الإصابة بهشاشة العظام يقل عدد المسامات ويكبر وتصبح العظام أكثر هشاشة وتفقد صلابتها ، وبالتالي فإنها يمكن أن تتكسر بمنتهى السهولة ، والعظام الأكثر عرضة للكسـر في المرضى المصابين بهشـاشـة العظام هي الورك ، الفخذ ، السـاعد والعمود الفقري . وهذه الكسـور التي تصيب عظام فقرات العمود الفقري قد تجعل الأشخاص المصابين بهشاشة العظام ينقصون في الطول ، وقد تصبح ظهورهم منحنية بشدة ومحدبة ، وكبار السن هم أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بهشاشة العظام ، والسيدات أيضا بعد انقطاع الطمث ، وغالبا لا يعلم الأشخاص أنهم مصابون به إلا عند حدوث كسر مفاجئ في الحوض أو في الرسغ ( لذا يسمى المرض الصامت ) .

الأعراض :
معظم الأشخاص المصابين بترقق العظام لا توجد لديهم أية أعراض ، وهم لا يعرفون بإصابتهم . أولى العلامات المبكرة يمكن أن تكون نقص الطول الناتج عن انحناء العمود الفقري ، والتي تسببها الفقرات الضعيفة . الفقرات الضعيفة تصاب بكسور ضاغطة ، أي كسور صغيرة تسبب انهيار عظام العمود الفقري عموديا . عندما يحدث هذا ، فإن طول الفقرات ينخفض ، ويتحول شكل كل فقرة من الشكل الطبيعي المستطيل إلى الشكل المثلثي . على الرغم من أن خسارة الطول الناتجة عن الكسور الضاغطة يمكن أن تكون مترافقة بآلام الظهر ، ولكنها غالبا ما تكون لا عرضية ( asymptomatic ) ( أي لا تسبب أية أعراض ) .

 

اقرأ ايضا: