fat.jpg

 

 

 

 

 

fat.jpg

 

 

السمنة قد ينظر الكثير إليها على أنها أمر بسيط ، وقد ينظر البعض على أنها مجرد منظر غير مقبول أو تشويه لجمال أجسادنا ، وقد يفطن القليل إلى خطورتها ومع ذلك يقفوا مكتوفي الأيدي غير قادرين على إيقافها

إن التحكم بالنظام الغذائي للبدينين هو أهم وأنجح طريقة يمكن بها تخفيض وزنهم وذلك بتقليل عدد السعرات الحرارية المتناولة لحدود أقل من حاجة الجسم من الطاقة

. كلمة الحمية ، غالباً ما تحمل في طياتها استخدام كميات محددة من الغذاء للحفاظ علىالصحة أو لإدارة الوزن (غالبا ما يتصل الاثنان ببعضهما البعض). على الرغم من أن البشر يأكلون النباتات والحيوانات ، إلا أنه في كل ثقافة  ولكل شخص بعض التفضيلات الغذائية أو بعض الأطعمة المحرمة ، نظراً لأسباب أخلاقية أو الأذواق الشخصية. إن الخيارات الغذائية الفردية قد تكون صحية أو غير صحية.  تتطلب التغذية السليمة  البلع السليم ، وعلى نفس القدر من الأهمية ، امتصاص الفيتامينات والمعادن و الطاقة الغذائية في شكل كربوهيدرات وبروتينات ، ودهون. تلعب العادات والاختيارات الغذائية دوراً هاما في الصحة و الفناء ، ويمكنها تحديد الثقافات وهي تلعب أيضا دوراً في الدين

وقد ضاقت خيارات الخبراء بحثاً عن وسيلة لإيقاف زحف السمنة، الظاهرة المتفشية في كافة أرجاء العالم، إلى أن وجد آخر تلك الأبحاث العلمية في التشاؤم حمية صحية لإنقاص الوزن ويزعم علماء يابانيون أن السلوك الشخصي والمزاج قد يؤثران سلباً أو إيجاباً في أحجامنا

وتابع الباحثون أثناء الدراسة نحو 101 شخصاً مصاباً بالسمنة يخضعون لبرنامج سريري لتخفيف الوزن ومن ثم عرضوا لاختبارات ، في شكل استبيان ،  لتحديد الهوية الشخصية لكل منهم قبيل وبعد البرنامج وشمل برنامج خفض الوزن استشارات نفسية وحمية غذائية وتدريبات بدنية في “عيادة علاج البدانة” التابعة لمستشفى كانساي الجامعي ، لفترة دامت ستة أشهر ولاحظ العلماء أن المرضى ممن تحسنت بينهم قدرات إدراك الذات ، بعد تلقي الاستشارات النفسية ، أكثر قدرة على تخفيف أوزانهم عن أقرانهم الذين لم يخضعوا لها

وسادت روح التفاؤل بين معظم المرضى المشاركين بعد مضي ستة أشهر ، إلا أن ذلك لم يقترن بخفض أوزانهم
وخلص البحث إلى أن المرضى الذين دخلوا البرنامج وهم على درجة عالية من التفاؤل كانوا أقل قدرة على إنقاص أوزانهم

وقال الباحثون إن النتائج تدعم خلاصة أبحاث سابقة دلت على أن بعض السلبية قد يكون لها مردود إيجابي في تعديل السلوكيات ، لأن المرضى يكونون أكثر وعياً واهتماماً بأمراضهم

وأظهرت دراسات سابقة أن بعض “التعاسة” قد ترفع من نتائج التحصيل الجامعي أو في المدارس إلا أن تلك الدراسات تناقض أخرى ، نشرت في أغسطس/آب الماضي ، تقول إن التفاؤل مفيد للصحة وقد يمنع ، إلى حد كبير ، فرص الإصابة بالسكتات القلبية أو حتى الموت

Tags: الوزن, شكل, الغذائية, التفاؤل


قسم الأخبار –


الأخبار

اقرأ ايضا: