f192.jpg

المكملات الغذائية الطبيعية

 

لا شك في ان النظام الغذائي الصحي يشكل اساس اي نهج غذائي نتبعه لمكافحة الامراض وللتمتع بصحة افضل. الا ان المكملات الغذائية ضرورية للذين ياكلون بشكل صحي وذلك لاسباب عدة ، فقد اظهرت الدراسات العلمية ان النقص الذي نعاني منه في ايامنا هذه ناجم عن انواع الطعام ونوعيته

 

فالطعام الذي نجده في المتاجر غالباً ما يكون غنياً بالدسم والسكر والملح ويفتقد الى العناصر الصحية مثل الالياف والفيتامينات والمعادن ، كما وان الطعام المعالج والمصفى يفتقد الى العناصر المغذية الاساسية .

فعندما يحوّل الطحين الاسمر مثلاً الى طحين ابيض يخسر 95% من الالياف و60% من المغنزيوم و78% من الزنك ، حتى الفواكه والخضار الطازجة قد تحتوي على نسب ضئيلة من العناصر المغذية بسبب التربة الفقيرة واساليب الزراعة المكثفة والتخزين المطول ومدة النقل واستعمال مبيدات الحشرات .

وغالباً ما يقطف المحصول قبل نضوجه وبالتالي تكون نسبة العناصر المغذية فيه منخفضة وقد توفرت دلائل عدة الى ان النقص الغذائي مرتبط بعدد كبير من الامراض منها التعب الملازم وامراض القلب والسرطان .

في بعض الحالات يتعذر الحصول على الكميات الضرورية لتحقيق منفعة صحية معينة من خلال النظام الغذائي ، واظهرت الدراسات مثلاً ان 100 وحدة دولية من الفيتامين E تخفف من خطر التعرض لمرض القلب بنسبة 40% .

ويستحيل تامين هذه الكمية من الفيتامين من خلال النظام الغذائي والكتاب الذي بين يدي القارئ هو الدليل للنهج الغذائية والمكملات الغذائية التي قد تفيد في حالات عدة ، وسوف يجد فيه معلومات حول الاسباب التي يُعتقد انها وراء هذه الحالات بالاضافة الى التغييرات التي يمكن ادخالها الى النظام الغذائي للوقاية من هذه الحالات او معالجتها .

بالاضافة الى ذلك يقدم الكتاب للقارئ الارشادات حول العناصر الغذائية الاساسية التي تحمل معها منافع عدة ففي صفحاته الاولى يقدم جداول حول مفعول العوامل المغذية المالوفة مثل الفيتامينات وعناصرها الاساسية ، مع ذكر المخاطر المحتملة عند فقدانها ، بينما يحدد الفصل الاول العوامل وراء الحالات المالوفة التي تصيب البشرة ويقدم استراتيجيات طبيعية لمكافحتها ، اضافة الى توعك البشرة ، كما يغطي هذا الفصل الحالات التي قد تؤثر على النظر مثل الماء الازرق وانتكاس البقعة الصفراء .

ويظهر فعالية المكملات الغذائية في الحد من الحالات التي تصيب العين واحياناً معالجتها ، ويتطرق الفصل الثاني الى بعض الحالات الاساسية التي تصيب العظام والمفاصل مثل التهاب المفاصل والنقرس وترقق العظام شارحاً اسهام الطب الطبيعي في معالجة هذه الحالات كما ان هذا الفصل يسلط الضوء على العوامل والعناصر الغذائية التي هي ذات اهمية بالنسبة لسلامة الاسنان .

واما الفصل الثالث فيتحدث عن نظام المناعة ، مبيناً كيفية تعزيز عمله ورفع قدرته على محاربة المرض وذلك من خلال تناول العناصر والمكملات الغذائية الملائمة بكميات مناسبة ، شارحاً الامراض والمشاكل التي يتعرض لها هذا النظام والتي يمكن ايضاً التغلب عليها من خلال احداث تغيرات في النظام الغذائي وتناول مكملات تمّ انتقاؤها بتمعن .

ويتحدث الفصل الرابع حول الوسائل الطبيعية والمكملات الغذائية المفيدة لمكافحة الخلل في دوران الدم بما فيها مرض القلب وضغط الدم المرتفع وسوء الدوران بالاضافة الى مشاكل تركيب الدم ، والفصل الخامس والاخير خصص لصحة المراة والحمل ويسدي هذا الفصل النصائح حول المكملات الغذائية التي من شانها الافادة في فترة الحمل والتخفيف من الحالات المتعلقة بالحمل مثل الغثيان الصباحي ، بالاضافة الى التخفيف من آلام الحيض او انقطاعه ، ويبين هذا الفصل بان هذه كلها جزءا طبيعيا من حياة المراة ترتبط بآلية عمل الهرمونات والتي تسبب عند اضطرابها المشاكل التي يمكن اعادة التوازن اليها عن طريق تناول الفيتامينات والمعادن والاعشاب مما يخفف من العوارض الناجمة عن هذه الحالات النسائية البحتة .

Tags: فقد, الطعام, صحي


تغذية –


المكملات الغذائية

اقرأ ايضا: